النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

التقرير الأمريكي كتبه رامبو

رابط مختصر
العدد 9246 الأحد 03 أغسطس 2014 الموافق 6 شوال 1435

لعلّ قطاعاً عريضاً من أبناء الجيل الحالي لا يتذكرون “رامبو” الأمريكي وربما لا يعرفونه وهو رمز المرحلة الريغانية “نسبة للرئيس الأمريكي ريغان” في مطلع الثمانينات.. ورامبو بطل سلسلة أفلام شغلت العالم ضجيجاً حول القوة الأمريكية القادمة قريباً، وهي عملية إعلامية تبشيرية ضخمة بالقـوة الأمريكية الضاربة المعتدة بقوتها فقط. وفي مطلع الألفية الجديدة أعاد الأمريكيون تأهيل وتجديد رامبو على نحوٍ آخر مناسب للمرحلة.. فخلعوا عنه القميص الكاكي المنطق، وتلك السكين الحادة المدببة ذات الشفرة القاتلة وألبسوه بدلة سموكن وغيروا لهجته من التهديد والوعيد بالقوة إلى كلام معسول عن الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات الدينية. ويبدو أن “صديق العرب المخلص باراك حسين أوباما” معجب بلا حدود برامبو الجديد والمطور باعتباره خبيراً بالشرق والمزاج الشرفي فقربه من إدارته وأسند إليه رئاسة اللجنة الأمريكية المعنية بالحرية الدينية الدولية بوزارة الخارجية” وواضح تماماً أن رامبو في نسخته الجديدة والمعدلة هو الذي قام شخصياً بكتابة الجزء الخاص في التقرير السنوي عن “الانتهاكات بحق الشيعة في البحرين”، وهو الجزء الذي احتفلت به الجريدة الناطقة باسم الوفاق فاختارته مانشيت من مانشيتات صفحتها الأولى ثالث أيام العيد، كما خصصت له صفحة كاملة بالبنط الصغير داخل العدد. ولم تفكر الصحيفة الناطقة باسم الوفاق في تأجيل نشره احتراماً لمشاعر البحرينيين من الطائفتين الكريمتين أيام عيدٍ علمنا ووجهنا فيها ديننا الإسلامي الحنيف على المحبة والتواصل والتسامح بل تعمدت نشره في ذلك اليوم وتلك المناسبة لتستفز به مشاعر الطائفتين وتنفخ في نار الفتنة باسم رامبو الجديد وبغطائه. ولقد علمتنا تقاليد الصحافة العربية منذ سنين بعيدة على انها تمتنع ايام المناسبات الدينية والاجتماعية والوطنية الجامعة عن نشر كل ما يثير أو يستفز المشاعر على نحوٍ مذهبي أو طائفي.. وتقرير رامبو طائفي بامتياز ومنحاز طائفياً ليس حباً أو عشقاً وتدلهاً في هذه الطائفة أو تلك ولكن ليدق إسفيناً آخر جديداً بين أبناء الطائفتين بانحيازه لواحدة منها على حساب الأخرى مُلقياً بذلك شرارة فتنة بينهما تستثير الغضب او ردات فعل شعبية فيحقق هدفه الذي نساعده عليه حين نروّج ونسوّق لتقرير أو كلامه او تصريحاته او اشاراته بل ان البعض يرقص طرباً كلما صدر من رامبو تقرير منحاز!!. لا نريد هنا ان نكرر كلاماً سبق ان كتبناه مراراً فقد فهم من يريد ان يفهم، أما ذلك الذي يتغاشم ويتخابث بمكر الفلاحين فله هو الآخر هدف يلتقي مع أهداف كاتب ذلك التقرير رامبو الجديد الساعي لبث الفتنة الطائفية في المنطقة ضمن استراتيجية تحقيق الخطة في الفوضى الخلاقة التي لم ينتهِ مسلسلها بعد ما دام في جيب الحاوي رامبو الكثير من مثل تلك التقارير المدسوسة، وما دامت فئة معينة في الداخل تواصل تزويده بتقارير شبه يومية تعتمد لغة وأسلوب الطأفنة والتمذهب وهو ما يريده رامبو الأمريكي ضمن خطته وبما يخدم استراتيجيته في استمرار اشعال الحروب الأهلية الداخلية وتمزيق الاوطان وصولاً إلى تكوين “جيتوات” تتأسس طائفياً هنا وعرقياً هناك بحسب كل بلاد وكل منطقة وكل ظرف يلائم إشعال الحرب. الخطورة إذن ليست من ذكاء رامبو ودهائه ولكنها من هذه الانزلاقات الداخلية لما يهدف له رامبو وقديماً قال المثل الشعبي “لين ياتك علتك من بطنك اشلون تداويها؟؟” علتنا هنا في الداخل وعلة كل بلد عربي من داخله والكارثة ان البعض منا لن يكتشف ذلك إلا بعد فوات الفوت وحين لا ينفع الصوت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا