النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

حمدان والنصر

رابط مختصر
العدد 9704 الثلاثاء 3نوفمبر 2015 الموافق 21 محرم 1437

** لم أجد مناسبة أفضل من هذه المناسبة يوم العلم يوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله مقاليد تولي رئاسة الدولة بأن أعلن عن تدشين الإصدار الجديد (حمدان والنصر) في القلعة الزرقاء كأول ناد بالدولة تأسس عام 1945 وفي قاعة المرحوم جمعة جعفر، حيث شهدت أول حدث ومناسبة رياضية كان الاعلان الرسمي من إدارة نادي النصر عن هذا الاصدار الجديد، حيث يسعدني أن أقدم هذا العمل التوثيقي المهم في مسيرة قطاع الشباب والرياضة في وطننا الحبيب وهو تسجيل بالكلمة الأمينة والصورة الدقيقة الصادقة عن قرب لمسيرة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس نادي النصر على دعمه هذا القطاع الحيوي الهام في المجتمع، ومن هنا أجدد التهنئة إلى كل أفراد الأسرة الرياضية عامة والنصراوية خاصة بمناسبة يوم العلم، متمنيا كل تقدم وازدهار لبلادنا الحبيبة في ظل القيادة الرشيدة والحكيمة.
** ومما دعاني للعمل في إصدار هذا الكتاب ما لمست من العطاءات الخيرة الإنسانية لحمدان بن راشد طوال العقود الماضية في مختلف المجالات الإنسانية المتنوعة، ولا أريد ان أقيم تجربتي أتركه للآخرين، ولكن أقولها بكل فخروصدق بأن الاصدار نوعي جديد وسجل حافل ورائع لمسيرة حمدان بن راشد للحركة الشبابية الرياضية بالدولة وهو في الوقت نفسه يبيّن مدى الترابط القوي بينه وبين الرياضات المختلفة التراثية (الفروسية والبحر والهجن) والتقليدية الكرة وبقية الرياضات الاخرى ودعمه للمنتخبات الوطنية الجماعية منها والفردية التي كان نتاجها ما تضمنه هذا السجل من إنجازات تجدونه في الكتاب.
** ومن هنا، فإنني أشيد بالتعاون من كافة المؤسسات الرسمية والأهلية والحكومية على ما وجدته من تشجيع ومساندة ليخرج هذا العمل المهني متميزا وأخص بالذكر الأخوة بنادي النصر على رأسهم الأخ مروان بن غليطة وكل زملائه، ولهذا اخترت هذا اليوم لكي نقدمه هذه المرة في أغلى وأعز المناسبات.
** فهذا الإصدار الوثائقي المهم، يسجل ويثمن باعتزاز دور حمدان لنادي النصر على مسيرة بلادنا كشهادة عصر وواقعية وحقيقية تبرز مدى ارتباط (الشيخ) بالرياضة كجزء هام في المسيرة العطاء في التنمية.
** ومن منطلق حجم المسؤولية، يسعدني أن أقدم هذا العمل الذي يتحدث عن جزء من مسيرته. وفي تقديري يعد الإصدار في غاية الأهمية لأنه يبين للأجيال القادمة أهمية التوثيق وهو مطلب علينا أن نسعى إليه جميعا متذّكرين ما قاله المغفور له بإذن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه، «من ليس له ماضي ليس له حاضر»، ومن هنا نؤكد على أهمية هذا التوثيق التاريخي للحركة الرياضية، بعد أن أصبحت الرياضة اليوم واحدة من أهم المرتكزات التي تعتمد عليها الدول والحكومات في حياة الشعوب لذا سيلمس المتصفح لهذا الكتاب مدى الجهد الطيب الذي قدمه سموه تجاه شبابنا ورياضتنا، متمنيا بأن يكون هذا الكتاب إسهاما في إثراء المكتبة الرياضية بتسجيل ميداني أمين لإنجازات قادة الإمارات من التأسيس إلى التتويج، وداعيا المولى عزوجل بأن يكون إضافة مفيدة وقيّمة للمكتبة الوطنية بشكل عام، وفقنا الله جميعا لخدمة وطننا المعطاء. وختاماً أجدد شكري وتقديري لكل الزملاء الإعلاميين رفقاء دربي ومشواري على تعاونهم معي لخدمة قطاع الشباب والرياضة والاعلام والتوثيق في بلادنا وفقنا الله جميعا.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا