النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

أبعاد

وقف المسيرات وفقه الواقع

رابط مختصر
العدد 8608 السبت 3 نوفمبر 2012 الموافق 18 ذو الحجة 1433

الضرورات تبيح المحظورات هذا في الدين والشريعة، وفي فقه الواقع فإن سلامة الوطن واستقرار الامن الوطني وفي المقدمة منه أمن المواطن في رواحه وغدوه وفي تنقلاته اليومية المعتادة يأتي فوق أي اعتبار آخر أو حذلقة لا تتذكر القانون ولا الدستور الا عندما تحتاجه لأهداف غير قانونية وغير دستورية، ويا سبحان الله بالأمس فقط كنتم تسخرون من القوانين وتستهزئون بها واليوم تتذكرونها ولا تتذكرون أبداً كيف أقلقتم أمن المواطن وكيف سرقتم حريته في التنقل عندما أغلقتم الشوارع والطرقات كما يحلو لكم طوال تسعة عشر شهراً كنتم فيها تسرحون وتمرحون وتتجاوزون كل القوانين وترفضون الاماكن المسموح لكم فيها تنظيم مسيراتكم وتصرون بعناد على الخروج في مسيرات غير مرخصة تتقصدون ان تكون في قلب العاصمة حيث المواطنون والمقيمون والزوار يقضون ايام عطلاتهم ووقت راحتهم. هناك فرق بين الفوضى وبين الحرية وما مسيراتكم والعنف والتخريب والحرق والتدمير الذي يرافقها سوى الفوضى العارمة تهدد الوطن وتهدد النسيج الاجتماعي وتهدد حياة المواطن في كل منعطف يصطدم فيه بمولوتوف طائش أو اطارات تحترق أو حرائق تشتعل. رئيس الوزراء البريطاني قالها بملء الفم قبل اسابيع فقط «لا تسألوني عن حقوق الانسان فأمن المواطن أهم امام فوضى الحرق وعنف التخريب والتدمير..». هذه المقولة صدرت من أم الديمقراطيات بريطانيا ولم يحاسب أحد رئيس الوزراء هناك بعد ان اعطى قوات حفظ النظام الاذن بضبط الامن وإعادة الهدوء الى الشارع باستعمال العنف المفرط مع المخربين ومثيري الفوضى...!! وفي البحرين وبعد ما يقرب من سنتين من عنف الشارع وفوضى المسيرات وتخريب التجمعات يأتي قرار إيقاف المسيرات حتى تضمن الجهات المعنية الامن الحقيقي وتتعهد فعلاً لا قولاً بضبط شارعها من الانفلات والتدمير والحرق، وهو قرار وطني صائب يعبر ويأتي استجابة لمطالب جميع المواطنين، الذين ضجوا بالشكوى منذ شهور وشهور وطالبوا الجهات الرسمية المعنية باتخاذ هذا القرار قبل اسابيع طويلة. ومن جانب آخر فإن تلك المسيرات والتجمعات تجاوزت كل الحدود وخرجت عن الآداب العامة حين استغلت المسيرات لترفع شعارات الشتم والسب القاذع في القيادة وفي الرموز، الامر الذي استفز مشاعر قطاعات واسعة من كل مسيرة وتجمع الاصوات وهي تشتم القيادة وتسب الرموز الكبيرة وتنال منها بجهالة وحماقة، بل وتحرق الصور على مرأى من الناس جميعاً. كل هذه الاستفزازت وعلى مدى شهور كانت فعلاً تنذر بحدوث مواجهات بالغة الخطورة على الوضع الاجتماعي والسلم الاهلي بين مكونات وفئات الشعب والمجتمع، وكان لا بد من اتخاذ قرار يمثل مطلباً شعبياً كبيراً وملحاً بإيقاف هذه المسيرات التي لا تحترم مشاعر مواطنيها ورموزها وقيادتها وتتعمد استفزاز الفئات المجتمعية. هناك فارق شاسع بين قرار يُوقف المسيرات حتى يستتب الامن وحتى يشعر المواطن بأن المسيرات لا تشكل خطراً على حياته وعلى أمنه الشخصي وأمن ابنائه وأمن منطقته، وبين منع المسيرات منعاً مطلقاً كما روّجتم في الفضائيات والمحطات وبعض الصحف من اجل التأليب ضد بلادكم ومن أجل تشويه سمعة مشروعنا الاصلاحي الكبير الذي فتح الابواب وشرّعها للممارسة الديمقراطية الرشيدة والوطنية الخالصة التي تهمها المصلحة الوطنية، فتحافظ على كل ما شأنه امن الوطن والمواطن واستقرار المجتمع. لا نريد ديمقراطية الفوضى والتخريب والحرق والتدمير، فهذه ليست ديمقراطية أبداً ولكنها انقلاب وإجهاض للديمقراطية وللسلمية.. وعلى من يتباكون على الحريات أن يدافعوا عن حرية الجميع تحت عنوان الامن والامان، فلا حرية بلا أمن وبلا امان وكفانا مزايدات فارغة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا