النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10973 الخميس 25 أبريل 2019 الموافق 20 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

بيته أعوج.. مثل برج إيفل!

رابط مختصر
العدد 10940 السبت 23 مارس 2019 الموافق 16 رجب 1440

 

- قضايا محلية -.

حديث عن أولئك الاشخاص الذين يمارسون أعمالاً ومهناً وانشطة – دون تراخيص – بصورة غير قانونية – ودون علم ومعرفة «دون علم ومعرفة بالشيء»!.

- يعني – بالشعبي – كما نقول – يمارسونها طاش ما طاش – ان نجح أحدهم في ضبط «الشغلة» وانجاز المهمة – بالصدفة «طاش ما طاش» حصل على – المقابل المادي – وان اخفق وفشل في ذلك – ولى الأدبار هارباً بحثاً عن مخبأ يحميه من التوقيف والمساءلة.

أما المتضرر من فعلته هذه – «فراحت عليه» وعليه يتحمل الخسارة – كما يقولون – بروح رياضية!.

هؤلاء الاشخاص الذين يعملون دون تراخيص ودون أدنى معرفة أو إدراك – بما يفعلون – وبما يقومون به هم – للخطورة – يشتغلون في كل مجال ونشاط دون استثناء!.

يشتغلون كخبراء وكفنيين في أعمال الكراجات! وفي أعمال البناء! وفي أعمال الصيانة! وفي أعمال صيد وتجارة الأسماك! وفي أعمال صناعة السفن!.

ولا أستبعد – أبداً – أن يأتي يوم نجد هؤلاء الاشخاص يشتغلون في أعمال وانشطة مثل تصليح الأقمار الصناعية! وتصليح المركبات الفضائية! وحتى صناعة أنوف – خشوم – التركيب! وفي أعمال وأنشطة انتاج الطائرات بدون طيار!.

لكن اخواني واخواتي – اتساءل: من هم هؤلاء الاشخاص المذكورين ممن يشتغلون في كل شيء دون تراخيص ودون معرفة! ودون علم بشيء؟!.

هؤلاء في معظمهم ان لم نقل جلهم أفراد من العمالة الهاربة السائبة.

ونعلم – اخواني واخواتي – ان لهؤلاء الاشخاص ضحايا ومتضررين وعلى صورة خطيرة ومأساوية للغاية.

فالشخص عديم المعرفة والدراية حين يضع يده في «شيء» «يخرب هذا الشيء تخريباً».

حدثني رجل عن مأساة ومصيبة كبرى تعرض لها على يد مجموعة من هؤلاء في قضية – بناء بيت – بناء فيلا -.

يقول عنها – شيد لي اشخاص من هؤلاء بيتاً – فيلا – وبعد أقل من سنة بدأت هذه الفيلا تميل «على جنب» حتى أصبحت في النهاية عوجاء على شكل – برج إيفل!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا