النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10908 الثلاثاء 19 فبراير 2019 الموافق 14 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:33AM
  • العشاء
    7:03AM

كتاب الايام

ملك الرياضة

رابط مختصر
العدد 9467 الأربعاء 11 مارس 2015 الموافق 20 جمادى الاول 1436

استقبال حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في قصر القضيبية أمس الاول الاسرة الآسيوية لكرة القدم، حيث قدم لجلالته الوفود المشاركة في الاجتماع للجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي الاخيرة الشكر على دعم المملكة للرياضة في القارة الآسيوية حيث هنأ صاحب الجلالة الملك المفدى، الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة على الثقة التي أولتها إياه الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتزكيته رئيسا للاتحاد للسنوات الأربع المقبلة مؤكدا الكفاءة العالية التي يمتلكها كشخصية رياضية بحرينية متميزة والتي قادت الاتحاد الآسيوي الى تحقيق العديد من الانجازات خلال السنتين الماضيتين لاشك ان هذا الاستقبال لدليل واضح بأهمية دور الرياضي في مسيرة الملك حفظه الله حيث كان رياضيا ولاعبا لكرة القدم له العديد من المواقف الانسانية الرياضية التي لاتنسى يؤمن بأهميتها في تقاربنا معا في اكبر قارات العالم حفظ الله البحرين وقادتها. وعلى صعيد الرياضة الاماراتية التي تتفاءل بالأحداث الكبرى في منامة الخير فقد عاشت لحظات تاريخية للكرة الاماراتية بعد قرار المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي في جلسته الاخيرة اول امس بالبحرين عندما منحت الثقة لنا شرف تنظيم النسخة السابعة عشرة لكأس آسيا المقررة عام 2019 خلال عشر دقائق اتفق الجميع على أحقية ملفنا القوي والذي وجد دعما مباشرا من القيادة السياسية والحكومة الرشيدة والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ هزاع بن زايد ال نهيان مستشار الامن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لأمارة ابوظبي رئيس الفخري لاتحاد الكرة والذي عبر عن سعادته بهاذ الفوز الذي يعكس اهتمام الدولة بالرياضة والرياضيين فقد جاءت تصريحات سموه واضحة المعالم ورسالة هامة لكل من يعنيهم الامر للعمل الجاد من اجل اقامة وتنظيم بطولة استثنائية في تاريخ الاتحاد القاري والذي نعتبره اتحادا وطنيا كونه من يتبوأ منصب كرسي الرئاسة أحد ابناء الخليج ويجد الدعم والمساندة من قادتنا لا الذي يؤمنون بدوره وبعطائه في سبيل خدمة الكرة الاسوة فقد اثلجت صدورنا ونحن نتابع ونشارك الحدث عبر الهواء مباشرة ونعيش مع الجميع المناسبة السعيدة اولا بأول فقد بين بوزايد عن ماهية هذا التنظيم للدولة التي تؤمن في سياستها بأهمية دور الرياضة في تقارب الشعوب والامم خاصة في كاس الامم الآسيوية هذه القارة التي تضم 46 دولة منضوية تحت لواء اتحاد اسيا فجاء الفوز كما اكد الجميع دون ان يتخلف احد فالكل وافق بالأجماع بعد التقرير المرفوع من لجنة التفتيش المختصة والذي اعتبر الملف الإماراتي الأكثر ملاءمة لشروط ومتطلبات الاستضافة. وفور ختام الاجتماع قام الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة ويوسف السركال رئيس الإتحاد الإماراتي بالتوقيع على شهادة الاستضافة، إيذاناً بالإعلان الرسمي عن منح الإمارات شرف تنظيم الحدث القاري الكبير للمرة الثانية فقد نجح بوعيسى في ادارة الاجواء بمنتهى الروح الاخوية نظرا لعلاقاته الجيدة مع الجميع وهنأ الدولة على نيلها شرف استضافة كأس آسيا 2019 مؤكدا أن الإمارات نجحت في الحصول على ثقة الإتحاد الآسيوي بفضل ملفها المتكامل الذي يلبي مختلف متطلبات العملية التنظيمية ويراعي معايير الاستضافة المعتمدة لدى الجهات المختصة في الاتحاد القاري خصوصاً بعد رفع عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 24 منتخباً. وبما تمتلك الأرضية الخصبة لاستضافة ما تحظى به الإمارات من تنوع حضاري وتعدد الجاليات الأجنبية مما يمهد الطريق أمام النجاح الجماهيري للبطولة. وقد تركت تجربة 96 أصداء إيجابية في عموم القارة الآسيوية واليوم علينا المضي قدمًا في طريق النجاح ونترك الافراح ونفكر في وضع خطة طويلة المدى من أجل التهيئة الكاملة فاربع سنوات تجري من عمر الانسان دون ندري الا بالعمل الصالح، علينا أن نفكر ونخطط واول الاشكاليات التي ستكون امامنا هي النقل التلفزيوني حيث وقع الاتحاد الاسيوي مع قناة بين سبورت حتى عام 2020 ومن هنا يجب ان نفتح باب الحوار من الان لنحل هذه الازمة المبكرة قبل ان تدخل علنيا البطولة كما حدث في خليجي الاخير بالرياض، وستكون بطولاتنا المقبلة بمثابة بوابة العبور للكرة الآسيوية نحو حقبة جديدة من بطولتها القارية بعد زيادة عدد المنتخبات المشاركة ثماينة منتخبات ستعلب في مدينة واحدة وهذه تتطلب بان نفكر فيها ايضا مع الاتحاد الاسوي عبر الاجتماعات التي لن تتوقف، والان نتطلع للعمل ونحدد رؤيتنا ونحدد المسؤولية كما لايفوتني بان نشيد بدور كل من ساهم ولعب في نجاح وتفوق الملف ونخص الجميع دون استثناء.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا