النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

معكم دائماً

حكمة سلطان

رابط مختصر
العدد 9502 الأربعاء 15 ابريل 2015 الموافق 26 جمادى الآخرة 1436

أسعدني خبر توجيه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة نادي الشارقة بسحب احتجاجه المقدم لاتحاد كرة القدم المتعلق بلاعب الوصل ليما من منطلق حرص سموه على بقاء الساحة الشبابية الرياضية مستقرة بدون اي مشاكل او ترسبات في النفس فالهدف من إقامة هذه المسابقات هي للتنافس الشريف ولانريدها بان تتحول الى اسلوب الصراع والمحاكم واسلوب القيل والقال بيننا فهذه حكمة شيوخنا الكرام فمواقف الدكتو في الجوانب الحياتية الاساسية كثيرة لاتعد ولاتحصى نسمعها ونراها ونقرؤها يوميا ولكننا نتوقف هنا في الشأن الرياضي كونه رياضيا أصيلا مارس الرياضة حكما واداريا ومؤسسا ولاعبا في بدايات حياته حتى أصبح اليوم حفظه الله مسؤلا كبيرا عن الرعية والشباب.
 المواطن فهو القدوة والمثل الحسن في التعامل من خلال التواصل اليومي عبر الاعلام بمختلف اشكالة ووسائله خاصة برنامج الخط المباشر من اذاعة الشارقة نظرا لمتابعته وتواصلة اليومي او حتى الاذاعات الاخرى حيث استمعت الى برنامج الرابعة من اذاعة عجمان اول امس عندما نفذ امنية سيدة مواطنة من خلال دقائق معدودة.
فهذه عادة سمو حيث يستمع الى شكاوى وملاحظات وطلبات المواطنين فيامر بها سموه للتنفيذ وبما ان قضيتنا الكروية قد اخذت جدلا واسعا للأسف الشديد تدخل في الوقت المناسب قبل ان تعقد لجنة الانضباط في جلستها امس ليعلن المفاجأة السارة للساحة ويطلب من نادي الشارقة الذي اسسه في بداية السبعينات، وبرغم ان الخبر قد اعلن على لسان رئيس النادي الا ان مواقع التواصل الاجتماعي وهي احد وسائل الاعلام الحديث التي طغت على المشهد والساحة قد تناقلت الخبر تناقلتها فورا وأصبحت حديث المجالس المنتديات التي اشارت بالارتياح النفسي لأنها كادت ان تسبب في تشوية سمعة الكرة الاماراتية التي دخلت عالم الاحتراف والمتابعة من الجميع خاصة لسرعة اعلامنا الرياضي والذي يفضل من مثل هـذه المواضيع الدسمة.
وعموما نحمد الله بان المشكلة انتهت على خير ليعود الهدوء للساحة وتعود الثقة لمؤسساتنا بمثل هذه القرارات التي تاتي من كبار المسؤولين فلانقبل بان تتعرض مؤسساتنا لاي شرخ او اهانة فلااحد يقبلها، وهذا ليس بغريب عن قادتنا الذين يؤمنون بأهمية دور الشباب في المجتمع ويدركون اهمية كرة القدم التي اصبحت اللعبة الشعبية الاولى ليس في العالم فحسب وإنما ايضا في بلادنا بفضل ماتلقاه من رعاية واهتمام خاص تولية حكوماتنا وقادتنا تجاه الاندية الرياضية التي للأسف اقول انها افتقدت الجانب التوعي والاجتماعي والرياضي وركزت على التنافس بالفوز والبطولات والكؤوس مما تسببت في الاثارة المفتعلة والأزمات لأننا خرجنا بها عن المألوف هدفنا الدرع ولانقبل سوى الفوز وهذه ليست صفات الرياضي الذي يؤمن بان الرياضة فوز ومكسب وخسارة!!
فقد انتهى الفصل وعلينا بان لا نترك الموضوع دون ان نعيد فتحة من جوانب اخرى هل حققت هذه التجربة نجاحا بالاستفادة من اللاعب الاسيوي الحقيقي للعب في دورينا يسبب لنا الصداع بصراحة اقول لكم ليس بهذه الطريقة ناتي بلاعبين غير اسيويين نشاركهم ونقوم بمساعدتهم للحصول على جوازات أخرى من دول التي تسمح بالإزدواجية فالاتحاد الاسيوي عندما فتح المجال كان هدفه هو ان يستفيد اللاعب الاسيوي ابن القارة ولا من باب التحايل ونأتي بلاعبين من غير القارة، فهذه القضية يجب ان يتحرك لها اتحادنا القاري ويقفل باب الاجتهاد لأنها اضرت بقراره السابق فلابد من حماية قرارة بلامشاكل ونقوم بتصحيح الوضع ونترك التخبط العشوائي حيث اختلط الحابل بالنابل، اليوم قضية (ليما) انتهت علـى خير بتدخل سلطان الخير فالحكمــاء في ساحتنــا الرياضية قليلون ونادرون خوفا من المستقبل.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا