النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

عرب آسيا

رابط مختصر
العدد 9403 الثلاثاء 6 يناير 2015 الموافق 15 ربيع الأول 1436

هل سيكون للعرب كلمة في كأس آسيا باستراليا وهل سيكون للعرب على عودة الكأس عربياّ بمشاركة 9 منتخبات عربية في النسخة السادسة عشرة هذا هو شعور كل مواطن عربي اسيوي فكل من نقابله يسأل ماذا ستفعلون حيث شاركت في برنامج قناة الدوري والكاس ليلة البارحة وكان هذا السؤال الاول، بينما الواقع يقول من يقود فريقه نحوالمنصة بالاداء والنتائج ويكون جاهزا وتساعده الظروف لابد ان ينال ويثمر جهده فاللعبة لدى اصدقائنا في شرق القارة تطورت فهم احترافيون ولهم مكانة عالية على خارطة الكرة العالمية بينما منتخباتنا العربية في الغرب ليس بالدرجة المطلوبة حيث تتجه الأنظار لبطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم ونفتخر بابن المنطقة الشيخ سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الاسيوي الذي منح شهادة تأييد ومباركة لولاية ثانية قبل منافسات البطولة، فالتاريخ يوضح بان البداية انطلقت عام 56 بهونج كونج وفازت كوريا الجنوبية ولكن في دول الخليج عرفت النهائيات قبل 35 سنة فقط بالتحديد في عام 80 كانت بدايتنا في البطولة السابعة في الكويت استطاع الأزرق الفوز كأول دول عربية تنال هذا اللقب عشت لحظات تاريخية كونها المهمة الخارجية الاولى في بداية مشوارنا مع النهائيات مليئة بالاحداث والذكريات والمواقف التي لاتنسى فقد كنت ممثلا للصحافة الاماراتية موفدا من المجلس الاعلى للشباب والرياضة برغم ان المسؤول انذاك عندما رشحني وجد معارضة شديدة من بعض الاقلام غير الوطنية الا انه اصر وتم ترشيحي ونجحت في تحقيق الرسالة الاعلامية ولو استمرينا ليومنا هذا أصبح لدينا عشرات من الصحفيين المواطنيين والان للاسف الشديد لايوجد سوى اصابع اليد الواحدة بينما العدد من بقية الاخوة الاعزاء العرب يتجاوز المائة !! ولو طبقنا نظرة المسؤول الاماراتي في رعاية الشباب والرياضة السيد عبد الرحمن الحساوي اول من درب منتخب دبي عام 67 ولعب امام الاسماعيلي المصري لأصبحنا في موقف افضل بكثير! ..وتواصلت نجاحات العرب في عام 84 في سنغافورة استطاع منتخب السعودية الفوز بها لأول مرة وعشنا التجربة عن كثب وتغنينا بإنجاز الاخضر في مدينة الاحلام بقيادة خليل الزياني والذي ندعو له بالشفاء العاجل وتالق خضرالفنايل بقيادة ماجد والجميعان.. واماراتيا بدأنا مع الكرة البرازيلية في عهد كارلوس البرتوا بريرا بعد خليجي 7 بمسقط وتوالت المشاركات بقيادة البرازليين عندما نظمت قطرعام 88 والتي رحبت بتنظيم البطولة بعد قرار نقلها منه فلم يتردد الاشقاء فسارعوا ورحبوا بالطلب الاسيوي وواصلت السعودية الفوز للمرة الثانية في عهد البرازيلي المحظوظ كارلوس الذي تركنا برغم (العز) الذي كان فيه ولكنه لم يقاوم إغراءات سعودية لاتقاوم.. وقادنا العجوز البرازيلي ماريو زاجالوا الذي طرد في كاس الخليج بمسقط نفس العام من إقصاء المنتخب السعودي وله قصة مع إنجازه الكرة الاماراتية الكروية (مونديال ايطاليا 90) بعد ذلك فوزنا على اليابان بهدف للمستبدل عزوز لتصبح اليابان الافضل والاقوى في القارة وفي كل شيء عمل احترافي يتعلق باللعبة لتفوز بأول لقب عام 92 أقيم في هيروشيما تبعها القاب اخرى وهي من بين الدول المرشحة اليوم بقوة للفوز بكاس اسيا بجانب كوريا الجنوبية واستراليا، عموما لدينا من القصص والذكريات لاتنتهي في يوم وليلة لأنها مليئة بالمفاجآت المثيرة من الصعب أن تكتب في مساحات محدودة قلوبنا مع الابيض فقد دقت ساعة الجد وبدأت الانظار والترقب نحو بطولة في غاية الاهمية اهتمت بها دولنا في بداية الثمانينات وأصبحت لها كلمتها فهل يعيد العرب اللقب الاسيوي ام يظل لدول الشرق ونحن نتفرج.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا