النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

سـمـيـرة رجــــــــب

رابط مختصر
العدد 8237 السبت 29 أكتوبر 2011 الموافق 2 ذو الحجة 1432

أوراق التوت سقطت تماماً من على جسد (الوفاق) وأذرعه (المتطرفة) بتعرية الكاتبة الصحفية، عضو مجلس الشورى، سميرة رجب في حوار (الاتجاه المعاكس)، تعريتها خليل مرزوق أحد السواعد الرئيسة بجمعية الوفاق، الذي أخذته (الورطة) السياسية أي مأخذ، فراح يخلط الأوراق و(يلخبطها) يميناً وشمالا، ظناً منه بأنه استحوذ منذ الإجابة الأولى على السؤال الموجه له من فيصل القاسمي على أذن واهتمام المشاهد، منطلقا من (المظلومية) المعتادة التي (يعجنها) قادة الوفاق بالخبث والكذب والمزاودة في كل سانحة حوارية يدعون إليها، ومن التنصل من الولائية لإيران التي يفضحها صمتهم حين يطلب منهم إثبات ذلك.. وبحذاقة وحضور فكري وسياسي مدرك لخبايا وأسرار اللعبة الوفاقية وأذرعها، تمكنت الكاتبة سميرة رجب من كشف وفضح هذه الخبايا والأسرار وتوريط ممثل الوفاق في البرنامج خليل مرزوق الذي بدا ضئيلا وهزيلا أمام أسئلتها وردودها الوطنية العميقة والحصيفة المتكئة على الدليل والبرهان والرؤية الثاقبة لكل مجريات الأحداث الأخيرة، لاوية بذكائها السياسي عنق الكبرياء الاستعطافي المزيف الذي (استصغر) فيه مكانة أهل الخليج العربي التاريخية والحضارية والسياسية لدى أهلهم في مملكة البحرين، والذي (استعبد) عبره شعب البحرين الذي أوصله لمقاعد البرلمان وهيأ له منبراً حراً لترهاته وترهات أقرانه وأوصيائه في جمعية الوفاق وفي (حوزات) قم الإيرانية.. وبجسارتها المعهودة كشفت سميرة رجب أكاذيب وأباطيل كثيرة استعارها المرزوق من فضائيتي العالم والمنار وأشباههما، موضحة النوايا الخبيثة التي تروم جمعية الوفاق ومن أسهم معها في التخطيط لاحتلال البحرين من إيران، الأمر الذي جعله يتلعثم ويمعن أكثر في خلط أوراقه، مثلما اختلطت وفرطت تماما من يد (أكابره) الوفاقيين في (حملة) القاهرة الأخيرة، حيث كانوا فعلا في موقع (الممقوتين) ليس من الشعب في البحرين وإنما على الصعيد العربي والدولي أيضا.. والطامة الكبرى تكمن في ادعاء المرزوق بأن هذه (الثورة) الخاسرة المطأفنة، تنشد المجتمع المدني والقانون وهو الذي يعلن في كل سانحة عن مدى ولائه لولاية الفقيه ويقف حجر عثرة أمام قانون الأحوال الشخصية ضد حقوق المرأة التي استشهد بها في البرنامج باعتبارها عرضة لسلطة القمع في البحرين ولم يسأل نفسه على الأقل من قاد هؤلاء النسوة إلى جحيم الفوضى والتخريب في مجمع السيتي سنتر.. لقد شخصت الكاتبة الحاذقة سميرة رجب مكامن العلل كلها في جسد الوفاق، وكانت في رؤيتها مدركة لهذه العلل ومصادرها أكثر ممن ينتمون إليها من زعماء الوفاق الذين باتوا يستخسرون اليوم حتى الاعتراف بعروبة البحرين والخليج .. إن الرسالة التي أوصلتها سميرة رجب من خلال هذا اللقاء، إسهام كبير في تعريف المجتمع الدولي بإشكالات الوفاق وتفلتاته الحمقاء التي قادتهم إلى تهديد حياة الكاتبة سميرة رجب عبر (مولوتوفاتهم) التي صارت دليل ضعف كبير يلجأ إلى إعلانه الوفاقيون ومن انضوى تحت خدائعهم في كل مرة يغيب فيه الدليل والحجة والمنطق، فعن أي مجتمع مدني وعن أي قانون يجهر هذا المرزوق به؟ قال الوفاقيون وانصارهم، لقد أخذتنا سميرة رجب بالصوت والصراخ، ولكن هناك فرق بين صراخ عاطفي مشحون وبين صراخ عقلاني موزون، سميرة رجب كانت في حيز الصراخ الآخر الغيور الذي يصدر عن تفكير ووعي، لا عن تشنج وكره ومقت، وليعذرني المرزوق ومن وقع في حبه، بأن خاتمة اللقاء التي عبرت فيه سميرة رجب عن مقتها للنموذج الوفاقي وأعوانه، كانت موفقة، ذلك أن من يمقت وطنه هل يستحق الحب من لم يتنكر يوما لوطنه او يسهم في تخريبه وتدميره بأساليب وطرق باتت مكشوفة ومفضوحة؟ لقد أثبتت سميرة رجب عبر هذا اللقاء بأن الحالة الثقافية في البحرين لا يمكن اختراقها بسهولة، ولا يمكن تجاهل من يمثلها في هذا الوطن، كما أثبتت بأن من (يعتاش) على حليب الوصاية والولاية لا يمكن أن يتشكل بوعي منفتح ومدرك وقادر على مواجهة الاخر بالحوار، وهذا كان شأن الوفاقيين الذين رفضوا دخول أي حوار ما لم يصدر عن منطق الوصاية والولاية، هذا إلى جانب أنها أثبتت قوة منطق ووعي من يمثل حقيقة ما يحدث في البحرين بعيدا عن الكذب والتضليل أمام الرأي العام العالمي .. فإذا كانت نسبة المصوتين على رفض تأييد الثورة الشعبية في البحرين 55،2%، فإن رؤية سميرة رجب السياسية الحاذقة للأحداث في البحرين ولمواقف الوفاقيين الخرقاء تعتبر نسبة إضافية إلى هذه النسبة، وحتى وإن كانت هذه النسبة الترجيحية كانت أقل، فإن رؤية سميرة رجب في حد ذاتها نسبة ترجيحية تفضح هزال من يواجهها في اللقاء ومن يمثل خط الوفاق .. الطامة الأخرى في هذا اللقاء، هو تلعثم المرزوق وارتباكه أمام أسئلة المحاور فيصل القاسمي ومحاولته تجيير الأسئلة إلى زاوية اللوك والمكرر والمعهود من إجابات الوفاق التي اصفرت أوراق المنظمات الدولية من كثرة سكبها البائس عليها عبر تقارير جمعية (عقوق) الإنسان وأدبيات الوفاق ولقاءاتهم وأسانيدهم المفبركة على طريقة فضائيتي العالم والمنار، في الوقت الذي كانت قراءة سميرة رجب للأحداث واضحة ومتماسكة ومقنعة ولم تكن ملتوية أو مرتبكة إزاء مداخلات وأسئلة القاسمي الاستفزازية، الأمر الذي جعل القاسمي يمعن في كل سؤال يوجهه للمرزوق، يسهم في إرباكه وإحراجه أكثر.. سميرة رجب .. وأمثالها من الصحفيين والكتاب المفكرين من أمثال سعيد الحمد وسوسن الشاعر وغيرهما ينبغي أن يكونوا سفراءنا الحقيقيين الذين بإمكانهم أن يدحضوا بالحجة والدليل أباطيل الوفاق وأكاذيب الثورة الموهومة، فلتتح أمامهم فرص التعبير الصادق عبر كل وسائل الإعلام الدولية .. سميرة رجب .. كانت في هذا اللقاء امرأة بحجم شعب .. فشكراً لك أيتها المرأة الرائعة رؤية وفكراً..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا