النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

إلى قطر الشقيقة..

رابط مختصر
العدد 8156 الثلاثاء 9 اغسطس 2011 الموافق 9 رمضان 1432

قطر ليست دولة جوار أو صديقة خليجية فحسب، وإنما هي دولة يربطنا بها الدم والعرق والنسب منذ عهود سحيقة، فلا يمكن أن يجري الحديث عن قطر دون الحديث عن العوائل البحرينية التي قطنتها منذ تلك العهود والعكس طبعا.. الحديث عن قطر هو الحديث عن البحرين، والحنين إلى قطر هو حنين إلى أهلنا الذين قطنوها منذ تلك الأزمان، وإذا ورد الحديث عن القطريين أنفسهم ممن ولدوا في قطر، فإنما هو حديث يرد عن سلالات العلاقة المتينة بين البحرين وقطر، وكما لو أن قطر هي جزء من ركن القلب في بحرين الخليج.. لذا يصعب تماما قبول أن تناوشنا الجزيرة بما ليس من طبع أهلها، وإذا كنا نقبل ذلك سابقا على مضض، فإنما نقبله لكونه يتجاوز خارطة الخلاف بين الأهل أنفسهم، والذي سرعان ما يلتئم بمجرد لقاء الأهل الأحبة من القادة والحكماء منهم.. بيننا وبين قطر صلة القلب بالقلب، بيننا وبين قطر مشروعات كبيرة من شأنها أن تعمق أواصر المحبة بين الأهل، بيننا وبينهم أحلام كبيرة مقترحة لأن تكون حقيقة في المستقبل القريب، بيننا وبينهم ما لا يدع مجالا لأي شيء يمكنه أن يعكر صفو العلاقة بين البلدين الشقيقين.. إذا حدث شيء غير محمود هناك لا قدر الله، انتابنا الخوف والقلق، وهبت القلوب للاطمئنان على الأهل هناك، وإذا ما حدث مثل ذلك في البحرين، هبت نفس القلوب في قطر للاطمئنان على أهلهم في البحرين.. وأذكر اللحظة هذه، كم من المكالمات التي هاتفتني من قطر بعد ما حدثت الأزمة في البحرين، كلها من أجل الاطمئنان على أهل البحرين وليس على شخصي فحسب، وكم من الأصدقاء منهم كانوا على مقربة من القلب مباشرة بعد حدوث هذه الأزمة، قلوب تعلن دون أن تجهر بأن قطر هي البحرين والبحرين هي قطر، وما يؤذي البحرين يؤذيها والعكس.. بعضها يتذكر وهو يتصل مسقط رأسه في البحرين، وبعضها يتذكر لحظات الطفولة الجميلة التي التقت فيها القلوب على المحبة، وبعضها يحن إلى المياه العذبة التي ارتوت روحه منها، وبعضها يتذكر مقاعد الدراسة الأولى التي جمعته بأصدقائه في البحرين.. والكثير من الذكريات تدفع القلب لأن يرفض كل ما يمكنه أن يعكر صفو هذه العلاقة الحميمة بين الأهلين والشقيقتين.. فلماذا تذهب الجزيرة الشقيقة معضدة بتقاريرها وبرامجها لأن تفتح جرحا كبيرا بين الأهل كنا في غنى عنه؟ ما مصلحتها في ذلك الذهاب غير الموفق؟ ومن المستفيد من هذه اللعبة المقيتة في نهاية الأمر؟ دول الخليج كلها دولة واحدة، مصالحها مشتركة، وهمها مشترك، وهي الآن بحاجة أكثر إلى بعضها أكثر من السابق، وما يؤذي واحدة منها يؤذي الكل، فلماذا تذهب هذه بهذه العلاقة الحميمة والمتينة، بما فيها أهل قطر أنفسهم من أجل مصلحة أخرى تزيدها عزلة عن أهلها قبل أهل الحب والجوار في الخليج؟ وإني لأزعم بأن قطر لو عملت استفتاء أو استطلاعا حول ذلك السلوك غير المحمود الذي تمارسه الجزيرة تجاه أهلهم في البحرين والخليج، لوجدت أن أول من يقف ضده هو أهلها في قطر، فلماذا التمادي والمكابرة على واقع لا تجني منه سوى حنظل الفقد من أهلها في قطر وفي الخليج؟ كان بإمكان الجزيرة أن تستثمر وجود لجنة تقصي الحقائق في البحرين لتعرف منهم حقيقة ما يجري في البحرين بدلا من الفبركات والتأجيجات التي لا تؤدي إلا إلى زيادة العزلة بين البلدين وتوريط شعبي الشقيقتين في لعبة هم في غنى عنها.. كان بإمكان الجزيرة أن تعمق أواصر القرب بين قطر والبحرين مباشرة إبان وبعد المحنة التي مرت بها بلادنا، بدلا من استخدام وسائط التشويه والتزوير عبر برامجها فهل الجزيرة دولة داخل تديرها عناصر تستهدف أمن البحرين والخليج وربما قطر نفسها.. نرجو ألا تضعنا الجزيرة في موقع (الشماتة) بين أعداء الحب والأمن والأمان، فالذي بيننا وبين أهلنا في قطر أكبر من أن تزعزع أركانه قناة استعدائية مثل قناة الجزيرة أو ما جاورها من القنوات الممسوخة..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا