النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

كل عام و«الرعاية» بألف خير..

رابط مختصر
العدد 8177 الثلاثاء 30 اغسطس 2011 الموافق 30 رمضان 1432

تطل علينا مجلة الرعاية الصادرة عن جمعية رعاية الطفل والأمومة في عددها الجديد بحلة متميزة، تكاد تنفرد فيها عن كثير من المجلات الأسبوعية والشهرية والدورية في مملكة البحرين والخليج بنوعية المادة المختارة والمحررة والإخراج الفني المكسو بجمالية إيقاع التوزيع والتنويع والتوظيف البصري المميز والآسر، هذا إلى جانب مواكبتها للأحداث التي جرت في مملكة البحرين برؤية ثاقبة وحاذقة وحصيفة تنأى عن التكرار والسذاجة الاستهلاكية التي تقع فيها كثير من المجلات التي تسد فراغ مساحاتها وأعمدتها بما تم نشره وتحريره في الصحف اليومية.. إن هذا التميز الذي يصدر في غالبه عن نساء اختبرن تجاربهن وخبراتهن في معمل الحياة بمختلف أنساقها وتفاصيلها، لا شك وأن وراءه إداريات ومحررات ذوات إصرار على تشكيل هاجس مغاير في عالم الصحافة بمختلف متطلباتها واختصاصاتها، ومن بينهن الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة رئيس مجلس الإدارة وحنان الحادي رئيس تحرير المجلة، مظفرا هذا الجهد بدعم ورعاية الشيخة لولوة بنت محمد آل خليفة الرئيس الفخري لجمعية الرعاية، هذه السيدة التي أطلقت عنان التميز في عالم المرأة في البحرين منذ تأسيس الجمعية في بواكير النهضة في القرن الماضي بمملكة البحرين والخليج.. لقد اعتدنا أن نقرأ في أغلب المجلات التي تصدر عن المرأة في الخليج، ما يخص المرأة فقط، وما يتصل بمستلزماتها الصحية والجمالية والشكلية، معززا هذا الاهتمام بصور تكاد تلتهم أكبر مساحة في المجلة نفسها، أما مجلة الرعاية ـ وهذا طبعا هو العدد الثاني الذي يصدر منها إبان وبعد الأحداث المحنوية التي جرت في البحرين ـ هذه المجلة لم تقف عند هذا الهم الشكلي المتوقع صدوره في كل عدد بنفس الطريقة والأسلوب، بل ذهبت إلى ما هو أبعد، حيث ركزت في عددها الجديد عبر افتتاحيتها على حوار التوافق الوطني الذي قرأت من خلاله الشيخة هند آل خليفة ثلاثية الأمل والعمل والوطن كلازمة أساسية للتحول عبر هذا الحوار الذي دعا إليه جلالة الملك حفظه الله، كما وثقت من خلاله تجربتها المعملية في هذا الحوار ومدى ما اتصل به هذا الحوار بهم المرأة والطفل في مجتمع البحرين.. كما رصد العدد فعاليات صيف البحرين 2011 عبر قراءة تمس التحول والتطوير في الشأنين الثقافي والسياحي، ووقف العدد أيضا على مدينة الشباب بوصفها بيئة مستقبلية تتكئ على المعارف والعلوم والتكنولوجيا التي تؤسس لوعي شبابي جديد، وذلك عبر ريبورتاج أحاط بكافة معطيات ومستخرجات هذا الحلم الشبابي المؤكد تحققه في الغد القريب، كما لامس العدد قضايا اجتماعية مهمة ينبغي الوقوف عليها وتأملها، مثل أطفال الطلاق، ضحايا العلاقات الزوجية المرتبكة والبائسة، هذا إلى جانب إفراد المجلة مساحة خاصة لكل ما يتعلق بشهر رمضان الكريم، ومن أهم الحوارات التي أجرتها المجلة، كانت مع السيدة السعودية منى خزندار التي تترأس بكفاءتها وتميزها معهد العالم العربي بباريس، حيث استعرضت من خلال هذا الحوار إمكانات ونضالات المرأة الفاعلة من أجل تبوؤ مناصب قيادية حساسة ومؤثرة، ليس على صعيد مجتمعها المحلي فحسب وإنما على الصعيد العربي والدولي، وقف العدد أيضا على تجربة شعرية وإعلامية متميزة ومؤثرة أيضا في مملكة البحرين، وهي تجربة المبدع حسن كمال الذي تماهت في تجربته كل فنون الشعر والموسيقى واللغة والإعلام، فكان بها متميزا ومبدعا وكانت به كذلك.. أفردت الرعاية أيضا مساحة للموسيقى والشعر والثقافة، طرقت من خلالهم أبواب التميز والإبداع في مملكة البحرين، وكان من بين اللقاءات التي شدتني حقيقة ان اللقاء الذي أجري مع الفنان الشاب المبدع عازف العود عيسى مبارك نجم، الذي خاض ويخوض منذ رقة أوتار أحاسيسه بحور المنافسة الدولية في عالم الموسيقى، بجانب اللقاء الذي أجري مع الفنان الخطاط محمود الملا الذي أذهل أهل الشرق والغرب على حد سواء لتميزه في نسج الخط العربي.. خص العدد أيضا المسلسلات الخليجية والعربية بنصيب وافر، رصد من خلاله المحررون عالم الفن والدراما، وتميز هذا المسلسل عن ذاك، وبروز نجوم الدراما عبر هذه المسلسلات، وإشكاليات الفضائيات العربية وعدم احتفاء بعضها بالجانب الثقافي، كما أفرد العدد مساحة لافتة للفنان الراحل علي بحر، بوب مارلي البحرين، متقصيا مسيرته الفنية والإنجازات التي حققها خلال هذه المسيرة، ولمن يهتم بالشأن الجمالي والصحي النسوي، فقد انتقت الرعاية من الموضوعات ما هو طريف وشائق ونوعي في الآن نفسه، الأمر الذي يرتقي بذائقة المرأة ويدفعها من ناحية أخرى إلى الالتفات إلى أهمية ما تتمتع به من خلايا فكرية تكاد تنسى في زحمة الطغيان الاستهلاكي في مجتمعها الخاص.. ومن أهم الأعمدة التي استوقفتني في هذا العدد، عمود الكاتبة الصحفية، رئيس التحرير حنان الحادي، وهو فعلا مسك ختام العدد، حيث تناولت أرق وقلق المرحلة في البحرين من بعد المحنة التي جرت عليها برؤية استدلت من خلالها بالظروف السياسية المحيطة بالبحرين، عاقدة خيط المقارنة والمفارقة بانعكاسات هذه الظروف على منطوق الناس في شهر رمضان وتداول كوارث تسونامي التحولات العربية بسمينها وغثها على المجالس الرمضانية.. تحية للقائمين على تحرير وإصدار هذه المجلة النفيسة بزادها الصحفي والفكري المميز.. تحية لمن جعل من هذه المجلة وثيقة وطنية ذات أبعاد نوعية تثري الوعي وتستحق أن يكون لها مكانا أثيرا في شباك المبيعات في البحرين وخارجها.. وكل عام والرعاية بألف خير..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا