النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11025 الأحد 16 يونيو 2019 الموافق 13 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38PM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

لا تأمنوا صمتهم فداخلهم يكمن الشيطان!!

رابط مختصر
العدد 8912 الثلاثاء 3 سبتمبر 2013 الموافق 27 شوال 1434

مصلحة الشعب والوطن، اهم من أي حوار هدفه تعطيل وإعاقة مسيرة الإصلاح، الحوار لمن يعقل نتائجه وليس لمن يستثمره لخلاف لا ينتهي أمره إلا بمباركة من ولاية الفقيه!! من حق الائتلاف أن يدين أولا صمت المعارضة المزعومة عن مجازر بشار الكيماوية وغير الكيماوية في سوريا قبل أن يقبل بالحوار مع من يصادر هوية الوطن حبا في طهران وأزلامها!! هل يجوز طرح ما اتفق عليه الشعب، للحوار مع من سخر جهوده للاختلاف مع الحكومة والوطن؟! بعد جرائم الإرهاب التي مست وأزعجت الأمن الوطني في البحرين، هل ستدين المعارضة المزعومة أفعالها وأفعال أشباهها وحلفائها في حوار التوافق الوطني أم ستغض الطرف عنه؟! من قرر الانسحاب من قبة البرلمان والبحرين كانت في أمس الحاجة لمن يحسم أمر محنتها في فبراير 2011 ، ما هدفه يا ترى من المشاركة في حوار التوافق الوطني؟! ليس كل من له عين يرى ويبصر، فلربما كفيف رأى ما لم ترَ أو كنت تبصر، فعين البصيرة غير العين التي ترى وتبصر، هي عين إذا أبصرت، فإن كل ما فيك يبصر.. عليكم أن تتذكروا جيدا، بانه في اليوم الذي سدت فيه الأبواب كاملة أمام وجوهكم ووجودكم في إيران، فتح آل خليفة أبوابهم أمامكم لتحتموا بهم وتكونوا في حياضهم وفي دارهم.. البحرين بحر يلتقي فيه عذبه ومالحه على الحب والود، وليس بحراً تنقسم فيه مآرب الخبث في طهران فتظن أن البحر أطهره في طهران!! أنا من البحرين كنت ولم أزل، أنا فيها كنت على عجل أو أجل، أنا من شرب الماء فيها ولم يزل، يشرب البحر إذا جفت كل المقل.. متى يتم اعتقال رؤوس الفتنة في البلد حتى يستتب الأمن فيه كما فعلت وتفعل مصر؟ فلايزال خطباؤهم وزعماؤهم بسيوفهم وأغمدتهم يسرحون ويمرحون إرهابا في الوطن !! نتمنى على من يزعمون أنهم علمانيون، تقدميون أو وعديون أو قوميون، أن يدعوا إلى تنظيم مسيرة تدين الجرائم الكبرى التي يرتكبها بشار وشبيحته وأعوانه من حزب الله والباسيج في حق وطن بأكمله... عندما يبدر خطأ من مسؤول ياباني تجاه مجتمعه فإنه يفكر في الانتحار فورا، إلا بان كي مون، فإن أقصى ما يفكر فيه أو يصل إليه هو القلق!! رأي غير قابل للصواب، أن يكون بان كي مون غير قلق!! الرأي الصادق والحقيقي وحش بألف عين وخلية، فحين يتفحص هذا الرأي المشكلة لا يغمض عينيه عن سببها الأول ولا يلهو بالثانية دون أن يرى حجم ما تخلفه الأولى من مصائب!! لا تأمنوا صمتهم، فداخلهم تكمن تفاصيل الشيطان!! نتمنى أن يكون الشعب وقودا مستمرا ومشتعلا باستمرار، أفضل من أن يتحول حطبا لمحارق الولائيين والاستقوائيين بسبب الدعوة الخبيثة لصمته عنهم.. كلما ازداد العالم العربي والإسلامي تفككا وتمزقا، ازدادت أمريكا قوة وثقة.. تخيلوا التلفزيون السوري الرسمي يحذر السوريين من السفر إلى مصر!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا