النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

أبعاد

الشائعة بوصفها خبراً

رابط مختصر
العدد 8257 الجمعة 18 نوفمبر 2011 الموافق 22 ذو الحجة 1432

تكثر الشائعات وتنتشر في لحظة الكارثة بغض النظر عن نوعها سواء كانت كارثة طبيعية أم اجتماعية أم سياسية فأجواؤها ومناخاتها مهيأة للشائعات وتتقبلها لا سيما اذا كانت النفسيات العامة تمر بلحظة ألم أو غضب أو انفعال أو حزن وتكون ردات فعلها بقصد منها أو دون قصد مساهمة بهذه الدرجة أو تلك في نشر الشائعة بما يسهل على اصحاب الشائعات نشرها بغرض خلق حالة من البلبلة والارباك العام. وقد لعبت بعض الشائعات دور الطابور الخامس في بعض الحروب فيما هيأت شائعات اخرى لغزو خارجي وفي المقابل أدت شائعات أخرى لرفع الروح المعنوية وان كانت نادرة فأغلب الشائعات كما هو معروف تلعب دوراً سلبياً وخطيراً يبث اليأس أو يزعزع الاستقرار. و»وكالة أنباء يقولون» هي انشط وسائل نشر الشائعة حتى لو كانت هذه الشائعة مضادة لمواقفها وافكارها ولعل التثبت من صحة الخبر أي خبر كان اصبح شبه معدوم مع انتشار وسائل الاتصال واتساع شبكات التواصل الاجتماعي التي بدأت وللأسف تلعب دوراً سلبياً في نشر الشائعات دون التأكد لا من المصدر ولا من صحة ودقة ما وصلها بل ولعل بعض شبكات التواصل الاجتماعي اصبحت تخترع وتفبرك الشائعات في الفترة الاخيرة لخدمة اغراض سياسية وتوجهات ايديولوجية. وربما نلاحظ الآن ان الشائعة في البحرين تصدر من جماعة محددة ببث شائعات بوصفها اخباراً سرعان ما يكتشف الناس كذبها أو زيفها وهو ما بدأ ينعكس سلباً على هذه الجماعة التي بدأت اخبارها تفقد مصداقيتها والمطلوب التصدي لها بكشف الحقائق والدقائق والتفاصيل، حيث ان الصمت وغض الطرف عن كشف الحقائق يعطي اصحاب الشائعات مساحة مضافة للاستمرار والتمادي في اختلاق الشائعات واثارة البلبلة. والشائعة ليست حكراً على بلد أو مجتمع بعينه ففي الماضي اعتقدت بعض الدراسات السوسيولوجية ان الشائعة اكثر انتشاراً واكثر تأثيراً في المجتمعات المتخلفة والمغلقة وهذا الاعتقاد وان كان صحيحاً الا ان المجتمعات المتقدمة «المجتمع الفرنسي» شهد انتشار شائعات مثل شائعة ظهور حيوانات غريبة هناك وذلك في اواخر ربيع عام 1981 وظهور افاعي في بعض العاب الاطفال. واستمرت شائعة ظهور الافاعي في اكثر من مدينة فرنسية وفي اكثر من متجر حتى اقفرت بعض المتاجر من زبائنها.. وهي شائعة اقرب إلى الخرافة كما قال الباحث نوبل كايفيرير لكنها انتشرت في مجتمع متقدم كالمجتمع الفرنسي فما بالنا بالمجتمعات المتخلفة أو المغلقة. ثم ما بالنا في المجتمعات التي شهدت ازمات صعبة كأزمة الدوار وما الشائعات الآن سوى تداعيات لهذه الازمة لكنها «الشائعات» يستفيد منها اصحاب الدوار بعد فشلهم. وقد قيل ان الشائعة اقدم الوسائل الاعلامية في التاريخ وكانت الشائعة قبل اعتماد الكتابة وسيلة لنقل الاخبار والشائعات والغريب ان زمن ثورة الاتصالات يشهد من جديد بروز وذيوع وانتشار الشائعات بما يستدعي منا وقفة جادة لاعادة تقييم عملنا وعمل شبابنا على هذه الوسائل. ويعتقد بعض شبابنا ان محاربة الشائعة والقضاء عليها يكون باختلاق شائعات مضادة وهو اعتقاد وان كانت نواياه طيبة ووطنية لكننا بهكذا وضع ندخل في حرب شائعات سيستفيد منها في النهاية الطرف الآخر الذي خسر امام الحقيقة وامام الواقع وبالتالي علينا التمسك بالحقائق ما دمنا اصحاب حق وحقيقة ما يجري تكفي للدفاع عن الوطن وفضح الانقلابيين. ومعطيات الواقع البحريني في هذه اللحظة تتطلب من شبابنا وعياً دقيقاً بدون انفعالات وبدون اللجوء إلى ردات فعل آنية قد يكون اصحاب الشائعات خططوا لها لتوريط شبابنا في اختلاق شائعات مضادة تساهم في اشاعة البلبلة المطلوبة من ذهنية انقلابية تعرفونها وتعرفون حجم فشلها وبالتأكيد ان سلسلة شائعاتها الآن تعبير عن عمق الفشل حيث تديره وتداريه بمجموعة شائعات وهو آخر أسلحتها بعد ان دارت عليها دوائر الحق والحقيقة وتكشف انقلابها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا