النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

معكم دائماً

سوبر التنظيم!!

رابط مختصر
العدد 9686 الجمعة 16 اكتوبر 2015 الموافق 3 محرم 1437

 ** تشهد الساحة الرياضة هذه الايام عددًا من الاحداث والمؤتمرات يسعى فيها القائمون والمشرفون على هذه الهيئات الرياضية أولا التنافس فيما بينها امام الرأي العام من ينظم الأحداث أكثر ومن يستطيع ان يخطف الأضوِاء الإعلامية بشكل اكبر والشيء الآخر هو السعي على فرض نفس على الساحة وبالطبع فإن هذا التنافس يخلق أجواء تنافسية فالمستفيد الاكبر هو المتلقي لمثل هذه الندوات والمؤتمرات والاحداث فيصبح له المساحة لاختياراته ويستطيع الباحث عن التثقيف بأن يختار المكان المناسب وفق توجه ورغبته التي يراها وهذا آمر جيد نشجعه في المجال الرياضي فمشكلتنا الازلية هي ادارية بحتة فماذا لو توحدت الجهود بين مجالسنا وهيئاتنا كيف سيتم الفائدة بدلا من ان يعطي كل ظهره للاخر فهل يعقل بأن نقبل بأن تتفرج هيئاتنا على هذه الاحداث دون ان يكون لها دور بحجة اننا أعطينا المناسبة على سبيل المثال لقاء العين أمس في مباراة لكرة القدم بين الاهلي والزمالك في نهائي كأس السوبر المصري التي جرت باستاد هزاع بن زايد حيث تولت شركة خاصة من الألف الى الياء وتحكمت في مصير الجماهير الغلبانة التي جاءت لتتفرج على قمة بلدهم برفع قيمة التذكر بشكل مبالغ فيه الهدف منه الربح من وراء هذه المباراة التي تقام اول مرة خارج الاراضي المصرية في شكل غريب وغير مقبول بتاتا!!
** وعلى فكرة أكتب المقال قبل المباراة بعشر ساعات أي صباحًا ولا أدري ماذا حدث بالضبط ولكن ما استمعت إليه من بعض محبي الكرة المصرية الموظفين والعاملين البسطاء قالوا لي هذا الكلام بأن قيمة التذكرة قفزت من 50 درهما الى ثلاثة اضعاف لفئة الدرجة الاولى ربما قفزت اكبر من ذلك.. كيف سمحنا لها بأن تتصرف كما تريد لدرجة انها رفضت حضور بعض القنوات الملتفزة المؤتمر الصحفي قبل اللقاء، وكما حصلت فوضى خلال المؤتمر، حيث خصصت فقط السماح للصحفيين المصريين لطرح اسئلتهم مما اثار حفيظة بقية الزملاء الذين جاؤا لتغطية الحدث فمن المسؤل. وأتساءل لماذا نعطي الشركات الحق تأخذ كل شيء دون ان تدفع أي شيء. ألسنا في عصر الاحتراف؟ فالمنفعة يجب ان تتم وفق مصلحة كل الأطراف طالما تأخذ عليها بأن ترد، وهنا نحمل الجهات التي سمحت وافقت على تنظيم هذه المباراة فلا نقبل بأن تستغل الرياضة والكرة معبودة الجماهير من أجل جيوب بعض الناس فهذا اسلوب غير منطقي، صحيح اننا قبلنا وضحكنا وقد نبهنا كثيرا في عملية بيع التذاكر حيث ظهرت هذه في الاونة الاخيرة بشكل بشع يستغلها (ناس) هدفهم الربح وعلى حسابنا وفرت لهم كل الطلبات على طبق من ذهب!
**وباختصار كل شيء فلماذا لم يوفروا أي شيء في خدمة الناس التي جاءت للتفرج على نجوم بلدها بعد ان فرضتها الاحداث هناك في حرمان الجماهير من الحضور للمباريات الرسمية بقرار أمني واليوم نحرمها بحجة بأن المخرج عاوز كده!!
** للاسف عند تنظيم أي مناسبة رياضية يجب ان تكون للهيئات الرياضية الرسمية الدور الأكبر ولا نبقلها بأن تهمش وهذه تكررت في الفترة الماضية عندما اعتمدنا على الشركات الخاصة والتي اصبحت تقوم بالعمل مقابل (البلاوي) من الاموال ونحن نتفرج وندفع انه امر في غاية الاهمية يجب ان لا تفوت وتمر مرور الكرام دون ان نضع حدا لمثل هذه الاساليب فمن يريد ان يقبل نفسه العمل في هذا المجال يجب ان يعرف دوره الوظيفي كيف تدار مثل هذه الاحداث الرياضية نريد سوبر في التنظيم ومن يتجاوزه نقول له خط أحمر.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا