النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

المنار تعتذر والحزب يلحس الاعتذار

رابط مختصر
العدد 9013 الجمعة 13 ديسمبر 2013 الموافق 9 صفر 1435

على مدى يوم كامل تناقلت شبكات التواصل الاجتماعي خبر اعتذار المنار والنور التابعتين لحزب الله، وذلك بعد ان بثت وكالة انباء البحرين الخبر بما يؤكد صحته. البعض وانا شخصياً منهم تلقينا الخبر بكثير من التوجس والريبة وحاولنا قراءة الحقيقة الغائبة والهدف المخفي وراء «لعبة الاعتذار» التي سرعان ما كشفت عن نفسها وسقط قناع الاعتذار بعدما لحس حزب الله اعتذار المنار والنور «لان من وقع الاعتذار غير مخوّل بذلك»، كما قال الحزب وهو يسحب ويلحس الاعتذار بعد يومين فقط من صدوره. والتكتيك الانتهازي الرخيص في لعبة الاعتذار هي سيناريو اشبه ما يكون بتكتيك «التقية»، حيث يذهب الوفد الى الجلسة الرئيسية الاولى بدون حضور رئيسه تم تطرح مسألة العقوبات على المنار والنور اثر شكاوى البحرين فيتقدم الوفد الذي بدون رئيس بتوقيع الاعتذار فيتوقف مقابل ذلك موضوع العقوبة ويتم تجاوزه.. وبعدها يصل رئيس الوفد «قصير» ثم يصدر الحزب بيان التنصل من الاعتذار ويلحسه في بيان يصدر من بيروت بعد انتهاء اجتماعات الاتحاد فتفوز المنار وتكسب الهروب من العقوبات المتوقعة، ويكسب الحزب سحب الاعتذار الذي وقعه وفد بدون رئيس..!! هل هي لعبة ماكرة ام هو خبث «التقية»، ام هي انتهازية خداع وكذب، أم هي سذاجة من صدق الاعتذار واوقف البحث بشأن العقوبات؟!. لا اعتقد انها لعبة ذكية وعبقرية قام بها حزب الله ولكنه مكر وكذب أفقد حزب الله آخر ما تبقى له من صدقية «هذا اذا تبقى له شيء منها». هذا الاسلوب يدل على الصغر والصغار ولا يمتاز بشيء من الدهاء السياسي او حتى الفن الاعلامي على الاطلاق فما اسهل ان تكذب على الآخرين بشكل فاضح وانتهازي متهافت وهو اسلوب غير مسؤول تماماً ولا تتعامل به المؤسسات المحترمة والتي تحترم مهنيتها وتحترم التزاماتها وتتحلى بشيء من الروح الحضارية المطلوبة في التعامل بين الانداد. بين الاعتذار ولحس الاعتذار نكتشف حجم الهوة الثقافية الرثة والمبتذلة التي يدير بها حزب الله اموره السياسية والاجتماعية والاعلامية وغيرها من امور كبيرة وصغيرة. ثقافة الكذب الرخيص ليست اشكالية فقط ولكنها كارثة سيو سيو ثقافية خطيرة ومثيرة للغثيان. وحزب الله صورة مصغرة عن النظام الايراني ويتمثل جميع اساليب وتكتيكات النظام ويقلده بصورة اوتوماتيكية آلية صماء بكماء.. بما يثير السؤال الأهم والاكبر حول مدى صدقية النظام الايراني «الام» في جميع ما يبرمه من اتفاقيات ومن ما يبديه قادته ومسؤولوه من التزامات للعالم في لعبة «التقية» القابلة للنقض. باختصار كيف للعالم ان يصدق التزامات وتعهدات النظام الايراني «نظام الملالي»، وكيف يثق في ان هذا النظام لن يلحس اتفاقياته والتزاماته. ما هي الضمانات القوية لمنع «اللحس» الايراني والالتفاف في «تقية الوجه والقناع» على كل الاتفاقيات والتعهدات والالتزامات والكذب والمكر المعلن والخفي جزء من ايديولوجية هكذا؟؟ سحب الاعتذار علناً ينبئ بإمكانية سحب النظام الايراني لجميع ما تعهد وما وقع عليه من اتفاقيات اعتبرها اوباما انتصاراً فكيف سيواجه نكسة التنصل منها بعد ان يحقق النظام الايراني اهدافه من التهدئة الحالية ليعود الى مربعه الاول؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا