النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10973 الخميس 25 أبريل 2019 الموافق 20 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

السينمائي العالمي محمد جاسم.. رحلة التحدي والإرادة

رابط مختصر
العدد 9129 الثلاثاء 8 أبريل 2014 الموافق 8 جمادى الآخرة 1435

ما أكثر ما يذهلني هذا الفنان المبدع بحق، المخرج السينمائي البحريني العربي العالمي محمد جاسم، وهو يحقق الإنجاز تلو الإنجاز، ويذهل العالم كله بإنجازاته السينمائية في حقل الإنميشن، في وقت تحتاج فيه صحته وعافيته وقتا للتشافي من «أخبث» الأمراض على الإطلاق. إنه التحدي الحقيقي وبلا حدو، ففي فترة تعافيه وعلاجه بإحدى مشافي السرطان بالعاصمة عمان، حصد فيلمه «آخر قطرة نفط»، على جائزتين نفيستين، وهما جائزة أفضل فيلم إينميشن من مهرجان رأس الخيمة الدولي للفنون البصرية في دورته الثانية، وجائزة تميز لأفضل فيلم إنميشن من مسابقة أكوليد كومبيتيشن «Accolade Competition»، في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتحتضن المسابقة أفضل الأصوات السينمائية في العالم وأكثرها تميزا، وتحتفي المسابقة بالأفلام من جميع أنحاء العالم، وتمنح جائزة «الإنسانية» للأعمال التي تخدم قضايا العدالة الاجتماعية والإنسانية والقضايا البيئية، كما تحتفي المسابقة بجودة الأفلام المقدمة ومستوى الإبداع فيها. ويتجلى تحدي مبدعنا الرائع محمد جاسم، في أبهى وأصعب صوره، في شروعه، وهو على فراش التعافي بعمان، بتصوير معاناته مع المرض، عبر فيلم أطلق عليه «كيف تجعل المرض صديقا لك؟»، وفيه يوثق هذه المعاناة، ويترجم من خلالها قدرته وتحديه لهذا المرض، كما يستعرض بعض الحالات الصعبة أثناء تعافيه وهو على فراش التعافي، والتحولات الصعبة والمؤلمة التي يمر فيها خلال العلاج، كما يقف على حالات انتقال «الخبيث» في جسده من موقع إلى آخر، وكيف يستطيع مواجهته بإرادته وإيمانه العميق والكبير بقضاء الله وقدره. في هذا الفيلم الذي تسنى لي الاطلاع على بعض من مشاهده، يوثق مبدعنا أيضا شهادات الأطباء والممرضين المشرفين على علاجه، وإشادتهم الكبيرة بعزيمته وتحديه غير العادي لهذا «الخبيث»، وتحمله لكافة أنواع الأدوية والجرعات الكيماوية التي يتعاطاها يوميا. ويحرص مخرجنا على إبراز كل ممكناته الإبداعية في التصوير والإخراج، لجعل هذا الفيلم، أنموذجا استثنائيا من الناحية الموضوعية والفنية، بحيث يكون ذا تأثير حقيقي على من يعاني من مثل هذا المرض، وعلى من يهمه مشاهدة مثل هذه الأفلام في صيغتها الفنية والإبداعية، وأنا على يقين بأن هذا الفيلم التسجيلي الذي يعد رواية لرحلة إنسان مع المرض، سيحصد أيضا جوائز عربية وعالمية ثمينة، خاصة بعد أن تتكلل هذه الرحلة بالنجاح وتعافي مخرجنا المبدع من هذه المحنة. مثل هذه الأنواع من الأفلام، كم نحن بحاجة ماسة إلى عرضها على شاشاتنا السينمائية في البحرين، خاصة وأنها تتناول موضوعا يجسد التحدي الحقيقي لأعتى وأقسى أنواع المرض في العالم، كما يستبطن في فحواه قيما إنسانية ما أحوجنا إلى التمثل بها. إن أفلام مخرجنا محمد جاسم، تسعد أهم وأكبر المؤسسات السينمائية في العالم بعرضها على شاشاتها، ودعوة منتجها لحضور مهرجاناتها، كما يسعد بالمقابل أهم المخرجين في العالم بالحظوة بها، ففي فترة تعافيه بعمان، وخاصة بعد حصاد فيلمه «سلاح الأجيال»، وهو إنميشن أيضا، بجائزة أفلام العائلة في هوليوود، ويعتبر مخرجنا محمد جاسم أول عربي يحصد هذه الجائزة العالمية، بعد هذا الحصاد، يتلقى فيلمه «آخر قطرة نفط»، دعوة للمشاركة في مهرجان سيؤول الدولي لأفلام الإنميشن بكوريا الجنوبية، ويتنافس بهذا الفيلم على جوائز المسابقة الرسمية للمهرجان. وتحد من جُبل على التحدي وهو في أصعب اللحظات والأوقات، تحديه لا يتوقف، ومشاريعه السينمائية متحركة ومستمرة، فهو الآن يعمل بجانب فيلمه السيري «كيف تجعل المرض صديقا لك»، يعمل على إتمام مشروعيه الفيلمين اللذين بدأهما قبل انتكاس حالته الصحية واضطراره للتعافي بمشافي عمان، وهما، «إيميلون» و»من هو الأفضل»، بالتعاون مع صديق رحلته الفيلمية ابراهيم البوعينين، ونتمنى أن يرى هاذان الفيلمان النور قريبا، ليترجما أسطورة التحدي الحقيقي متجسدة في إرادة مخرجنا المبدع محمد جاسم. إن جملة أفلام هذا المبدع، إن لم يكن أغلبها، كان إنتاجها بجهوده الخاصة، ومثله يستحق الدعم والتكريم، كرائد من رواد أفلام الإنميشن البحرينيين العالميين، ورائد من رواد التحدي الذين واجهوا أعتى الأمراض وهو على فراش التعافي. لقد تسنى لنا أن نعرض فيلمه الفائز «آخر قطرة نفط»، عبر مهرجان الأفلام القصيرة التي تنظمها إدارة الخدمات الطلابية بوزارة التربية والتعليم للسنة الثالثة، أمام الطلبة في سينما السيف، بوصفه مكرم المهرجان، وقد أدهشتهم وأذهلتهم، وتمنوا حضور هذه الشخصية المبدعة بينهم، ولكن أمنيتنا الحقيقية، أن تعرض كل أفلامه في مختلف دور السينما في البحرين، مثلما عرضتها دور السينما في العالم، وشاهدها جمهورها قبل أن نشاهدها نحن هنا في البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا