النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11025 الأحد 16 يونيو 2019 الموافق 13 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38PM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

جائزة خالد للمسرح أعلنت فمتى تبدأ المؤسسة العمل؟

رابط مختصر
العدد 8524 السبت 11 أغسطس 2012 الموافق 23 رمضان 1433

إن اعتماد النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، جائزة خالد بن حمد للمسرح الشبابي للأندية والمراكز الشبابية والتي ستنظمها المؤسسة العامة للشباب والرياضة بهدف تعميق صلة الشباب بالمسرح واستقطاب المواهب المسرحية لبناء واقع المستقبل المسرحي في مملكة البحرين عبر حركة مسرحية مسؤولة تعي أهمية المسرح وأهدافه النبيلة في تكوين الشخصية الشبابية القادرة على معالجة مختلف القضايا التي يمر بها شباب البحرين، يأتي هذا الاعتماد من سموه في وقت كاد مسرح الأندية فيه أن ينسى تماما ويمحى من خارطة النشاط الحيوي للمؤسسة العامة للشباب والرياضة.. إنها خطوة يستحق عليها سمو الشيخ خالد كبير التقدير والامتنان، ذلك أنه بخطوته المهمة هذه، لفت أنظار الأندية بمجالس إداراتها ولجانها الثقافية والفنية، إلى فن يعتبر من أهم الفنون التي كانت الأندية تزاولها وتشارك بها من خلال فعالياتها ومهرجانات المؤسسة العامة السنوية.. أذكر في الثمانينات والنصف الأول من تسعينيات القرن الماضي، كيف كانت الأندية تستعد للمشاركة في مهرجانها المسرحي السنوي، وكيف كانت العناصر والكوادر المسرحية المعروفة في أوساطنا المسرحية في المملكة تولي هذا المهرجان كبير اهتمامها من حيث المتابعة والمشاركة في لجانه التحضيرية وفي لجنة التحكيم وبعضهم ينتمي إلى الأندية فيشارك في المهرجان إما مخرجا أو مؤلفا أو ممثلا أو مصمما ومهندسا ومنفذا للديكور.. وكان مهرجان الأندية يعتبر من حيث التنظيم أكثر أهمية من عروض الفرق الأهلية، ذلك أنه الوحيد الذي كان يعتبر في حينه مهرجانا للمسرح، حيث لا يوجد أي مهرجان مسرحي للفرق المسرحية الأهلية، وأذكر كيف كانت نوعية المنافسة بين العروض المسرحية المشاركة، وكيف كانت القاعات المسرحية المتواضعة والموزعة بين مسرح الجفير سابقا وخشبة مسرح مدرسة الشيخ عبدالعزيز الثانوية، كيف كانت تعج بجمهور المسرح الذي يشارك بدوره في الندوات التطبيقية التي تعقب العروض المسرحية.. أذكر أيضا الدور الذي يلعبه النقاد في تحليل العروض المسرحية والمواجهات النقدية الخلاقة التي تجري بينهم، والتي على ضوئها يدرك المشاركون في العروض بأنهم ليسوا وحدهم في الساحة دون رقيب أو حسيب، وإنما يوجد هناك من يهتم بهم ويسعى إلى تطوير إمكاناتهم وقدراتهم الفنية.. ولو توقفنا قليلا عند معطيات هذه المهرجانات وإفرازاتها الإيجابية، لاستوقفتنا المواهب والكوادر المسرحية المهمة والمتميزة في ساحتنا المسرحية اليوم التي تخرجت من تحت عباءتها، إذ كانت مهرجانات الأندية فعلا هي الحاضنة الأساسية لهذه المواهب، والتي كانت آنذاك تمضي بالتوازي مع مهرجانات المسرح المدرسي التي كانت تقام للجمهور وتعرض مساء لمدة أسبوع متواصل.. لقد كانت هذه المهرجانات التي ننتظرها سنويا ونحضّر لها عروضنا المسرحية حتى قبل أن تعلن، كانت مهرجانات حقيقية للفرح وللتواصل الفني الخلاق بين المسرحيين أنفسهم وبين المسرحيين وجمهورهم.. أذكر أن مهرجانات الأندية كان يقصدها مسرحيون كبار من دول الخليج العربي ويحرصون على متابعتها منذ يومها الأول وحتى الأخير، وكان بعضهم يشارك في الندوات التطبيقية للعروض، وكان المشاركون في هذه المهرجانات يشعرون إزاء ذلك الاهتمام بأهميتهم الإنسانية والفنية، فيحرصون على التمسك بهذا الفن ومزاولة نشاطهم المسرحي من خلالها.. أذكر أيضا أن هذه المهرجانات كانت تصاحبها نشرة أو مجلة مسرحية ترصد وتوثق فعاليات المهرجان، وكان يسهم في تحريرها كتاب وفنانون من أهل المسرح، فكانت هذه النشرة في متناول الجميع ويحرص الجمهور على الحصول عليها، وإذا كان لهذا الجمهور رأي في بعض ما ورد فيها فلم يكن هناك مانع من توثيق رأيه فيها.. أذكر أن العروض التي كانت تقدم في مهرجانات الأندية، كانت في مستوى نوعي متقدم، وكان بعضها أكثر أهمية من عروض الفرق المسرحية الأهلية، ولعل بعض الأنواع والتجارب المسرحية المغايرة المتميزة التي احتفت بها المهرجانات التجريبية التي تقام في بعض الدول العربية، كان منطلقها من الأندية ومن مهرجاناتها، فمن خلال هذه المهرجانات برزت تجارب مسرحية متميزة كالتي تميز بها نادي مدينة عيسى على وجه التحديد، حيث كانت مجموعة كبيرة من شباب المسرح، وأنا منهم آنذاك، تعمل مع الأستاذ الفنان عبدالله السعداوي في المسرح الورشي، ومن خلال هذا النادي برزت تجارب المسرح الأسود ومسرح الهواء الطلق وتجارب أخرى أذهلت أهل المسرح في البحرين وخارجها.. أذكر أيضا أن مجالس إدارة الأندية آنذاك كانت تولي المسرح كبير اهتمامها، وكانت تسعى جاهدة من أجل التميز فيه، وكانت توليه نفس الأهمية التي توليها لنشاطها الرياضي الأساسي، وكان نادي مدينة عيسى والنادي الأهلي ونادي الحالة ونادي باربار، من أهم الأندية التي أولت المسرح اهتمامها.. إن النظرة الحضارية من لدن سمو الشيخ خالد بن حمد للمسرح كونه رافدا أساسيا من روافد الفكر التثقيفي والتنويري كونه عاكسا مهما لنهضة المملكة في سعيها لتتبوأ مكانة متميزة وحاضرة كدولة عصرية متقدمة، تضع الأندية أمام مسؤولية كبيرة تجاه دعمها للمسرح وتجاه استمراريتها في التأكيد على أدواره الفاعلة والمهمة في المجتمع، كما تضع المؤسسة العامة أمام مسؤولية أن تتابع وتوفر شتى الإمكانات والسبل من أجل إنجاح واستمرار هذا المهرجان الحضاري العصري، ومن أهم المرافق التي ينبغي على المؤسسة توفيرها في الأندية هي قاعات المسرح التي ينبغي أن تكون معدة للتدريب والعروض المسرحية، بجانب تدشينها قاعات كبيرة خاصة لفعاليات المهرجانات المسرحية التي تنظمها للأندية، إضافة إلى توسيع هيكلها الوظيفي بحيث يشمل قسما أو إدارة خاصة بالنشاط المسرحي واعتباره ضرورة وليس مهرجانا عابرا مؤقتا يأتي في مناسبة معينة ومن ثم يأفل نجمه تماما، كما أفل هذا النجم لمدة تربو على العقدين تقريبا، ولولا اهتمام سمو الشيخ خالد بن حمد به لظل هذا الفن في طي النسيان ولم يلتفت إليه أحد، لذا نناشد المسؤولين بالمؤسسة الاهتمام بهذا الفن الحضاري وتفعيل ما اعتمده سموه من أجل إحياء المسرح في الأندية، خاصة وأنه ـ كما ذكر سموه ـ ينصب في تشجيع الأندية الوطنية والمراكز الشبابية على إطلاق المبادرات التي من شأنها تنمية وعي الشباب البحريني وإبداعاتهم في المجالات كافة، ومنها مجال الفنون المسرحية، إضافة إلى معالجة القضايا التي تهمهم في إطار الرسالة النبيلة للمسرح الشبابي في المملكة. كما تأتي هذه الجائزة إدراكا من سموه بالدور المختبري الحقيقي الذي يضطلع به المسرح على الصعيد المجتمعي وقدرته على مد الفرق المسرحية بنخبة من الشباب ليتحول بذلك من مجرد نشاط فني يجد فيه الشباب مجالا للتعبير والترويح عن النفس، إلى أداة من أدوات معالجة مختلف القضايا التي يمر بها شباب البحرين في قالب مسرحي فني راق. لقد أعلن سمو الشيخ خالد جائزة المسرح، وعلى المؤسسة أن تبدأ التحضير للمهرجان من أول يوم تم فيه الإعلان، حتى يتجلى مهرجاننا المسرحي الأول الجديد من بعد الأخير الذي كدنا ننساه، يتجلى في أبهى صورة فنية يحلم بها سمو الشيخ خالد ونحلم بها نحن المسرحيين ويحلم بها جمهور المسرح في الأندية..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا