النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

إجماع واطمئنان

رابط مختصر
العدد 8880 الجمعة 2 أغسطس 2013 الموافق 24 رمضان 1434

لن أكتب اليوم في السياسة سأرتاح معكم قليلاً من وعثاء وعناء السياسة وسجالاتها وسأدع القلم يسجل ويكتب دفق أحاسيس التقطتها من مشاعر الناس البسطاء الذين التقيت بهم منذ صدور التوصيات حتى كتابتي لسطور هذه المقالة مساء الخميس ليلة الجمعة لتنشر اليوم في عطلة أتمنى كغيري من المواطنين والمقيمين أن تكون مختلفة عن «العطل» السابقة والجمع السابقة التي عشناها على مدى عامين وخمسة شهور. لا داعي للدخول أو حتى التذكير بتفاصيلها فما زالت دقائقها الصغيرة تسكن أرواحنا بألم ممض ونحن نعايش الفوضى المدمرة تشيعها فئة لتسرق في وضح النهار أمننا الجميل الذي عُرفت به بلادنا «حليوه» على مدى عقودٍ من زمن التسامح والتعايش الفطري الرائع الذي انفتحت فيه القلوب كل القلوب لبعضها البعض فخرجنا صغاراً وأطفالاً نغني لفرح الحياة ونصرخ بنشوة المطر «زيده. زيده وارحم عبيده» وكنا عبيده الذين يبتهلون وينهلون من المحبة البحرينية وهي تعانق النخيل وتغوص في بحر البحرين الممتد من أقصى المحرق إلى أقصى قرى الشمال والجنوب والشرق والغرب وهي تنام على واحة بحرينية لم تعرف لغة الفصل المناطقي ولا الفئوي ولا المذهبي ولا الديني.. كانت «فريجاً» واحداً. عندما تزوج علي الحايكي في نادي الحالة وأقمنا له فرحاً شعبياً كان المغني فيه محمد علي عبدالله وكان سند وجمعة وغانم يستقبلون المهنئين بزواج الحايكي.. ثم خرجت الزفة من حالة بوماهر إلى فريج «الحيايج» في أغنية بل في موال واحد ينشده نهام ضرير من «دار جناع» فأين أيامك يا جناع يا بوسيف ويا بوخلال ويا بو طبنية.. ببساطتكم وفطرتكم وببحرين ذلك الزمان كنتم اكثر منا وعياً وإحساساً وثقافة حقيقية من نخب وانتلجنسيا فصلت بين الناس هنا على أساس المذهب، وذهبت للدوار في انقلاب مذهبي فئوي.. أين أنتم يا بو حسن ذلك البقّال القادم من قرية عراد كل يوم الى حالة بوماهر لا ليبيع خضرواته «لوز وكنار» ولكن ليجلس عند دكان سيف في حديث اخوي تظلك محبة اهل البحرين وتعايشهم وحبهم الذي اختطفه في ليلة مظلمة «ذئب أغبر» نشر عن أسنانه فقال لابد من «إسقاط النظام» فنسقط الحب في دحل كلماته وكان ما كان حتى بكى أولئك الرجال الذين جمعهم سوق الخضرة في المحرق. هل تعرفون المحرق؟؟ أسأل الذئب الأغبر الذي فرّق الأخوة ولم يكونوا يوماً «أخوة يوسف» كما قال لهم بلؤم لئيم فصدقه للاسف مثقفون نبش داخلهم ذكرى الطائفية وكانوا مستعدين للانضواء تحت رايتها ولم يكونوا أبداً أوفياء لذكرى آباءٍ لهم وأجداد رفضوا ببساطة رائعة ان يستمعوا ذات يوم الى «ذئب أغبر» حاول ان يغويهم فزادوا تماسكاً مع اهاليهم والتحموا كأبناء وطن واحد وليس كأبناء مذهب او طائفة او فريج او منطقة وتلك هي عبقريتهم بل هي عبقرية زمانهم ومكانهم ولحظتهم التاريخية التي تمكسوا بها فظّلوا في سوق واحد وفريج واحد ومدرسة واحدة وفي حفلٍ واحد كحفل علي الحايكي في نادي الحالة..!! واليوم والبحرين يعود لها اطمئنانها وهدؤها مع التوصيات، ما احوجنا لأن نلتقط أنفسنا لا أنفاسنا من تحت انياب الذئب الأغبر الذي قاد البعض منا الى الدوار ونعود أخوة الى كل دوار وكل فريج وكل منطقة نزرعها ورداً محمدياً يفوح حباً ويضوع بروعة البحرين الواحدة المتحدة التي لم تفصل بينها فاصل وهو الدرس الذي ما أحوج البعض منا لان يتعلمه من آبائه وأجداده الذين رسموا لوحةً واحدة مشتركة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا