النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

سلمان وتحدي الصعاب

رابط مختصر
العدد 9465 الاثنين 9 مارس 2015 الموافق 18 جمادى الاول 1436

اللهم لك الحمد أن جعلتنا من هذا البلد الآمن المحب للخير والسلام والرقي في التعامل والحريات.. وقد مننت علينا بملك أسمه حمد وأبنائه الذين مهدوا الدروب وقادوا بلادهم الى الرفعة، وبرجل محنك ووقور وكما يقال “ماللصعايب الا خليفة”، وبمشير ركن شهم ومقدام، ولنا الشرف اننا تحت مظلته ورايته، وعندما تلقاه تلقى كل التحية والاحترام والطيبة، فسكن قلوبنا وقاد بلادنا الى الرفعة وجنبها الانواء، وكفها شر الحساد.. أكتب اليوم بعد أنقطاع طويل لايماني بأن الكتابه تتطلب راحة بال ومزاج عال وذهن صاف خصوصآ عندما يكون السبب مستقبل فلذات أكبادنا، فتحية وتقدير لكل من أستوقفني بالشارع للسؤال عن السبب، بالامس وتحديدآ قبل الانتخابات بيوم كتبنا مقالا تحت “بشاير الخميس” ومايحمل لنا وكنا متفاءلون بالفوز وأن شوارعنا سترقص فرحآ، وهذا ماحصل وفاز ابن البحرين البار الشيخ سلمان بن ابراهيم، الرجل الذي يحمل المسؤولية الكبيرة التي تعكس صورة الانسان البحريني المجاهد والمحب المخلص عندما يمثل بلده، ويكون على قدر المسؤولية، واليوم تتجدد الثقة بابن البحرين الذي يمثل جميع أبناء دلمون المكافحين بالحياة والصابرين على أهوال القدر، لاملأ نفسي وصدري بنسائم الأمل التي كانت تحتويني، مع أجوائها الوطنية المفعمة بحب الاوطان، وازددت فخرآ انني بحريني، وبأنني من تلك الأرض وأنتمي الى هؤلاء الرجال، ياصاح دلني على وطن فيه ما فيني، دلني على أرض تسكن أهلها، من أسس جهاز الاستثمار؟ من على الديار غيره بوعلي، وسار على درب المحبة والعطاء الى هذه الارض، وبادل الشعب وفاء بوفاء، ويوصي على أهل بلده، وسط هذه المشاكل التي تعصف بالعالم حولنا، أننا نبارك اليوم الى الشيخ سلمان بن ابراهيم ونطلب أن يوفق في الغد بأفكار عصرية، ليخوض صراعآ مع المستحيل ومع دورة الزمن، فقد تفتحت نوافذ جديدة بروح لاتعرف اليأس ولا الاستسلام والهزيمة، وصال وجال، وبادراك عميق أن البشر هم الثروة، وهم أغلى من النفط ومن كل كنوز الأرض.. فقارة أسيا اليوم أصبحت مهمة في منظومة الفيفا، فهي عبء كبير ولكن أبناء البحرين عودونا على عشق التحدي والصعاب.. حفظ الله ولاة أمورنا وأبقاهم لنا عزآ وسندآ لهذا الشعب المحب للخير، والذي يستاهل كل الخير، وأدام علينا نعمة المحبة والسلام، وجنبنا بفضله الفتن ما ظهر منها وما بطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا