النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

إنهم يقتلون الحب!!

رابط مختصر
العدد 8755 السبت 30 مارس 2013 الموافق 18 جمادي الأولى 1434

من يقتل الحب في قلوبنا كل يوم وكل دقيقة وثانية من حياتنا، يتحدى كل من ينبغي أن يحافظ على أمن وجوده فينا.. أخشى أن يكون الحقد يوما شعارا تحتفي به قلوبنا بوصفه الحب نفسه!! ********* نتمنى على رجال الأمن أن تكون شوارعنا يوما واحدا فقط، خالية من الحرائق والفوضى والتخريب!! ******** اليوم للأسف الشديد، يخرج الخارجون على القانون والمخربون في الشوارع وأمام مرأى من رجال الأمن، ويمارسون فوضاهم وإرهابهم، وكما لو أن رجال الأمن هم من يثير الشغب!! ********** كلما أرجئ قانون الحكم فيمن قتل رجال الأمن والواجب، تمادى الخارجون على القانون في غيهم وفي ارتكاب إرهابهم وجرائمهم في حق الوطن بأكمله!! *********** من أمن العقوبة استباح القانون وأدمن الجريمة وعلق الوطن على مشانق الإرهاب!! *********** الأمن أن تحمي أولا من يحميه، كي يظل الوطن ساحة أمن وأمان، وإن فرطت فيمن يحميه، فرطت في الأمن والوطن.. *********** الأمن وطن ودونه الوطن محن.. *********** الأمن الحقيقي أن تدرك وتعرف من يعبث به قبل تأمين الحماية لمن يتعرض لتجاوزه.. ********* الأمن في أوروبا تمكن من استحداث أحدث كاميرات المراقبة في كل شوارع وميادين وساحات ومجمعات بلدانها، ونحن ننتبه اليوم لضرورة كاميرات المجمعات فقط، وبإيعاز من جهة غير أمنية!! *********** إذا كان مجلس النواب ينبه ويوجه الوزارات والمؤسسات الوطنية ويقترح عليهم ما ينبغي أن يقوموا به من أمور بديهية هي من صميم عملهم، فما هي يا ترى مهمة هذه الجهات الأساسية؟! *********** إنهم يبذلون أقصى ما يملكون لمحاصرة الوطن، وللأسف نحن نملك أقصى ما يسعفهم من سماحة وتنازلات تقتضيها مناورات لغة السياسة الإصلاحية لحصارنا!! ************ إن أكثر من يعيق إمكانات الإصلاح في الوطن، هم من يقف ضد الإصلاح ولا يملكون أدنى تصور أو رؤية لإصلاح أنفسهم ومؤسساتهم قبل إصلاح الوطن وهذه هي الكارثة!! ************ أعتقد أن المسألة التي ينبغي ان تناقش على طاولة الحوار قبل أي قضية، مسألة الهوية، إذ هل يمكن الحوار مع منتدبين من قبل الصفويين في إيران؟! ********** لا حوار مع من يرفض الحوار، والحل هو القانون وسحب الجنسية من كل من يخالفه ويوالي من يقف ضده وضد الوطن، هؤلاء ليسوا منا وليسوا من الوطن!! *********** اسألوا نساء القرى الحوامل اللاتي تعرضن للموت، هن وأجنتهن، بسبب سد الطرقات بالإطارات والبراميل المحروقة، اسألوا كل من تعرض للخطر بسببهم!! ********* يرفضون مقاومة رجال الأمن لسلوكياتهم الطائشة المؤدية إلى جرائم كبرى في حق الوطن ويقبلون بحرق الأمن والوطن والبشر باعتبارهم أهل حق في حرقهم!! ********* إذا نظرنا إلى التطرف الوفاقي الناري من زاوية صحية على المدى البعيد القريب، سنلحظ أنه أول من سيخلف بسبب الحرائق، أكبر جريمة سرطانية في حق أهله أولا!! ********** حتى نتعرف أكثر على أخلاقيات أهل الحوار الوفاقي، يكفي أن نتابع مسلسل التفجيرات اليومية والحرائق والفوضى في شوارع وأحياء الوطن!! ********** لأول مرة في تاريخ العالم، يتحول الحوار إلى لغم تنتهز فيه الأطراف المأزومة فرصة تفجير كل ما يتصل بالأمن، بما فيها أمن من وكلها نيابة عنه!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا