النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

هنيئاً لنا فوزك أيها المستشار..

رابط مختصر
العدد 8790 السبت 4 مايو 2013 الموافق 24 جمادى الآخر 1434

إن فوز نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الاعلام، بالتكريم وباختياره شخصية العام الاعلامية في ملتقى الاعلام العربي في دورته العاشرة والذي أقيم بدولة الكويت الشقيقة، يأتي ليؤكد الدور الإعلامي الكبير الذي لعبه الحمر في حقل يعد من أصعب حقول قنوات الاتصال والمعرفة في العالم اليوم، ذلك أنه البوصلة الحقيقية التي يقاس على ضوئها تطور البلدان والشعوب ومدى إمكانية استمرارها على هذا المنوال.. فمنذ صبا التجربة، والمستشار الحمر يتصدى لمسؤولية جسيمة، تتجاوز حدود خارطتها المحلية، وذلك عندما تولى مهام وكالة أنباء الخليج آنذاك، وأسس لرؤية التحرير الخبري والتقارير التي تمثل حينها صوت الخليج بقياداتها وشعوبها، وتبثه على كافة الوكالات العربية والعالمية، بجانب استقطابها واستقطارها ومتابعتها على الصعيد العالمي بالرأي والتعليق.. وقد تسنى لي في عام 82، أن انضم إلى فريق التحرير بالوكالة كمتعاون بجانب زملاء كثر يعمل أغلبهم الآن في مؤسسة «الأيام» التي كان للحمر فضل تأسيسها أيضا، لتكون إحدى أهم الصحف الخليجية والعربية الآن، ومن بينهم رئيس التحرير عيسى الشايجي والنائب أحمد الساعاتي، وكان العمل بإدارة الحمر أشبه بخلية نحل لا تتوقف، وكانت العيون تراقب وتتابع أصعب الأحداث وأكثرها شائكية في العالم.. هذه الإدارة الفولاذية للعمل الإخباري في الوكالة، أسهمت في صقل خبرة العمل الصحفي والأنبائي لدى كثير من العاملين في الوكالة، وخاصة المحررين، ولعل الحمر بإدارته الوكالة آنذاك كان يستحق التكريم في محفل إعلامي خليجي أو عربي، ولكن، كما يبدو، لم يكن الاهتمام بهذا الحقل آنذاك بنفس الاهتمام الذي يحظى به الآن.. ومن أهم الأدوار الإعلامية التي دشنها المستشار الحمر، تسلمه حقيبة وزارة الإعلام، ورفد أخبار وسائطها الإعلامية بوكالة الأنباء البحرينية، والتي أخذت حيزا تغذويا مهما على صعيد الأخبار المسموعة والمرئية في البحرين وخارجها، كما هيأ مساحة أخرى لمحررين جدد، ارتهن عملهم بالبث الإخباري فيما بعد، ليكون المذيع الإخباري، محررا أساسيا قبل أن يكون مذيعا فحسب، وهي تجربة استشعرنا قيمتها الحقيقية في الجهود التي بذلها الأستاذ والصديق خالد الزياني عندما كان مديرا للأخبار، قبل أن يكون وكيلا مساعدا بمجلس الوزراء، فقد كان يعنى بالخبر وبصياغته، كما كان كذلك عندما تهيأت له مسؤولية العمل والتحرير والإدارة في وكالة أنباء الخليج تحت مظلة المستشار الحمر.. ونتلمس الدور الأكبر والأصعب الذي لعبه المستشار الحمر، إبان أحداث فبراير 2011، حيث كان متابعا وسباقا في نشر كل ما يتعلق بالأحداث، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تويتر والفيس بوك خاصة، وكان جمهور المؤيدين والمعلقين والمعارضين لما ينشره عبر هذه الشبكات، كبيرا وعريضا وواسعا، وكان ولايزال بالطبع، يتحمل وبسعة صدر كثير من الكلام البائس الذي يتقصد البعض إحراجه فيه، ولكنه يمضي بقافلته الإخبارية إلى الأمام، فمصلحة الوطن فوق كل شيء.. إن الحمر، وهو سليل عائلة كريمة متعلمة ومثقفة، نالت بجهودها وحرصها على التميز مناصب كبرى تستحقها بجدارة، لم يألو جهدا في تبني أهم الأصوات الإعلامية والصحفية المتميزة في الوطن العربي، فيفرد لها مساحات مهمة في صحيفة «الأيام»، لتكون هذه الصحيفة حقا، الصحيفة الأولى في البحرين، ولتكون محل تقدير ومتابعة من جمهور الصحافة في البحرين والوطن العربي.. وجهود المستشار الحمر في حقل الإعلام تتواصل وتؤكد مكانتها الإعلامية الأصيلة والفاعلة في ساحتنا المحلية والعربية، ومن أهم جهوده وأدواره أيضا، مساهمته في تبني جائزة طارق المؤيد للعمل الإعلامي المتميز، ويأتي ذلك من حرص المستشار الحمر على تحفيز الصحفيين والإعلاميين على الانخراط في العمل الإعلامي المتميز بشتى أنواعه وصنوفه وأشكاله ووسائطه، ولم أنس حينها ابتسامته العريضة الواسعة وهو يستقبلني حين كان لي شرف الفوز بهذه الجائزة عام 2010.. وعلينا أن نذكر أيضا مساهمته في تأسيس معرض «الأيام» للكتاب، وإنشاء مكتبة «الأيام» وإصدار كتب الأيام ورعاية الأيام لفعاليات وطنية كبرى، فهو يذهب دائما إلى الوجهة التي تتجلى فيها حقول المعرفة، وتتطلب استثارتها من أجل إنماء أبدع ما فيها وما لديها.. إن فوز المستشار الحمر بهذا التكريم، هو فوز حقيقي لكل إعلامي في مملكة البحرين، وللبحرين نفسها، فهنيئا لنا فوزك أيها المستشار..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا