النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

سيئون في كل الأحوال .. وبلاش عتاب !!

رابط مختصر
العدد 8555 الثلاثاء 11 سبتمبر 2012 الموافق 24 شوال 1433

لو كانت !! لو كانت كل كلماتنا التي تهدر غضبا في كل ثانية ولحظة على الإرهاب وصٌناعه في كل أرجاء العالم سلاحا نواجه به هذا الإرهاب وصناعه، لقال الإرهاب نفسه: هل من مزيد؟! ظنون!! أعجب من أناس محسوبين على الثقافة المستنيرة ومن المدافعين عنها باستماتة، كيف يتوجسون من خطر الأخوان المسلمين على سوريا وسوريا يبطش بها القمع الفاشيستي الأسدي في كل ثانية دون هوادة أو رحمة أو رأفة؟ كيف يتعاطفون مع الثورة السورية الحرة وهم الذين تذهب بهم الظنون إلى مصير مجهول أمره؟ من يا ترى تريدونه في واجهة الدفاع عن سوريا؟ سوريا في وضع صعب تحزيبه وأدلجته .. وسوريا تستقطب ثورتها كل الأطياف الحرة، سواء كانت تنتمي هذه الأطياف إلى الأخوان المسلمين أم إلى غيرهم .. دعونا نقف مع الثورة السورية الحرة حتى لا تأخذنا مثل هذه التوجسات والظنون إلى طريق لا يحسم أمره إلا فاشيست الأسد المنهار!! مستنقعات !! لم أجد في حياتي إعلاما أسودا كالإعلام الصفوي الإيراني الذي صاغ وسائطه من مستنقعات البغض والحقد والمقت الآسنة!! دروب .. للطريق دروب مثلما في الرأس خلايا وفي الحياة خيارات .. وأروع الدروب تلك التي تؤدي إلى فكر مستنير وقرار عاقل .. تابوهات !! لم يخلق المستحيل في عقولنا ونفوسنا منذ الجينات الأولى في أرحام الخوف غير التابوهات، بينما الحقيقة أن كل مستحيل هو حلم نطمح ونسعى إلى تحقيقه بشتى السبل .. علمونا كيف نتقن الخوف إذا اتصل الأمر باتخاذ القرار .. ودربونا على كيفية تصديره لمن بزغت في رأسه فكرة التجاوز والشك .. حتى أصبحنا أمة لا تميز بين المستحيل والحلم والخوف .. أمة تلتبس في أحلامها حتى توقن أنها خلقت بلا أحلام .. أمة تعودت على إخماد جذوة الشك في أجمل لحظات تجلي الذات لديها .. الشك سؤال وفي البدء كان السؤال .. وللأسف الشديد اكثر من يقتل خاصية السؤال هم من عقد مصيره بخزعبلات وتخرصات وترهات ولايات الفقيه وفقهاء التطرف والإرهاب في الأرض .. سيء في كل الأحوال !! في الإنسان أذنان، فإذا كان يسمع باثنتين ما لا يسره فهو ليس مضطرا لأن يسمع منهما .. وإذا كان يسمع بواحدة منهما فبإمكانه أن يستغني أيضا عن هذه الواحدة، وإذا كان لا يسمع من الاثنتين فعليه أن يصغي بابتسامته لمن يريد به سوءا كي يدرك كم كان سيئا ومنبوذا من كل الأذن التي تسمع والتي لا تسمع !! حتف أخير !! إذا ضرب النظام السوري اليوم، غدا بأمر من لاريجاني يتم احتلال الكويت .. وإذا ضرب هذا النظام أيضا اليوم ستقوم آفات حزب الله والوفاق بعملية انتقامية في المنطقة .. ولكن إذا ضرب النظام الإيراني في قعر داره من سينتقم له إذا كان أغلبية الشعب الإيراني تنتظر على أحر من الجمر سقوط هذا النظام وإذا كان النظام السوري وحزب الله والوفاق أطرافا مترهلة لـ»سرطان» شائخ يحتضر ويواسي بهذيانه الأنظمة والأطراف الشبيهة لحاله المتعذرة والمهترئة؟! أليست هذه التصريحات الجوفاء أشبه بهذه الهذيانات الأخيرة التي تسبق لحظات إعلان الحتف الأخير؟! .. هي .. لاشيء يقلل من شأن المرأة أو ينتقصها إذا كانت في كل مواقفها امرأة .. حموة الوهم !! وصل الوهم بالوفاق إلى درجة صدقت معها أنها دولة داخل دولة، أو أنها دولة بحكم ذاتي، لها قواتها الخاصة والعسكرية ولها سفاراتها في الخارج ولها ناطقوها الرسميون وقنواتها الإعلامية الخاصة بها ولها مرشدوها الأعلون في كل الدول ذات الأقلية والأغلبية الشيعية .. وتناست في حموة هذا الوهم أنها آفة كلما اتسعت مساحة دائها وسمومها قضت على أول جذر غرسته في تربتها !! وقفة .. إن الخلافات التي لا تنتج معرفة، هي أشبه بحق أريد به باطل .. بلاش عتاب !! لا نعتب على الثيران الهائجة إذا استباحت دم من يصارعها في حلبتها، ولكننا نعتب على من حول كل الساحات إلى حلبة مصارعة للثيران!! إرهاق .. آن للوطن أن يستريح .. فقد أرهقته المساومات والمقايضات التي يعرضها الخارجون على القانون في الوطن على عملائهم في إيران ولبنان والعراق وسوريا ومن هيأ لهم صفقات هدر كرامته ودمه!! لا تعيروهم اهتماما !! أتمنى على كل أجهزة الإعلام وعلى صحفنا الوطنية وعلى أجهزة أمننا ألا تعير أكاذيب الوفاق اهتماما في مبالغاتها اليومية واللحظية بخصوص ما يتعلق بتنظيمها مثلا عشر مسيرات اليوم أو بتصريحات بعض قيادييها الحمقى التي تزعم أنها لم تستخدم بعد 50% من قوتها لمواجهة الأمن أو لبعض ترهاتها المتعلقة بالمبالغة في فرز شهدائها وسجنائها ومنفييها .. إنها دروس تعلمتها بإتقان من قوى الكذب والتدليس والتزييف في إيران وأعوان... سانحة أخيرة .. المبدعون لا يكترثون بمن يتعقب إبداعهم وأرواحهم .. إنهم كائنات خلقت من أثير لا يدركه إلا من تسللت رعشة الخلق ومخاضها في شرايين قلبه ووجدانه ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا