النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

أبعاد

الجمعـيات والتمويل الأجنبي

رابط مختصر
العدد 8350 الأحد 19 فبراير 2012 الموافق 27 ربيع الأول 1432

على نحو مفاجئ وغير متوقع تفجرت في مصر قضية من أخطر القضايا في المنطقة وأكثرها تأثيرا وهي قضية التمويل الاجنبي للمنظمات غير الحكومية، حيث ذكر قاضي التحقيق المصري انه وفي الفترة من يناير 2011 الى يناير 2012 دخل مصر مليار ومئتا مليون دولار لتمويل منظمات وجمعيات أهلية ومدنية وحقوقية نشطت وتحركت سياسيا وكان الهدف المعلن «تدريب الاحزاب السياسية على العملية الانتخابية وحشد الناخبين لمرشح بذاته»، فيما اتضح أن بعض هذه الجمعيات مارست نشاطا سياسيا معاديا أو ضارا بالنظام والدولة هناك. كما كشف قاض آخر في التلفزيون المصري واثناء مؤتمر صحفي ان بعض مقرات تلك المنظمات احتوت على خرائط للمحافظات المصرية وصور وافلام لمواقع عسكرية محظور تصويرها. وليس خافيا على المتابعين ان مشروع «ترين ذا ترينر درب المدرب» قد بدأ به العمل من منذ مدة ليست بالقصيرة وأنه استضاف على حساب المشروع مجموعات شبابية شرق أوسطية في واشنطن لتدريبهم على كيفية استخدام ادوات التواصل الاجتماعي في التحشيد والتعبئة والتحريض وتدريب السياسيين من الجمعيات السياسية والاحزاب على كيفية الحراك السياسي الامثل والفاعل، وفي وقت مبكر افتتح الديمقراطيون الامريكيون معهداً في البحرين للقيام بهذه المهمات رأسه فوزي جوليد الصومالي الاصل الامريكي الجنسية قبل ان تغلقه الحكومة لما رأت من تدخلات رئيس المعهد وتخطيطه للعملية الانتخابية البحرينية ما اعتبرته تدخلا أجنبيا في شأن محلي صرف. هذه المعاهد والمؤسسات الاجنبية تحتكم على ميزانيات دول، فمؤسسة «نيد» فقط بلغت ميزانيتها عام 2010 (118 مليون دولار) وعلى ذلك قس ميزانيات جميع المؤسسات لتقف على حجم قدراتها المالية الضخمة في لعبة المال السياسي. وبحسب معلومات صحفية متداولة ان جمعيات حقوقية مرخصة وغير مرخصة في البحرين استلمت مخصصات بلغت عشرات الالوف من الدولارات سنويا منذ العام 2006 حتى اليوم. وما هو متداول أيضا ان اتحادات ونقابات تمثل ذراعا سياسيا كبيرا لقائدة جمعيات المعارضة بدأت منذ شهور بدفع رواتب الموقوفين والمفصولين عن العمل وهي رواتب تبدأ من 300 دينار مرورا بخمسمائة وسبعمائة حتى الالف دينار، واستخدمت المال السياسي للضغط على العمال لعدم القبول بالتسويات والتفاهمات مع شركاتهم لإحراج الحكومة واللعب سياسيا بورقة المفصولين أمام منظمة العمل الدولية والنقابات العالمية «انظر تصريح علي البنعلي رئيس نقابة ألبا المنشور بالأيام مطلع الشهر الحالي». واضح تماما من مجريات الاحداث وانعكاساتها ان التمويل الاجنبي لا تقوم به مؤسسات ومعاهد أجنبية مستقلة بدليل ان الادارة الامريكية لوحت وهددت بعد فضيحة التمويل الاجنبي في مصر بقطع المساعدات الامريكية عنها إذا ما أصرت مصر على مواصلة تحقيقاتها ومتابعة التمويل وخيوطه وتقديم الملف الى السلطات القضائية للبت فيه.. وقد رفضت مصر التهديدات. وكون الإدارات الاجنبية تضغط على الحكومات بهذا الشكل السافر والمهين والمستفز لمشاعر مواطني تلك الدول، فهو يثبت ان التمويل الاجنبي للمنظمات العربية غير الحكومية تشرف عليه وتدفع له دول أجنبية وأنظمة وإدارات رسمية وليس مجرد منظمات غير حكومية. وفي البحرين نحتاج الى رقابة قانونية وتفتيش قانوني على المنظمات غير الحكومية للوقوف على مدى خرق التمويل الاجنبي لبلادنا وضبط الأمور قانونيا وقضائيا، بدلا من ترك الحبل على الغارب حتى يقع المحظور الذي وقع، ونخشى ان يتطور بقوة دفع اجنبية خطيرة، لاسيما في ظل الاطماع التي تتهددنا من «جيران» لم يخفوا أطماعهم منذ عقود وعقود. التمويل الاجنبي هو الخطر الداهم الذي يتهددنا في البلاد العربية بعودة الاستعمار والسيطرة الاجنبية على مقاليد أمورنا وهي عودة للأسف بمساعدة منظمات غير حكومية وجمعيات حقوقية وسياسية تلعن الاجنبي في النهار وتنام معه في غرفة واحدة في الليل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا