النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

دعنا نثق أيها الأمين!!

رابط مختصر
العدد 8779 الثلاثاء 23 ابريل 2013 الموافق 13 جمادى الآخر 1434

في شاطحة دبلوماسية مكشوفة ومفضوحة، دعا أمين عام المنبر التقدمي الديمقراطي إلى ضرورة الاستمرار في حوار التوافق الوطني، وأنه لا خيار آخر غير الاستمرار فيه. يا ترى كيف يمكن الثقة فيمن يزعم أنه متفائل بحوار التوافق الوطني، ويدعو إلى استمراريته باعتباره ضرورة إصلاحية، وهو الذي لم يفك عقده بعد مع من يدعو إلى تسقيط النظام، والمشاركة في الحوار من أجل التأليب ضد النظام والتحدث حول طاولته بوصفه مندوب المرشد الأعلى وولاية الفقيه في إيران، لا بوصفه مواطنا ممثلا لمطالب المجتمع برمته في هذا الوطن الذي من المفترض أن يكون منتميا إليه؟ كيف يمكن ان نثق فيمن رفع عقيرته في وجه من يمثل القضاء والحكومة على طاولة الحوار بأسلوب فج واستفزازي زاود فيه على من يمثل حكومة طهران في دائرة الحوار؟ كيف يمكن الاطمئنان لمن وقف مع معارضة التسقيط إبان الأزمة في فبراير 2011 بجوار مبنى مجلس الوزراء، وراح يهتف بحمية ملؤها الطائفية المقيتة التي تنضح بأصلها وجذرها، يهتف بعبارات وهلوسات لا يجهر بها إلا من دعا علانية من فوق المنبر بعبارته المأفونة البغيضة «اسحقوهم»؟ كيف يمكن الثقة فيمن رافق وفد الوفاق إلى موسكو للتشاور مع قادتها حول كيفية «حل» الأزمة في البحرين؟ كيف يمكن الثقة فيمن يدعو للحوار واستمراريته وهو الذي لم يدن قط ولو همسا سيل وطوفان العنف والإرهاب والفوضى والجرائم التي تستلذ باستمرارهما معارضة الوفاق في كل أنحاء الوطن؟ كيف يمكن الثقة فيمن لم يبادر حتى في إصدار بيان ولو خجول ضد هذا العنف والإرهاب؟ كيف يمكن الثقة فيمن تشابه موقفه وتناسخ مع جمعيات الفوضى والتسقيط للنظام في هذا الوطن، حتى بات التحالف المزعوم بين جمعيته وجمعياتهم أمرا مستنكرا، لأنه قد تجاوزه على صعيد الممارسة والسلوك والموقف؟ كيف يمكن الثقة فيمن لم يدن يوما أحداث العنف والحرائق والتخريب التي تحدث في دور العلم بمدارسنا وجامعاتنا؟ كيف يمكن الثقة فيمن لم ينبس ولو همسا ضد التصريحات الإيرانية المؤامراتية التي تعلن تدخلها المباشر في الشأن البحريني الداخلي؟ كيف يمكن الثقة فيمن لم يخرج ولو ببيان شفوي ضد من يسعى لتخريب وضرب الاقتصاد الوطني؟ كيف يمكن الثقة فيمن يتفرج على ظاهرة التظاهرات والمسيرات اللاسلمية اليومية في الوطن والتي تدعو إلى التسقيط وإشعال الفتن بين أهل الوطن الواحد وكما لو أنها حالة صحية ينبغي الاستمرار في تحشيدها وتصعيدها؟ كيف يمكن الثقة فيمن لم يفند هو ولا جمعيته أكاذيب وتخرصات منظمات حقوق الإنسان المشبوهة التي تمدها وتزودها جمعيات الإرهاب في البحرين بالمعلومات التأليبية ضد الوطن ونظامه وكما لو أنه هو وجمعيته طرفان مشاركان في مثل هذه الدسيسة القذرة؟ كيف نثق فيمن سخر مقر جمعيته لتكريس وتعزيز صوت المعارضة المزعومة للترويج لقلب الحقائق والتأليب ضد رؤى الاعتدال الفكري؟ فعلمنا أيها الأمين العام الثقة فيك أولا، كي نثق فيما تدعو إليه بشأن الحوار.. طلب بسيط وغير مكلف «أخلاقيا»!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا