النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11003 السبت 25 مايو 2019 الموافق 20 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

أبعاد

أســطورة ربـــيع الــــدوار

رابط مختصر
العدد 8595 الأحد 21 أكتوبر 2012 الموافق 5 ذو الحجة 1433

في خضم الخطابات وراء الخطابات يخرج علينا خليل مرزوق مساعد الأمين العام للشؤون السياسية في الوفاق فيصر بغضب عرمرمي بان ما جرى أيام الدوار كان ربيعاً وبأن حراك الفوضى الانقلابية السوداء جزء من الربيع العربي كما قال في خطاب له اثناء جلسة جنيف التي خصها بجزء كبير من خطابه العصبي المتوتر. وحكاية الربيع هذه شغلت العرب العاربة من المحيط إلى الخليج حتى وهم يكتشفون رويداً رويداً انه خريف صفصاف تساقطت فيه الأوراق وظلت الاشجار عارية والله وحده يعلم ماذا ستكون نهاية هذا الربيع الخرافي أو الربيع الوهم. فمصر التي اعتلى سدة حكمها وحكومتها حزب اسلامي معروف وقديم بل هو اول واقدم الاحزاب السياسية الاسلامية خرج عليه اسلاميون متطرفون يشككون في اسلاميته ويخرجون في اعلان جماعة سيناء عن اسقاط ولاية الرئيس مرسي القائد الاخواني ورئيس مصر عنهم.. وفي تونس خرج علينا راشد الغنوشي القائد الاسلامي الابرز ليتهم في وسائل الاعلام العربية منها والاجنبية جماعات اسلامية هناك بالتطرف والغلو والخروج عن طاعة الدولة ممثلة في حزب النهضة الاسلامي. وفي ليبيا يدخل الاسلاميون في الحكومة في صراع مسلح مع اسلاميين اعلنوا الخروج عن الدولة قبل ان تتأسس.. وهكذا وقف الآخرون على الهامش يتفرجون وكأنهم خارج اللعبة بعد ان اصبحوا خارج موازين القوى ما بعد الربيع.. فلا ليبراليون ولا يساريون ولا اشتراكيون ولا قوميون ولا غيرهم لهم ذكر في مشاهد وفي تداعيات ما اسموه بأنفسهم ربيعاً.. فهل هذا بالنسبة إليهم ربيع أم هو الخريف عينه؟؟. لا نؤمن بنظرية المؤامرة ولا نقول كما قال غيرنا «فتش عن الطليان» لكننا لا نُلغي عقولنا وبصيرتنا وسيناريوهات التدخل تحاك من كل جانب ومن كل قوى عالمية واقليمية طامعة تبحث عن موطئ قدم لها هنا في عالمنا العربي المضطرب اصلاً والمرتبك في اداء قواه الفاعلة في الداخل والمستعدة من اجل الوصول والحصول على كرسي الحكم والحكومة ان تتواطأ بلا تردد مع القوى الطامعة في اعادة تقسيم المنطقة في سايكس بيكو جديد يعيد هذه المرة رسم وترسيم الخرائط السياسية وفق نظرية الاحتلال من خلال فرض القوى الداخلية وتوصيلها إلى الحكم لتنفيذ مصالح القوى التي اوصلتها كما هو الحال في العراق على سبيل المثال لا الحصر حيث يمارس ويقوم حزب الدعوة بدور الوكيل الايراني والامريكي هناك تنفيذاً وتطبيقاً لصفقة الاثنين في توزيع الكعكة العراقية المكتنزة. وفي هذا المناخ الملبد بغيوم سوداء غامضة الاتجاه جاءنا ذلك الذي اسموه «ربيعاً» لنكتشف خلال ما حدث انه الوجه الحقيقي لخطة «الفوضى الخلاقة» والتطبيق العملي للفوضى الموضوعة سيناريوهاتها هناك والتي يبدو ان آخرين في الاقليم العربي دخلوا على خطها واجروا العديد من التعديلات عليها لصالحهم في توافق او تفاهم بين الاطراف المعنية بانجاز الفوضى توطئة كما هو واضح لإعادة ترسيم خرائط المنطقة في القرن الجديد. من المعروف في الاستراتيجيات الكبرى التي فرضت على المنطقة ان دخول وبداية قرن جديد تستلزم كما هو موجود في تلك الاستراتيجيات اعادة تقسيم المنطقة هنا في الشرق الأوسط تحديداً وفي العالم العربي عموماً حتى تستطيع القوى الكبرى الاستمرار في الهيمنة من خلال الحاجة إلى دعمها كما تدعم الآن حزب الدعوة في مواجهته للاحزاب الأخرى وكما تدعم الوفاق في مواجهتها للمكونات البحرينية الأخرى لتستطيع التفاهم مع القوة الاقليمية الكبيرة «إيران» في ملفات كبيرة يأتي في مقدمتها الملف النووي والملف السوري الذي يُلغي بظلاله مباشرة على الملف اللبناني ومحيط الشام الكبرى المرشحة هي الأخرى لتغييرات وجدت القوى العالمية الكبرى «امريكا» والقوى الاقليمية الكبرى «إيران» ان التفاهم حولها والتوافق بشأنها اكثر خدمة وتلبية لمصالحها في هذه الدائرة الواسعة القادرة بإمكانياتها الهائلة على تلبية متطلبات هذه المصالح وتقاسم الثروات بهدوء ومن خلال الوكلاء في الداخل. وكل هذا يجري في منطقتنا باسم الربيع الذي يصرعليه خليل مرزوق والوفاق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا