النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وثيقة المصالحة الوطنية والبقية تأتي !!

رابط مختصر
العدد 8314 السبت 14 يناير 2012 الموافق 20 صفر 1432

وثيقة المصالحة .. لعل أهم ما خرجت به اللجنة الوطنية ونشر بصحفنا المحلية هو وثيقة المصالحة الوطنية التي تقدم باقتراحها رئيس اللجنة السيد علي صالح الصالح، ومن ناحيتي أقترح على رئيس اللجنة خاصة، أن تتشكل لجنة صياغة الوثيقة من المعتدلين والمتزنين من عقلاء وحكماء الطائفتين ومن مكونات المجتمع الأخرى، لا من من تلوثت أياديهم وضمائرهم في كارثة الوطن المفجعة، إبان فبراير ومارس وما تلاهما حتى يومنا هذا، ولا من من أسهموا في تعميق شق اللحمة الوطنية، ولا من من برروا التدخل الإيراني في شئون الوطن، ولا من من اتبعوا بعماء عقائدي ملة الفقيه من المحسوبين على التيار العلماني والقومي والتقدمي، ولا من من أوجد الأعذار لمن تخلى عن الوطن وقت الأزمة وهو في قلب المسؤولية، ولا من من راح يطالب بإصلاح الإعلام الداخلي للوطن وتجاهل تعاطفه وتعاطيه اليومي إبان المحنة مع إعلام الأزمة والطائفية في بعض معسكرات الطائفية المقيتة والبغيضة خارج الوطن، ولا من من تشدقوا بإصلاح مناهج التربية الوطنية وهم أول من عمت عيونهم وعقولهم عن هذا الإصلاح إبان جرجرة الطلبة والأطفال برضى وبالإجبار إلى موقع الفتنة الطائفية في دوار مجلس التعاون، وللأسف، أغلب هؤلاء هم من أعضاء اللجنة الوطنية التي تصيغ منهج الإصلاح في الوطن !! مثل هذه اللجنة ، نستثني منها البعض طبعا، نحتاج إلى مثل هؤلاء العقلاء والحكماء لمراقبة ما تخرج به من قرارات، فتقبلوا يا لجنة هذا الإقتراح بشفافية، أنتم أول من طالب بها وأصر على تعاطيها في شؤون البلاد والعباد .. ********** دماء عزيزة .. لا ترخصوا بدماء رجال الواجب .. فهم أول من قدموا دماءهم دفاعا عن الوطن .. وهم أول ضحايا «السلمية» المزيفة .. وهم أول من واجه غول المؤامرات المقيتة والبغيضة الداخلية والخارجية بأجساد عزلاء عارية من أية وسيلة للدفاع عن النفس .. لا تقايضوا بدمائهم مع من كانت مراميه أو أهدافه الشنيعة قتل الوطن وقتل هويته وقتل كل من يدافع عنه ويؤمن بتاريخه وحضارته وقتل كل المساعي التي تنشد اللحمة الوطنية، فلعمري تلك جريمة كبرى لن تغتفر ولن يقبلها أي قانون كان .. لا تدعوهم ينالوا فرصة الاتفاق الثمينة بين مختلف الطوائف ضد من كان ولاؤنا الخالص له .. لا تدعوهم بهذا الاتفاق يستثمروا كل مبررات التدخل الخارجي في شؤون الوطن والعباد .. لندع القانون يأخذ مجراه في كل القضايا بعيدا عن الطئفنة أو التسييس، ولندرك أولا وأخيرا بأنه إذا فرط القانون في أصعب القضايا وهي الجريمة المتعمدة والمشهودة فإنه لا هيبة له ولا لمن يتملك زمامه، وأنه بعد التفريط فيه سيكون القتل أسهل المهمات التي ستمارس على الوطن من قبل الخارجين على القانون والوطن .. ********* أيتها الحرية !! أيتها الحرية .. كم من الجرائم ترتكب باسمك .. هل هي حرية أن نعبث بأمن الوطن وأهله؟ هل هي حرية أن نخضع القانون ونجيره للخارجين عليه؟ هل هي حرية أن نعتدي على الآخر تحت شعار الدفاع عن النفس؟ هل هي حرية أن نعيث في الأرض فوضى وتخريب تحت شعار الثورة؟ هل هي حرية أن ننتهك حقوق الآمنين تحت ذريعة ضرورة تلبية حقوق الطائفة أولا؟ هل يمكن للحرية أن تتحقق دون تحرير الذات والعقل من أدران التخلف والجهل والتطرف والوصايات القهرية؟ كيف يكون للحرية معنى إذا كانت رهنا لعقول متحجرة ومتخلفة؟! ******* ألعاب نارية !! لكم أن تلعبوا بالنيران ما شئتم إذا كانت ستضيء سماء الوطن بالحب والسلام، ولنا أن نخمدها إذا كانت ستحرق الوطن وأهله وخيراته ومقدراته .. كفى لعبا بالنار أيها الخارجون على القانون، كفى عبثا وفوضى، ما عاد الوطن يحتمل فوضاكم وما عدنا نحتمل الصمت .. ******* من يعرف أمريكا ؟! كل يدعي وصلا بليلى .. وأمريكا بقدر ما ينشغل العالم كله بها، وخاصة العالم المأزوم، تنشغل هي بالمقابل بعالم هيأت السيناريو له قبل التفكير في الأزمة بعقود .. صراع نووي ما يحدث في هذا الكون يجعل من الصعب التكهن بنتائج بيادق الشطرنج على رقعة الخارطة السياسية في العالم .. أمريكا ترمي بنرد النتائج على رقعة الواقع المأزوم وتمضي هي نحو مقصورة الفرجة لتشهد كارثة التفكير لدينا في مخططاتها، وتوهم هذا العالم المأزوم من ناحية أخرى بأنه فعلا على صواب فيما يذهب إليه من تحليلات، وما أكثر التحليلات السياسية التي استجابت لمخططاتها لتظل في النهاية هي اللغز الأكبر الذي لم تتفق حوله بعد أية كتلة من هذه التحليلات!! من يفضح نفسه إلى هذه الدرجة يملك القدرة الكبيرة على الإيهام .. وأمريكا كذلك .. أمريكا ليس لها صديق دائم وليس لها عدو دائم .. لها مصلحة دائمة!! ********* إحلم .. كم هو جميل ورائع أن نتحدث عن أمانينا وأحلامنا ونحن نستقبل العام 2012 ، إذ أن أي يوم نستقبله بالهم والحزن والنكد ينتقص من أمانينا ومن أحلامنا وبالتالي ينتقص من زهوة أعمارنا .. نتمنى ونحلم كي نملك القدرة على التوازن ونملك القدرة أيضا على التحليق بأجنحة قوية لا تصدها الريح ولا تنثني لقوى التشاؤم في مملكة الحب .. إحلم وإن وثقت حلمك على سطح الرمال، فحتى الرمال يمكنها أن تكون رؤوفة بأناملك فترسل حلمك لفضاء الريح والبحر واليابسة ليقرؤه الكل .. كل عام وأنتم أحبتي بخير .. ******* يفاعة .. أجمل الأرقام هي تلك التي تجدد أعمارنا وأرواحنا وطاقتنا عندما نتجاوزها بما نملك من حب وأمل ويفاعة، وكما لو أننا خلقنا إلى الأبد شبابا وزهوا وقدرة على اختزال الأعمار والأرقام في حنايا أجنحتنا المحلقة في فضاء الكون بلا حدود ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا