النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:33AM
  • العشاء
    7:03AM

كتاب الايام

مابعد الفوز!!

رابط مختصر
العدد 9466 الثلاثاء 10 مارس 2015 الموافق 19 جمادى الاول 1436

اكتب هذه الزاوية قبل خمسة ساعات من الاعلان الرسمي لاستضافة كاس اسيا لكرة القدم المزمع اقمتها بعد اربع سنوات فهي عادتي في الكتابة اليومية فقراءة الاحداث مبكرا تجعل أمورك ميسرة وبسبب المؤشرات الايجابية التي بشرتنا بالخير حيث تأتي كلها في صالحنا كون ملفنا القوي هو الأبرز لاستضافة كأس آسيا لكرة القدم عام 2019 مع الاعلان رسميا في الاجتماع الاخير المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي للعبة والذي أعلن بعدها عن فوزنا في العاصمة البحرينية المنامة للإعلان رسميا عن استضافتنا للنسخة السابعة عشرة حيث نتفاءل بالمنامة كثيراعندما حققنا الفوز بكاس الخليج العربي (21) وتنافسنا مع عدد من الدول معظمها انسحبت باستثناء إيران للتطلع لتنظيم النهائيات اول مرة وخرج الجميع بدون استثناء عن الاشادة بالملف بشكل واضح بعدما نال إعجاب لجنة التفتيش متضمنا كل الضمانات منها الحكومية وهي التي رفعت من قيمة الملف الاماراتي ناهيك عن الاعتبارات الاخرى وهي معروفة لدى الجميع منها المقومات والبنية التحية وكل الوسائل الاخرى كالمواصلات والطرق والمطارات والاقامة والملاعب نتفوق فيها لله الحمد بل تزاهي دول تقدمت في تنظيم المونديال وأرى بان الخارطة الرياضية بالدولة اليوم قادرة بان تنظم احداث أكبر من نهائيات أسيا هكذا يجب ان يعرف المعنيون بالشأن الرياضي لأننا نريد بان نبين للعالم عن الاستراتيجية التي حددتها الحكومة تجاه القطاعين الشبابي والرياضي. ويختلف الامر اليوم فكنت قريبا على الاحداث مع الكرة الاماراتية فعندما شاركنا أول مرة في تصفيات هذه البطولة كانت عام 79 بعد فشل المنتخب في خليجي بغداد ابان فترة المدرب الراحل دون ريفي حيث قاد المنتخب في تصفيات اسيا الاولية وجرت على ملعب مدينة زايد الرياضية قبل افتتاحها رسميا بمشاركة ثلاثة منتخبات هي الامارات وسوريا ولبنان تأهلنا مع سوريا اول مرة ومن هنا كانت البداية واليوم الوضع تغير تماما فاصبح لدينا مقومات مختلفة منها التواجد الاداري من مختلف قطاعات الرياضية الادارية والاعلامية بالإضافة الى تكليف شركات أجنبية،والأهم هو اننا نطالب بوحدة فريق العمل بين المؤسسات الرياضية بالدولة وتوحدها في الهدف الواحد ساعد على تفوق الملف بهذه الطريقة فلم نعمل مفردا كما يعمل البعض بل كان العمل جماعيا وبالتشاور ويتضح وفق سياسة منهجية واضحة سارت الامور بشكلها الصحيح فقد تعلمنا من الدروس الماضية علينا الاستمرارية وأن نتعلم ونترك (الاستعراض) وأن نشكل فرقا تريد أن تعمل وتخدم وأن نعطي الاولية لأبناء البلد بعد أن تمرسوا وأصبحت لديهم الخبرات وان نستثمر في الانسان المواطن ونبعد الشركات التجارية الا اذا أن تكون مساهمة وتدفع، فقد حان وقت العمل وأرى طالما لدينا مجالس رياضية قوية يعمل بها أعداد كبيرة من الموظفين بان نشاركهم في هذا الحدث القاري فلدى شبابنا القدرة والمقدرة نريد لهم دور وزيادة في التنسيق والتنظيم والتخطيط السليم لكي نستضيف اكبر قارات العالم فوحدة العمل بأيدي سواعد ابناء الوطن هي هدفنا، ونحيطكم علما بأن ثمانية دول انسحبت من سباق استضافة النهائيات بعد الاتفاق على دولة خليجية واحدة تتقدم حيث تقدمت ثماني دول بينها البحرين هي السعودية وعمان والكويت وإيران والصين وتايلاند وبعد التنسيق بين الاتحادات الخليجية الراغبة في تنظيم الحدث وحرصا على حشد الجهود لوحدة الصف الخليجي جاء الاتفاق على اقامتها هنا على ارض زايد الخير فهو مكسب للكرة الخليجية عامة حيث أقيمت النهائيات القارية في منطقتنا ثلاث مرات إذ استضافتها قطر (1988 و2011) والكويت (1980) والإمارات (1996و2019) نبارك للجميع فما بعد الفوز!! ..والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا