النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

إذا لعب بذيله !!

رابط مختصر
العدد 9545 الخميس 28 مايو 2015 الموافق 9 شعبان 1436

ظاهرة انتقال المدربين واللاعبين الاجانب في المنطقة اصبحت واضحة حيث انديتنا الخليجية تملك الامكانيات والقدرات لتدريب الفرق الخليجية بدول مجلس التعاون صاحبة الإمكانيات المالية القادرة على الدفع بمختلف العملات الأجنبية وليست مفاجأة بان نسمع ونقرأ بان المدرب الفلاني قد ترك قطر ويذهب الى ابوظبي او من ترك الكويت وينتقل الى السعودية وهكذا نجد ان انديتنا في الخليج تساعد مثل هذه الاجواء لان اداراتنا للأسف ليس لديها من يفكر فيها فهي تعمل على البركة وعلى الموجود من الموازنة متى انتهت اصبحوا في خبر كان هكذا تعلمنا في التجارب الماضية وقد انتهت علاقة العديد من المدربين منذ سنوات ومازالوا موجودين على كفة النادي الذي تم الاستغناء عنه ربما بحكم طبيعتنا عاطفيون في اتخاذ القرار وحتى بعد القرار نندم ولكن بحياء واستحياء بعد الفشل هؤلاء المدربون بعضهم بريء وبعضم يستحق وبعضهم فقط لمجرد التغيير ومن باب الفوضى المنظمة التي تعيشها اللعبة ولاندرك مدى تأثير القرارات الفردية على اللاعبين ومع ذلك نقول بكل صراحة ان هؤلاء المدربين محظوظون فهؤلاء (الاثرياء) أصبحوا اليوم يتكلمون بالملايين من الدولارات واليورهات نرى أن المدربين الذين يشرفون على منتخبات الخليج استغنوا وبنوا مستقبل أحفادهم من وراء التدريب بالمنطقة وهذا من حقهم لانحسدهم ولم يضربونا على أيدينا للتعاقد معهم فنحن نذهب إليهم وهذا ماحدث مع هذه العقود الخيالية التي تطير بها العقول.. ولن نستبعد ان نرى المدرب الذي تم إقالته في ملاعبنا يتكرر مرة ومرات فبعض الاندية هذا الموسم «أقال» المدرب وعادته مرتين للنادي مرة اخرى واحيانا في المنطقة فكل شيء جائز من هؤلاء الشطار الذين اصبحوا أثرياء الخليج من وراء العمل والتدريب لمجرد سنة او نصف سنة او ثلاثة اشهر!!
وإذا أخذنا في الاعتبار القائمة الحالية التي تتولى التدريب بالمنطقة عقودهم خيالية..
فمن منهم نصدقه ومن منهم لايعرف الصراحة هم اساتذة في المراوغة والمحاورة على اوراق العقود..المهم هو الفوز بخزائن انديتنا الغافلة وتتصرف بما تراه دون رقابة من الجمعيات العمومية التي ماتت وذهبت بلارجعة.. وبالمناسبة هناك شرط جزائي لجميع المدربين قيمته تصل احيانا مليون دولار يدفعه المدرب إذا لعب (بذيله) وهذه الفقرة موجودة في عقود جميع المدربين ولكن المصيبة ان الجهات الجديدة هي التي تدفعه!!.
 .كل مانأمله أن تخدم هذه التحركات وأن تستفيد الكرة الخليجية من تبعاتها.. ويقود المدربون الاجانب تطور اللعبة في المنطقة التي ظلت تدفع اكثر مما تستفيد وهي الكارثة ومانصبو إليه كمسؤولين عن الكرة الخليجية فقد أصبحت منطقتنا محل تجارب هؤلاء فإذا انتقل اي مدرب يحمل معه حاشيته وربعه فهم مدربون شطار يعرفون من اين تؤكل الكتف ونحن نضحك!!
.. هؤلاء بالفعل هم أثرياء التدريب لايفارقون الخليج ودولاراتها كما يقولون، فهل نجاح البعض منهم قد يساعدهم في نجاح مهمتهم الجديدة.. فقد انقسم الشارع الرياضي في الخليج مابين مؤيد ومعارض ومتحفظ على مثل هذه الخطوات الانتقالية، والجميع يعلم أن هذه التجارب ليست وليدة اليوم وإنّما تعودنا خليجيا بأن نصبح مادة سهلة للحصول على أموالنا بكل سهولة ويسر ونحن نضحك.. ماندعو إليه هو أن تسير الأمور كما تريدها الاتحادات الخليجية ولاتندم على قراراتها من كثرة التغييرات والتفنيشات التي اصبحت شبه موضة نتباهى بها، الشاطر من يقيل في البداية !!
الكرة الخليجية مقبلة على تحد جديد ولقد تعاملت مع كبار المدربين وخباياهم فالحذر مطلوب في أية لحظة من جشع المدربين.. وتتطلب الآن ضرورة العمل من أجل إيجاد حلول لخلق الفرصة لأبناء الخليج ينالوا فرصتهم ويحققوا أحلامنا كما فعل ابن الامارات مهدي علي..والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا