النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

أكذوبـــــة تمــــــرد

رابط مختصر
العدد 8895 السبت 17 أغسطس 2013 الموافق 10 شوال 1434

تمرّغت أكذوبتهم في وحل بيانات المجموعة المقيمة في الخارج تلك التي طبلت وزمرت في قنوات الفتنة والظلال فصدقوا اوهامهم في لحظة بدت للناس هنا في البحرين مثيرة للسخرية الى أبعد الحدود، ويكفي ان نلقي نظرة سريعة لتعليقات المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي؛ لنقف على حجم التهكمات والكلمات اللاذعة والتعليقات الساخرة من اكذوبة «تمرد». لله درك بحرين الوفاء وأنت تقفين بشموخ يوم 14 أغسطس لتتحطم على صخرة صمودك أوهام الكاذبين الذين هددوك وتوعدوك فلم تهابي تهديداً ولا وعيداً. سقوط «تمرد» يعطينا دروساً في أن الاستعداد الجدي والموقف الثابت والقرار الحاسم ووحدة الشعب ويقظة قوات حفظ النظام كفيلة بحماية وطننا من أية مؤامرة أو أية فتنة طائفة او عصبوية يخطط لها الاجنبي لتحقيق أطماعه في هذه الارض الغالية وهي اطماع لا ينبغي ان نتجاهلها نحن المواطنين وأن نبقى يقظين لها في كل لحظة. ما لاحظناه قبل 14 اغسطس ان ارادة القيادة والشعب بكامل فئاته كانت واحدة وكانت متفقة تماماً على ضرب «تمرد» في مهدها حتى لا تكرر فينا كارثة 2011. ونعتقد ان الاستعداد المبكر على كل المستويات وفي جميع المجالات وسدّ الثغرات والروح المعنوية الوطنية العالية هي التي اسقطت اطماع المتآمرين ضد البحرين الذين أوعزوا لمجموعة ضالة في الداخل بأن تتحرك فيما تبتعد الوفاق ومن يتبعها عن المشهد وعن الحراك. لكن فشل «تمرد» كشف لعبة الوفاق وتورطها في «تمرد»، حيث انفعل بلا حدود جميع قادتها بدءاً من المدعو علي سلمان الى جميع قيادات الصف الاول في الوفاق فجاءت تغريداتهم وتعليقاتهم في تويتراتهم لتكشف ان الوفاق متورطة في الحراك المضاد المسمى «تمرد» وأن فشل «تمرد» كل ذلك الفشل الذريع والخائب دفع بقيادات الوفاق الى فبركة تغريدات ستبدو لمن هو في الخارج ان «تمرد نجحت» وهي كذبة غبية لن تنطلي على الخارج وهم يتابعون بدقة سيناريو فشل وسقوط «تمرد»..!! وقادة الوفاق لا يعطون خيبتهم وفشلهم ولكنهم بمثل تلك التغريدات يكشفون بما لا يقبل الشك انهم يقفون وراء «حركة تمرد» او مسرحية تمرد وأنهم كالعادة مارسوا لعبة التقية السياسية بغباء مكشوف لا سيما حين راحوا يزيّفون ويزوّرون كلاماً ­عن «نجاح تمرد» بما يثبت ان «تمرد» خرجت من عباءة الوفاق ومن رحمها وبطنها وهو ما قد اشرت اليه شخصياً في حلقة برنامجي التي تم بثها ليلة تمرد الفاشل. والوفاق بـ «تمرد» دخلت دائرة الافلاس المعلن، فالعودة الى استراتيجية الدوار تدل على ان الوفاق قد افلست وعادت كما التاجر المفلس الى اوراقها القديمة دون ان تدرك ان اوراق الدوار قد احترقت بانهيار المحاولة الانقلابية الفاشلة وأن محاولة او مجرد التفكير في تكرارها يعطي صكاً بإفلاس صاحب الفكرة وما «تمرد» إلاّ فكرة مفلسة مأزومة. وما زاد وضاعف من خيبة تمرد في تمردها ليس فشل فكرتها ومشروعها بقدر ما فزعت فعلاً وذهلت من الموقف الشعبي العارم والعام منها والشعب برفض «تمرد» بل ويذهب الى أبعد من ذلك، حين طالبت جميع الفئات والطبقات والقاعدة الشعبية الواسعة بضرب «تمرد» بيدٍ من حديد وتطبيق القانون بحذافيره على الخارجين على القانون بما يعطي دلالة واضحة ناصعة على ان الشعب يرفض الوفاق ويرفض أساليبها ويقف بالمرصاد لمؤامرتها ودسائسها وأن المسرحية انتهت..!! البحرين استعادت عافيتها واستعادة وعيها بكل ما يتربص بها وبكل ما قد تحيكه بعض الجماعات الطائفية لها من مؤمرات وهذه الصحوة الوطنية تمثل مرحلة بحرينية جديدة اذا لم تفهمها هذه الجماعات المارقة فإنها ستنتهي وتتلاشى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا