النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

50 عاماً كرة قدم!!

رابط مختصر
العدد 9549 الإثنين1 يونيو 2015 الموافق 13 شعبان 1436

تأهل ناديا الاهلي والنصر الى المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، في مسك ختام بطولات الموسم، انصفت اكبر ناديين عرفتها الامارات منذ اكثر من 50 سنة والتنافس قوي بينهما، حيث تتجه اليهما الأنظار وكانت لقاءاتهما زمان ينتظرها الناس منذ اسابيع وتشاء الصدفة الجميلة بان يلتيقان ويكرران المشهد قبل ربعين سنة وقبلها بعشرة سنوات كان التنافس قويا بين الفريقين على الكؤؤس المحلية التي قدمت من قبل المؤسسات والافراد مثل كاس البلدية وكاس كنداري وكؤوس تحمل اسماء بعض المحبين للكرة فالاهلي والنصر علامة فارغة في تاريخ الكرة الاماراتية فهم الاساس المتين والحقيقي للتطور والنهوض التي تشهدها اللعبة فلا احد يستطيع بان ينسى دور الناديين يكفيهما شرف الوجود في نهائي اغلى البطولات اليوم للعب في نهائي مسابقة الكأس، تاريخهما طويل يمتد منذ 40 عاماً، عندما أقيمت أول مباراة نهائية، في تاريخ البطولة موسم 1974 - 1975 يوم الجمعة 11 أبريل 1975على ملعب ستاد دبي الكبير والذي جرت عليه ابرز المباريات الهامة منها فبراير 73 بين النصر وسانتوس البرازيلي وفي يناير 74 بين الاهلي القاهري والنصر وغيرها من الفرق العربية التي زارتنا فكان الملعب هو خير شاهد للعصر الكروي.
** ونعود الى (حدوته) الاهلي والنصر وكان الشرف لهما أداء أول مباراة نهائية في تاريخ الكأس، لفريقي الأهلي والنصر قطبي الكرة الإماراتية في السبعينيات، وانتهت المباراة بفوز الأهلي بهدفين، سجلهما الدكتور حمدون صاحب أول هدف في تاريخ المباريات النهائية للكأس وبالمناسبة هو اول هداف للبطولة وسجل الثاني عبدالرحمن العصيمي. وفي نهاية المباراة تسلم أحمد عيسى كابتن الأهلي الكأس، من سمو الشيخ حمدان بن راشد، ليحتفل الأهلاوية بلقب أول بطولة كأس في تاريخ المسابقة. وبالمناسبة الاهلاوية احتلفوا قبل مرور 37 عاما على مهرجان اعتزال احمد عيس بحضور نجم النصر محمد الكوس فيس لفتة حلوة تسجل للقدامي الرياضيين الطيبين.
** لقاء النصر والاهلي له طعم خاص، فهما من الاندية الكبرى التي ترتكز عليها لعبة كرة القدم بدولتنا والشواهد تثبت ذلك، فالناديان العريقان اشتدت المنافسة بينهما منذ اكثر من 40 عاما ولكن مع مرور الوقت تغيرت الاتجاهات الكروية وتحولت الى اندية اخرى ظهرت وحققت نجاحات سريعة لتختفي ظاهرة اللقاء التقليدي بين الناديين الكبيرين، لكن سرعان ما عاد الازرق الى دائرة الضوء مرة اخرى حيث يلتقيان الاربعاء باستاد هزاع بن زايد بالعين في مواجهة كروية بعد ان دخلا طرفا رئيسيا في الصراع على الكاس الغالية، ولهذا فإن المباراة تأخذنا لذكريات زمان حيث كان الناديان ملكي فترة السبعينات فإننا نتوقع أن تشهد مباراة اليوم منافسة وتحديا حيث سيكون الفوز بها لأي من الناديين بمثابة عودة الى الماضي الجميل والامجاد يستعيد فيها الجمهور ايام زمان مرة اخرى فصعود العميد والفرسان هو ليس في مصلحة الناديين فحسب وانما لمصلحة اللعبة ذات طابع تاريخي، فعندما تعود الاندية العريقة صاحبة التاريخ والانجازات الكروية ستساهم في دفع مسيرة الكرة للمزيد من التطور لما تبذله ادارتا الناديين من جهود صادقة وواضحة لرفع مستوى «كرة القدم» التي تلقى عناية خاصة مدعومة ماديا ومعنوياً. ولهذا فإن مباراة النصر مع الاهلي اصبحت تاريخا بحد ذاته مما يجعلنا ننتظر ذكريات الزمن الجميل.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا