النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

أبعاد

المنار والنور عضويـة غير مستحقة

رابط مختصر
العدد 8490 الأحد 8 يوليو 2012 الموافق 18 شعبان 1433

المنار قناة تلفزيونية والنور محطة إذاعية.. المنار والنور تتبعان حزب الله اللبناني وأرجو الانتباه لصفة «حزب». والاتحاد العربي للإذاعة والتلفزيون اتحاد حكومي عربي يتبع مباشرة الجامعة العربية والانضمام لعضويته حصراً على القنوات والمحطات الاذاعية والتلفزيونية العربية أو هكذا يفترض وهكذا ظل معمولا به لسنوات طويلة حتى حدث وعبر ترتيب تجاوزي ان انتسبت لعضويته المنار والنور التابعتان لحزب الله «ومرة أخرى نرجو الانتباه لحزب». كيف حدث ذلك ولماذا يظل الصمت عن هذا التجاوز غير القانوني وغير المنطقي الذي تستفيد منه القناتان تماما كما تستفيد القنوات العربية الحكومية التي تعتبر عضوية الاتحاد حصراً لها لا سيما مع ملاحظة دقيقة وهامة أن حزب الله تحديداً وهو حزب أشرف على قيامه وتأسيسه الحرس الثوري الايراني ومن خلال هاتين القناتين يبشر بمشروع الولي الفقيه من جهة ويتخذ موقفا عدائيا واضحا من الانظمة العربية القائمة التي لا تحلق في فلك النظام الايراني «نظام الملالي» بل ويفتح قنواته الاذاعية والتلفزيونية ويسخرها للخارجين على القانون في بلادهم لينشروا خطاباتهم التحريضية والتعبوية ضد بلدانهم واوطانهم بما أشعل فتيل فتن أهلية متمذهبة وطائفية تركت آثاراً سيئة وخطيرة على اللحمة الاجتماعية والنسيج التعددي في مجتمعاتها نتيجة منهج وأسلوب المنار والنور في اشعال الفتن الداخلية والتحريض عليها والتوجيه لها عبر برامج ولقاءات وندوات وحوارات تشجع العنف وتدعو جهاراً نهاراً لإسقاط الانظمة، بما دفع بالأوضاع الاجتماعية في عدد من البلدان الى مزيد من الاحتقان المذهبي والاصطفاف الطائفي البغيض. لا شك ان البحرين وهي دولة عضو قديم ان لم يكن عضواً مؤسسا للاتحاد العربي للإذاعة والتلفزيون لا شك انها والمملكة العربية السعودية تحديدا وغيرها من الدول قد دفعت الكثير من استقرارها ووئامها الاجتماعي وأمنها الاهلي نتيجة ما تبثه المنار والنور من برامج وخطابات ولقاءات صبت الزيت على النار للنيل من السلم الاجتماعي وخلق حالة من التوتر والاحتقان المستمر الطائفي والاهلي السياسي والاجتماعي الذي تنفخ فيه المنار والنور وهما القناتان اللتان لا تخفيان ولا تداريان الانتماء العضوي للنظام في ايران. الجامعة العربية وبحسب النظام الاساسي لها جاءت ككيان عربي للدفاع عن المصالح العربية وتنسيق المواقف العربية تجاه القضايا والملفات المشتركة ولعل موقفها من احتلال ايران للجزر العربية الثلاث خير مثال على المواقف المطلوبة من الجامعة، ومن المؤسسات المنبثقة عنها مثل اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العربية والذي لا نعتقد ان قناة المنار والنور ستقف فيه نفس الموقف العربي بل حتما ولزاما عليها بحكم الارتباط والانتماء ومصادر التمويل والتشغيل ان تدافع عن الاحتلال الايراني، فهل يعقل وهل نقبل ذلك من فضائية ومن محطة اذاعية تنتمي الى اتحادنا العربي؟ الاجابة بالطبع معروفة ومتفق عليها لكن المطلوب هو الفعل والتحرك لسحب العضوية من المنار والنور حتى لا تظل القناتان تستفيدان من المميزات وتتخذان مواقف خارج الاجماع العربي بل تتخذان مواقف ضد العرب. هذه قضية لا تقبل التعطيل ولا التأجيل وينبغي من منطلق الواجب القومي العربي ان تقف ادارة الاتحاد والإذاعات والتلفزيونات العربية جميعها موقفا مؤيدا وداعما للبحرين العربية التي حثت الاتحاد مؤخراً على سحب عضوية المنار والنور من هذا الاتحاد محافظة على اهدافه وتوجهاته وعلى وحدة الصف العربي وحتى لا يترك الاتحاد فرصة ومساحة لقنوات الفتنة الطائفية والمذهبية من ان تمارس دورها المشبوه والخطير في شق الصف العربي لصالح اجندة ومشروع نظام الملالي في ايران المحتل للجزر العربية والذي يهدد البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا