النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

وزير التربية والتعليم أفق الثقافة الوطنية وضرورتها

رابط مختصر
العدد 8657 السبت 22 ديسمبر 2012 الموافق 9 صفر 1434

للثقافة النوعية في مملكة البحرين مكانة مهمة ومميزة، تجلى فعلها الخلاق والمبدع منذ عشرينيات القرن الماضي مع افتتاح أول مدرسة في المملكة ومع انطلاق أول نشاط مسرحي وثقافي زاوج بين التاريخ والفكر والتعليم والقيم الوطنية النبيلة والسامية، مجسدا في مسرحية الحاكم بأمر الله، التي أسست وأسهمت في تدشين وانطلاق تيار الثقافة في كل مدارس البحرين ومؤسسات الوطن الثقافية فيما بعد بمختلف حقولها وتنويعاتها.. وتتجلى حداثة ورفعة هذه الثقافة الوطنية بشكل أكثر حضورا ووهجا، مع تولي الدكتور ماجد بن علي النعيمي مهام حقيبة وزارة التربية والتعليم، حيث أفسح المجال واسعا للثقافة الوطنية بمختلف مجالاتها للطلبة الموهوبين والمتميزين والراغبين في تعاطيها والنهل من معينها، وهيأ البيئة الخصبة لهم عبر استقطابه خبراء ومختصين وعاملين متميزين في شتى حقول الثقافة والفكر، مهمتهم تعزيز هذه القيمة المثلى التي من شأنها تعزيز الثقافة الوطنية ونشرها بحب وحنو وأريحية في كل مدارس وأكاديميات المملكة، الحكومية والخاصة.. ويتجلى فعل وزير التربية والتعليم الثقافي النبيل، عبر اهتمامه الكبير والملحوظ والملموس بمختلف الأنشطة التي هيأ لها إدارات ومراكز ولجان فاعلة تعنى بها، مجسدة في أغلبها عبر فعاليات وأنشطة إدارة الخدمات الطلابية، ومركز خاص يعنى برعاية الطلبة الموهوبين يستمد فاعليته من الأنشطة الفنية والثقافية التي تضطلع بها إدارة الخدمات الطلابية.. ولشدة حرص وزير التربية والتعليم على تفعيل هذه الفعاليات الثقافية التي لم تشهد لها الوزارة حضورا ساطعا بمثل ما شهدته فترة توليه مهام حقيبة الوزارة، زاد من مساحة الأنشطة الثقافية النوعية وأولاها كبير اهتمامه عبر التوجيه والدعم اللامتناهيين، وأطلق عنان مواهبها في المجتمع البحريني وليس في المجتمع المدرسي فحسب، وتجلى ذلك الحرص والتفعيل عبر تهيئة المناخ المناسب لها الذي يسهم في صقلها وإبرازها في حيز النور الأوسع، حيث يسر لها كل جسور العبور الثقافية في مختلف أرجاء الكون، وحصدت بفعل اهتمامه الكبير بها جوائز عربية ودولية رفعت بيرق البحرين عاليا في سماء المشاركات الخارجية.. لقد جعل وزير التربية والتعليم حقول العلم والمعرفة في مملكة البحرين متسعا خلاقا للفعل الثقافي يوازي في أهميته التربية والتعليم، فهو يسعى دائما وبدأب إلى خلق وتكوين الكادر الطلابي المتعلم والمثقف في الآن نفسه، وهي مهمة لا شك جسيمة تقع على كاهل الوزير، ولكنها ضرورة من منطلق حرصه على تدشين لبنات وفسح أفضية الثقافة الوطنية في مملكة البحرين.. ورافق هذا الاهتمام المؤسس للثقافة الوطنية في المملكة، تدشين وفتح أبنية ومرافق تعنى بالشأن الثقافي في أغلب المدارس، بجانب إنشائه مبان ومرافق مستقلة تعنى بهذا الشأن، كمركز الموهوبين ومركز التكنولوجيا سعيه الدؤوب لإطلاق نادي الطلاب الإعلاميين .. بجانب هذه المنجزات الثقافية المهمة التي حققها وزير التربية والتعليم ، تمكن الوزير من بث روح الثقافة الوطنية في فضاء صرح الميثاق الوطني منذ أسندت مهامه إلى وزارته ، وسعى سعيا حثيثا لأن يكون هذا الصرح منبر ضوء ثقافي مهم وخلاق للطلبة والعاملين في حقل التربية والتعليم ، عبره تنجز البحوث وتقام الفعاليات الثقافية والورش المختصة في الشأن الثقافي الوطني ، كما حرص على ضرورة الزيارات الطلابية لإطلاع الطلبة على المنجزات الثقافية والوطنية التي تحققت في ظل مشروع جلالة الملك الإصلاحي .. ويمتد حرصه الثقافي عبر زيادة حصص الأنشطة الثقافية في المدارس كي تواكب مستجدات عصر الثورة المعلوماتية الهائلة ، وتكون بالمقابل قادرة على إبراز هذا التجاوز الثقافي الخلاق عبر الفعاليات الثقافية الكبرى التي تقام داخل الوطن وخارجه ، مثل أوبريت كلنا حمد ومهرجان البحرين أولا .. ونلمس هذا الحرص جليا أيضا في المنجز الثقافي الطلابي المطبوع والإلكتروني ، الذي تنجزه إدارة الخدمات الطلابية معضدة بمديرها الفنان النشط والفاعل الأستاذ جاسم الحربان ، الذي ترجم طموح وزير التربية والتعليم بحرص مماثل ومسئول عبر الأنشطة الثقافية الكبيرة التي تقام في المملكة .. ويحرص وزير التربية والتعليم ، انطلاقا من رؤيته الثاقبة لتحديات العصر ، إلى استثمار كل الفعاليات والدورات الثقافية التي تنظمها منظمة اليونسكو والأيسيسكو وغيرهما من المنظمات الدولية المعنية بالشأن الثقافي ، فيحضرها شخصيا معضدا بوفد مهتم بالشأن الثقافي من وزارته ، ولعل أهم الفعاليات التي يحضرها جائزة الملك حمد لمدارس المستقبل وتكنولوجيا المعلومات التي تقام فعاليتها بمنظمة اليونسكو بباريس سنويا ، والتي امتد أثرها لتصبح جائزة عربية ودولية مهمة ومميزة .. هذا إلى جانب حرصه على حضور المؤتمرات الثقافية التي تعنى بشأن الموهبة ، مثل مؤتمر الموهبة الدولي الذي أقيم مؤخرا بإمارة دبي بدولة الإمارات العربية ، حيث وجه أثنائها المعنيين بالشأن الثقافي بوزارته إلى استثمار كل ما هو جديد وينصب في خلق الكادر الطلابي الموهوب في مملكة البحرين سواء كان بالمدارس أو من خلال الجامعات .. ومن أهم الفعاليات التي كانت يوما حلما وتحقق ، مهرجان المسرح المدرسي الخليجي الذي أقيم هذا العام في مملكة البحرين ، والتقى فيها أبناء دول مجلس التعاون الخليجية لتقديم رؤاهم الثقافية والفنية ، انطلاقا من ضرورة التلاحم والترابط بين أبناء دول مجلس التعاون .. ومن إسهاماته أيضا والتي ينبغي أن توضع في عين الاعتبار ، إنشاء المكتبات العامة في شتى محافظات المملكة ، واختيار الكتب الإغنائية والنوعية ، كي يكون الطلبة والعاملين في حقل التربية والتعليم على إلمام كاف بما تقترحه علوم المعرفة في هذا الكون .. إن الجهود الثقافية الوطنية التي يضطلع بها وزير التربية والتعليم ، أسهمت في خلق طاقات ثقافية متميزة ، تمكن بعضها بفعل اهتمامه بها إلى الانخراط في الحراك الثقافي الأكبر في مملكة البحرين عبر المؤسسات الثقافية الفاعلة ، مثل أسرة الأدباء والكتاب وجمعيات الفنون ومراكز الثقافة .. مثل هكذا وزير نحتاج وبإلحاح ، لأنه يؤمن إيمانا كبيرا بإمكانات الطلبة الثقافية ، ولأنه يدرك بأن جدوى التعليم والتربية ينبغي أن تعزز وتحصن بالثقافة الوطنية كي تتسع بؤرتها الضوئية لتكون مؤثرة على شتى الأصعدة المحلية والخليجية والعربية والدولية ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا