النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:33AM
  • العشاء
    7:03AM

كتاب الايام

الأنظار إلى استراليا

رابط مختصر
العدد 9401 الاحد 4 يناير 2015 الموافق 13 ربيع الأول 1436

تتجه الأنظار الى استراليا خلال الفترة المقبلة حول بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم في نسختها السادسة عشرة التي تستضيفها أستراليا من 9 إلى 31 يناير. حيث تتجه انظار عشاق كرة القدم في القارة الآسيوية، ويتوقع مشاهدة 800 مليون مشاهد لمباريات البطولة ويقدر 2 مليون ونص عدد الحضور من مختلف أبناء القارة حسب التوقع للجنة المنظمة في استراليا التي ستستضيف النهائيات المرة الاولى التي تحتضن فيها الدولة العملاقة النهائيات بعد انضمامها الى كنف الاتحاد الاسيوي عام 2006 بعد نحو 40 عاما من المشاركات الاوقيانية، فقد خرجت الاصوات الان تطالب بعقد الجمعية العمومية لتقييم المشاركة الاسترالية في قارة آسيا وربما اتوقع ان تخرج مرة أخرى وتعود الى سابق عهدها هذا ما نتوقعه لان تصريحين هامين قرأتهما، الاول للشيخ سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي والثاني للشيخ احمد الفهد اشار إلى ان المشاركة الاسترالية كما كانت لمجرد استثمارهم واستفادوا وأصبح طريقهم سهلا للمونديال، بينما تصعبت مهمتنا ونحن لم نستفد.. ومن هنا نتوقع بان يكون لجماعتنا دور في ابعادهم والعودة الى الوضع السابق. أستراليا لم تضف للقارة الآسيوية شيئا، والعكس صحيح فقد أخذوا منك مكانا في منافساتك دون إضافة وإذا لم نستفد ماليا فالقرارغير سليم عندما اتخذ في ذلك الوقت، ويومها كنت متحفظا على القرار واليوم ثبتت مواقفنا فاكبر القيادات بدأت تهاجم ضم استراليا.. ولاشك ان بقاء أستراليا من عدمه يظل قرارا للجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم التي ستكون ساخنة هذه المرة كما جرت العادة فالاصوات الجديدة تطالب بزيادة عدد مقاعدنا في كأس العالم لنعوض دخول أستراليا للقارة. وفي غضون خمسة عقود، نجحت نهائيات كأس آسيا في استقطاب الاهتمام في كافة أرجاء القارة، حيث يشارك بها أفضل المنتخبات الوطنية كل أربع سنوات لتتنافس على اللقب الثمين وقبل انطلاقة المباريات يتحدث اليوم يوسف السركال مع الاعلام في مؤتمر صحفي يؤكد توجهنا وخطتنا وللمشاركة في هذه النهائيات حيث لعب منتخبنا لقاءه الودي الثاني أمام الكويت. فقد انطلقت كاس اسيا عام 56 بهونج كونج وفازت كوريا الجنوبية وفي عام 80 كانت بدايتنا في البطولة السابعة في الكويت استطاع الأزرق الفوز كأول دولة عربية تنال هذا اللقب، وقد عشت لحظات تاريخية كونها المهمة الخارجية الاولى بالنسبة لي على الصعيد المهني وهي بداية مشوارنا مع النهائيات قبل 35 عاما مليئة بالاحداث والذكريات والمواقف التي لاتنسى.. وتواصلت نجاحات العرب في عام 84 في سنغافورة استطاع منتخب السعودية الفوز بها لأول مرة وعشنا التجربة عن قرب وتغنينا بإنجاز الاخضر في مدينة الاحلام بقيادة الزياني، حيث بدأنا من هنا مع الكرة البرازيلية في عهد كارلوس البرتو بريرا بعد خليجي 7 بمسقط وتوالت الانجازات عندما نظمت قطرعام 88 وواصلت السعودية الفوز للمرة الثانية في عهد البرازيلي المحظوظ كارلوس الذي تركنا بعد إغراءات سعودية لاتقاوم.. وقادنا العجوز البرازيلي ماريو زاجالو الذي طرد في كأس الخليج بمسقط نفس العام من إقصاء المنتخب السعودي وله قصة مع إنجازاتنا الكروية (مونديال ايطاليا 90) بعد ذلك وفيها أبرز حدث هو فوزنا على اليابان بهدف للمستبدل عزوز لتصبح بعد دورة الدوحة اليابان الافضل والاقوى في القارة في كل شيء عبر عمل احترافي يتعلق باللعبة لتفوز بأول لقب عام 92 أقيم في هيروشيما، قصص وذكريات لاتنتهي في يوم وليلة لأنها مليئة بالمفاجآت المثيرة من الصعب أن تكتب في مساحات محدودة.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا