النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:33AM
  • العشاء
    7:03AM

كتاب الايام

أزمة عابرة!!

رابط مختصر
العدد 9402 الأثنين 5 يناير 2015 الموافق 14 ربيع الأول 1436

لم نتوقع بأن نعطي المباراة الودية الكروية التي الغيت بين الامارات والكويت أكبر من حجمها فقط تحولت من دون لزمة الى آزمة بعد أعلن اتحاد كرة القدم إلغاء التجربة الدولية التي كانت مقررة أمس الاول بين منتخبنا الوطني، وشقيقه الكويتي بمدينة جولد كوست الأسترالية، وهي البروفة الأخيرة لنا ولهم، قبل انطلاق البطولة حيث نقع في مجموعتين منفصلتين فاللقاء الودي تم الاتفاق عليها قبل كاس الخليج في الرياض وهو آمر طيب نرحب ونشجعه بان تلتقي المنتخبات الخليجية العربية فيما بينها تحت غطاء ومظلة الودية والاخوية وللاستفادة ولكن ان تصل الامور الى ما كنا نتوقعه بعد ان اصبحت حديث الشارة الكروي والمنتديات والتفسيرات، فالعبد لله يكيت هذا المقال قبل بداء المؤتمر الصحفي لرئيس اتحاد الكرة يوسف السركال والذي كان محددا من قبل ولكن الصدفه وضعتها في هذه الظروف ولاعلم لي بما ذكر بويعقوب وبالتأكيد لن يخرج على البيان الذي اصدره الاتحاد ليلة البارحة للراي العام، عموما فانا لست من انصار الإنسحاب والالغاء خاصة بين لقاءات ابناء المنطقة وآكره شيء اسمه الانسحاب والتجميد وغيرها من المسميات، فهدفنا هو أكبر هو بأن نلتقي على خير ونختتم مبارياتنا على خير فما حدث في إستراليا وأمام الغرب آمرعجيب ومؤسف حقا وأتساءل من هو صاحب هكذا قرارات قد تعرقل من مسيرتنا الرياضية وقد تلبع دورا سلبيا فهل يحق للمدرب او الجهاز الفني والاداري اتخاذ قرار كبير مثل هذا النوع الذي سبب ربكة وارتباكا ليست فقط فنيا لدى الطرفين وهل اتحاد الكرة الجهة الرسمية المعنية لديهم علم بكل التفاصيل ولمصلحة من يحدث هذا ازاء هذه التصرفات فالمدرب مهدي علي من حقه بان يطلب عدم السماح وعدم التسجيل تلفزونيا فالامر واضح ومتفق عليه ولايحتاج الى زعل فهذه سياسته علينا ان نحترم رايه كما حدث ايضا مع لقاء الاردن الودي الاول في استراليا،، فقد جاء في بيان اتحاد الكرة (كنا نأمل أن نتجاوز الأمور التي أدت إلى إلغاء المباراة الودية، التي كان مقرراً إقامتها أمس كآخر مباراة تحضيرية والاتحادان يهدفان إلى رفع سمعة الكرة الخليجية والعربية في المحافل الدولية والقارية، وأن هذا اللقاء كان من شأنه أن يصب في مصلحة المنتخبين، قبل بدء البطولة، لكن ما حدث من عدم التزام بعثة المنتخب الكويتي لكرة القدم بالاتفاق المسبق والذي تم بموجبه إرسال خطاب رسمي إلى الاتحاد الكويتي بتاريخ 15 ديسمبر الماضي)، والسؤال اليوم لقد تغيرت الامور واصبحت كل الاوراق مكشوفة فلم يعد على أي فريق او منتخب غريبا على الأخر ولكن تتغير بعض التكتيكات والتطبيقات فمن حق الجهاز الفني بان يقوم بأجراء تجارب بسرية وهذا مطبق ومعروف لدى الجميع، ولكن اصرارالمدرب التونسي نبيل معلول تسببت في الغاء المباراة حيث لم اكن أتوقع بان يحدث ماحدث وعموما اتمناها ازمة عابرة وسحابة صيف تزول وتنتهي، فنحن جميعا لانقبل الاساءة لأي منتخب وافراده لاعبين او اداريين او فنيين... وفي النهاية هذه كرة قدم لها حساباتها ولها معطياتها لانريد ان نعطيها اكبر من ذلك علينا بان نعتبر الدرس قاسيا لنا جميعا بان تتحول ازمة خليجية كروية قبل بدء الحدث القاري الكبير وان لايكون لها اثر وضرر فالخسارة كبير علينا جميعا لأن فكر الانسحاب للأسف الشديد اصبح وارد لدى رياضيينا في اي لحظة لعدم وجود حساب ورقيب!! ونحن مقبلون على اجتماعات ساخنة للمكتب التنفيذي يوم 9 الجاري والكرة الخليجية تدخل بقوة في هذا السباق خارج الملعب ويبدو ان أحداث كأس الخليج العربي لكرة القدم تحولت من الرياض الى هناك.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا