النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

مهدي الأفضل

رابط مختصر
العدد 9433 الخميس 5 فبراير 2015 الموافق 14 ربيع الآخر 1436

الاستقرار واحد من اهم عوامل نجاح المنتخب الوطني الاول لكرة القدم بقيادة المدرب مهدي علي ولا أحد عاقل يختلف عليه اثنان بأنه حالياً افضل مدرب مر على تاريخ الكرة الاماراتية من واقع النتائج والبطولات والانجازات في عصر مهم وهو الاحتراف، وفي رأيي هو الافضل حتى على مستوى الخليج العربي، فالمدرب نجح في بدايات عمله في التدريب سواء مع الناشئين وثم الشباب والاولمبي ومروراً بالفريق الأول هذا هو الواقع والحقيقة الغائبة عن البعض من لم يلمس كرة قدم فجأة أصبح بفعل فاعل محللاً وناقداً وخبيراً ومنظراً يسير ويغني على ليلاه، هدفه تطبيق مبدأ خالف تعرف ، ونسوق مثلا جميع المنتخبات الخليجية التي شاركت في الرياض قامت بتغيير مدربيها ولم تبقَ الكرة الخليجية على مدربيها باستثناء اليمن بينما الكل قام بتفينش والاستغناء عن مدربيها حتى اليابان قررت رحيل مدربها اول امس بعد الانتهاء من كاس اسيا، وهنا نقول أي عمل نعترف بأن هناك سلبيات وأخطاء هذه من الابجديات العمل يعرفها الجميع ومن خلا التجرية الطويلة والمعاصره مع المنتخب نقول وبدن أي مجاملة بأن مهدي نجح بدرجة امتياز، فلم يحقق مدرب في تاريخ المنتخب كل هذه النجاحات ويزداد بوخالد نجاحاً تلو الآخر بينما يعضّ البعض اصابعه على هذه المكاسب، فلماذا هذا التهور والحقد بينما المدربون الاجانب الذين جئنا بهم كانوا يتمتعون بالأجواء وشراء الفلل على الشواطئ والاستعانة بالأصدقاء والاحباء والرفقاء لانهم لم يأتوا من أجل العمل بينما كان هدفهم الاول والاخير التحويشة والبكشة التي تنزل لهم قبل نهاية كل شهر، فلا خطط لهم ولا عمل لهم بل انهم كانوا يسافرون في السنة عشر مرات بينما المدرب الوطني في وطنه وقريب من الاحداث ويشارك في صنع القرارات المصيرية منها شكل المسابقات! فالدعوة الى لاستقرار الفني والإداري علمتنا إياها المانيا بطلة العالم، فلماذا نكابر ونتفلسف وأساسا نحن مفلسون!!.. اكتب هذه المقدمة بعد اعلان العراق الشقيق انسحابه من تنظيم كاس الخليج المقبلة حيث تجتمع اللجنة الدائمة للأمناء العامين لاتحادات دول مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم، حيث تعقد في 16 و17 الجاري اجتماعاً لرؤساء الاتحادات الخليجية اجتماعها لاعتماد الدولة المستضيفة الكويت بشكل رسمي، حيث سيناقش موعد اقامة البطولة سيكون اما في شهر ديسمبر 2015 أو يناير 2016، فقد بدأت الكويت تحضيراتها، حيث تقيم الدورة على استاد جابر الدولي محل نقاش وجدل منذ فترة ولم يتم افتتاحه رسمياً، حيث ستقيم الكويت دورة دولية خلال نوفمبر المقبل قبل استضافة خليجي 23 نصيحة لاتحادنا الكروي اتركوا عنكم كل ما يقال وانشغلوا في عملكم فأمامكم عمل جاد فقد وصل الوفد القاري بعد اعتماد اللجنة التنفيذية بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم موعد الإعلان عن اسم البلد المستضيفة لنهائيات كأس آسيا للمنتخبات 2019، يومي 28 و29 من شهر مارس المقبل خلال الاجتماع الذي سيعقد في مدينة المنامة البحرينية والتي انحصرت بين الإمارات وإيران لاختيار البلد لتنظيم البطولة، فكل الامور تصب في مصلحتنا لاعتبارات عديدة ولدينا كل الاستعداد حتى لو اقيمت غدًا ولدينا ايضا تجربة ناجحة مازال القارة تتذكر نهائيات الامم الاسوية عام 96، واليوم الوضع تغير، فهناك لدى بعض القيادات حالة من التردد من الاستمرار اوالرحيل طواعية فالمجلس الحالي تنتهي فترته بعد الدورة الاولمبية بالبرازيل ومن ثم تبدأ مهمة المجلس القدم والذي سيجد نفسه بعد عامين من انتخابه من الجمعية العمومية في تحد لاستمرار مسيرة الجلس السابق ومن هنا تأتي الأهمية خاصة بعد موافقة الاتحاد الآسيوي على تطبيق زيادة المنتخبات المشاركة في نهائيات كاس آسيا بداية من النسخة المقبلة من خلال مشاركة 24 منتخباً بدلاً من 16.. فكروا في الاستقرار فقط.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا