النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

محمد العرب.. اسماً وهوية

رابط مختصر
العدد 8608 السبت 3 نوفمبر 2012 الموافق 18 ذو الحجة 1433

شهادة لا بد منها في حق الناشط الإعلامي الإنسان الرائع محمد العرب .. فهو الذي استطاع حقا منذ «افتعال» الجحيم العربي في البحرين في فبراير 2011 من قبل الخارجين على القانون وأعوانهم من التقدميين والقوميين «الخُدج»، أن يفضح أكاذيبهم ومآربهم ومآلاتهم الاستقوائية الخبيثة والنتنة عبر فضائية العربية التي يشاهدها ما يربو على المليوني مشاهد من مختلف أنحاء العالم، بالرغم مما تعرض له من أذى ومضايقات من قبلهم أثناء رصده وتوثيقه الحي لما يمارسه المخربون في وضح النهار وفي ليل المولوتوفات والقنابل المحلية وحريق الإطارات .. إنه الإعلامي الذي يقوم بدور نادر وفريد قلما تقوم به جهات إعلامية كثيرة في وطننا العربي، وهو الذي لا يزال يعري سوءاتهم بين سانحة وأخرى عبر رصده الميداني الدقيق للأحداث التي تجري في البحرين ، وعبر رسائله البصرية والتحريرية المتواصلة والبرقية .. محمد العرب هو من يستحق أن ننتمي إليه كإنسان وناشط سياسي حمل على عاتقه مهمة الدفاع عن الحقيقة في البحرين وتحمل من أجلها الكثير من المضايقات والملاحقات الوفاقية وأشباهها، وهو الذي ينبغي أن نتعلم من خبرته الإعلامية المهنية الاحترافية في مجال كيفية إحراج فضائيات معروفة ومدعومة من قوى الإرهاب والترويع في إيران قم وطهران الولاياتية، وفي الوطن العربي وخاصة لبنان والعراق وسوريا ، إحراجهم بالصورة واللقطة والواقعة والفعل .. فإذا نحن كإعلاميين وطنيين قمنا بإبراز وجه الحقيقة بنسبة 5% ، فأنت أيها الرائع أكملتها بتسعينيتك .. نعزك ونقدرك وكل عام وأنت بألف خير يا محمد العرب .. وعشت عربيا أصيلا اسما وهوية ورؤية وموقفا يا محمد .. ********** ما رأيكم ؟! ربما يكون ما يصدر عن عضو عادي في التجمع حق شخصي في التعبير يا شيخنا الجليل الدكتور عبداللطيف المحمود، ولكن ما يصدر عن أمين عام أو عضو إداري بالتجمع من تخرصات ومواقف غير مسؤولة ولأكثر من مرة تجاه من بادرتم أنتم سعادتكم إلى تكريمهم نظرا لجهودهم الوطنية المشرفة من أمثال الإعلامي النشط محمد العرب، ينبغي إدانته والوقوف عنده مليا، لا أن يبرر باعتباره حقا شخصيا في التعبير .. لأنه ـ للأسف ـ يمثل موقفا له إلى حد ما ثقله الاجتماعي بالتجمع، ولأنه من الممكن أن يشق الصفوف التي تسعون إلى توحيدها والتي سلمتكم أمانة قيادتها .. أرجو ألا تنزعجوا من هذا الرأي ولكم مني محبة .. *********** براءة !! لم أجرؤ أن تجنيت يوما على أحد حتى لو كان هو الجناية نفسها .. أنا أطرح وجهة نظري وفق ما أبحث عنه لا وفق ما ينبغي التجني عليه .. ولعل أشد ما أخشاه هو أن يأتي ذلك اليوم الذي يكون الجاني فيه بريئا مع سبق الإصرار على «التجني»!! ********** مرفأ .. ليدرك كل من بقلبه وقر أو حقد أو ضغينة على البحرين وأهلها الآمنين ، أنه سيكون أول ضحية لوقره وحقده وضغينته .. فمن امتلأ قلبه بالحب والأمن والسلام ، يصبح كمن يمضي في قارب في وهدة الليل وفي ذروة اعتصاف الأمواج، ولكنه يدرك أن الفجر قادم لا محالة وأن الأمواج الهائجة سوف تمضي به نحو مرفأ النفس الآمن، ومن امتلأ قلبه وقرا وحقدا وضغينة، فإنه حتى وإن مضى في جلوة الفجر وفي سكينة الموج، لا يصل إلى مرفأ الأمن، لأنه لا يدرك معنى الجلوة والسكينة .. ********* صمت !! يا ترى ما هو موقف جمعية المحامين مما يحدث الآن في الوطن من اعتداءات حمقاء وإرهابية وإجرامية؟ هل لا يزالون يدافعون عن من أجرم في حق الوطن واحتلاله؟! ************* مجرد سؤال !! هل كان الذين راح ضحيتهم شهيد الواجب عمران أحمد يدركون أو يهتمون بما سوف يصدر من قرار ضدهم، أم أنهم على ثقة من أن الأمر متروك لهم حتى يعلنوا هم نوعية العقوبة أو الجزاء الذي سوف يتخذ ضدهم أو معهم؟! ********** الأمن .. الأمن يعني أن لا تدع أحدا يعبث به أو يعيث فيه شرا وإرهابا وكأن لا أحد .. ******** وهم أم جريمة؟! إذا كنتم تعرفون مصير من يقدم على جريمة مسبقا، فلماذا تقدمون عليها في الأساس؟ هل ذهب بكم الوهم إلى درجة نسيتم معها بأن هناك عقاب لمن يقدم على ارتكاب جريمة؟ أم أن الجريمة ذاتها هي أنتم فما عاد يهمكم أن نسيتم أم لم تنسوا؟! ************* لسنا ملزمين .. لسنا ملزمين بأن نتعايش يوما مع من يريد النيل بالوطن وأهله الآمنين .. أن نعيش بأمان يعني أن نؤمن بأن الاستغناء عن من يزرع ويحصد النكد والمرارة في قلوبنا ونفوسنا بات ضرورة ملحة .. ************ الواجب .. من الواجب أيضا على من يحمي رجال الواجب أن يأمرهم بالقيام بالواجب خير قيام حتى لا يخلوا أو يقصروا في الواجب أو يكونوا ضحية تقصيرهم بالواجب .. ************* موعد مؤجل!! لماذا كلما اقتربت قلوبنا من نشوة الفرح باغتنا حزن مرير وكما لو أننا لسنا يوما على موعد مع الفرح؟ ***************** فرصة .. الحياة مستمرة بالنسبة للأحياء والأموات معا .. ولكن من يهبني فرصة واحدة فقط لأدرك وأعرف أن كل القلوب الحية لم يدركها الموت قبل أن تموت!! ************ وقفة .. أرجو ألا أكون يوما عبرة إيجابية خيرة مطلقة في حياة أحد، ذلك أنني أصبو إلى من يعلمني عبرا لم أتعلمها يوما في حياتي .. وأروع العبر تلك التي تدلني على أخطائي .. ************* فنجان!! القهوة مرة كالعلقم .. يبدو أنني احتسيتها دفعة واحدة قبل أن يبزغ زغب بنها و تحضر وتسخن وتعد .. رحم الله شهداء الواجب .. ******** مفترق .. أيام مضت وأيام ستأتي ولا نزال في مفترق طرق الحيرة والقلق ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا