النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

ما بين فيروز.. نصر الله وزياد

رابط مختصر
العدد 9027 الجمعة 27 ديسمبر 2013 الموافق 23 صفر 1435

من زج باسم حسن نصر الله في الفن والابداع الفني الموسيقي والغنائي وهو «عدو» له كما يُفترض؟؟!!. ليست المرة الأولى التي يقترن اسم نصر الله بأسماء فنانات اجل فنانات، فسبق لهيفاء وهبي دلوعة الغناء والغنج الغنائي ان اعلنت عشقها وحبها لنصر الله إلى الدرجة التي اعلنت قيادة حزب الشيطان تكذيباً لهيفاء. اليوم يدخل زياد ابن عاصي وفيروز على الخط ليفجر قنبلة جدلية بين انصار نصر الله ومن يكرهونه لاسباب معروفة. وزياد نفسه ومنذ وفاة والده عاصي يكاد يخاصم فيروز الوالدة لا الفنانة والعلاقة بين الام والابن مشدودة باستمرار على اقواس سهام متبادلة بالتشهير ان صحت التسمية، باختصار العلاقة متوترة بينهما. زياد شخصية غير مستقرة ومزاجية بشكل شبه مرضي كما يحكي المقربون منه.. فبعد مرحلة ادمان حادة عاد إلى التأليف الموسيقي على خلفية ثقافية وسياسية تميل إلى اليسار عموماً واليسار اللبناني، فيما ظلت تصريحاته مثاراً للجدل والقلق الاسري بوجهٍ خاص. وهي ليست المرة الأولى التي يُطلق فيها تصريحاً يغضب والدته السيدة فيروز وكأنه يتقصد ذلك بوعي منه. زياد نفسه وبعد التحولات الكبيرة التي اصابت اليسار العالمي والعربي أخذ يكتب في الآونة الاخيرة في جريدة الاخبار اللبنانية وهي الجريدة التي باعها قادة الحزب الشيوعي اللبناني الجدد ولن نقول الطارئون على حزب الله فأصبحت تنطق بوجهه نظره وتبشر لتوجهاته وسياساته في لبنان والمنطقة، فكان زياد بالكتابة هناك اقرب إلى حزب الله وميشال عون وجماعتهما. وزياد منحاز تماماً لبشار ولم يهتم بالمجازر المرتكبة ضد شعبه.. ولا نقول هذا دفاعاً عن فيروز التي يعنينا ابداعها الغنائي وتاريخها الفني الطويل فقط، فهي قيمة فنية عربية بغض النظر عن المواقف السياسية. لكن اللافت ان فيروز في ذروة الحرب اللبنانية الاهلية لم تنحاز لفريق ضد آخر فكانت الجامع بفنها لكل الفرقاء، وشكلت ربما القاسم الوحيد المشترك بين الاخوة الاعداء. فيروز نادراً ما تصرح للصحافة ومقابلاتها التلفزيونية نادرة وشحيحة على عكس الابن زياد الذي اطلق تصريحه عن والدته في لقاء مع موقع اسمه «العهد» يُقال انه قريب من حزب الله وربما محسوب على الحزب نفسه!!. فيروز حتى ساعة كتابة هذا المقال صامتة لم تعلق فيما انشق الرأي العام اللبناني ليس بسبب ما نشر عن «حبها وتأييدها» لنصر الله ولكن لان التوقيت جاء في لحظة زمنية يشوب لبنان فيها التوتر المخيف. فمن يخدم هذا الخبر ولماذا الآن ولماذا على لسان ابنها زياد.. وهل فيه ترويج لبناني يحتاجه الحزب الشيطاني وقائده فكانت ورقة فيروز وكان مصدر الخبر ابنها. وهل هي لعبة الميديا في زمن الميديا؟! ام انها ضربة واحدة لعصفورين استهداف شعبية فيروز التي تقلق الابن والترويج لزعيم حزب الشيطان في وقت تراجعت فيه اسهم شعبيته لبنانياً بعد تراجعها الحاد عربياً؟؟. «المال الطاهر» لعب دوراً ضخماً في تخليق وتوليد فضائيات ومواقع وصحف تخدم حزب الشيطان وايران على حدٍ سواء، وتروج للاثنين على نطاق قضائي واسع. فيما «النصر الالهي» فقد بريقه وفقد ما اراد زعيم حزب الشيطان سباغه عليه من هالات ربانية فقدت مصداقيتها وكشفت عن حقيقتها احداث السنوات التي تلت ذلك حين سقط القناع عن القناع فاتضح انه حزب ايراني ولائي قراره يصدر إليه من قم وطهران. في زمن ضاعت فيه الموازين واختلت المقاييس وسقطت المعايير وطغت العصبويات البغيضة فإن كل شيء جائز وكل شيء وارد ومحتمل.. ولم يعد شيء يثير العجب في تحولات غريبة ومثيرة في تطرفها وعصبيتها وطائفيتها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا