النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10973 الخميس 25 أبريل 2019 الموافق 20 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

زيارة بومبيو للمنطقة

رابط مختصر
العدد 10874 الأربعاء 16 يناير 2019 الموافق 10 جمادة الأول 1440

من المبكر تقديم قراءة تحليلية وافية حول نتائج زيارة مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي للمنطقة، لكننا نستطيع القول إنها لترسيم ترتيبات جديدة تتسق مع مرحلة ما بعد مقاطعة ايران والضغط على محاصرتها من التمدد الذي يشكل تهديدًا للمنطقة على كافة المستويات.
إيران بالقطع منزعجة من هذه الزيارة وتسعى للوقوف على تفاصيل وعلى دقائق ما تم عرضه وبحثه، وبالتالي ستنشط خلاياها الاستخباراتية في منطقتنا للوقوف على شيء من تفاصيل المباحثات وإعادة الترتيبات، وهي بالمناسبة خلايا استخباراتية ناشطة وفاعلة اخترقت مؤسساتٍ واقتربت بالتقية المخابراتية من دوائر مطلعة، وبالضرورة زودت طهران بمعلومات سرية عبر شبكات ضخمة تعمل في المنطقة تحت أغطية وخلف يافطات اقتصادية واستثمارية وغيرها من يافطات، ناهيك عن عشرات الخلايا الموالية لطهران والتي تنشط وفق توجيهاتها المرسومة.
وبحسب توقعات تقارير أمريكية فإن النظام الايراني اليوم وبعد المقاطعة أوعز للمؤسسات الاقتصادية والاستثمارية التي يديرها موالون له في العراق وفي غيرها من العواصم لتخصيص جزء ليس باليسير من أرباحها ومداخيلها لطهران.
ولعل بومبيو قد ألمح إلى ذلك صراحةً في لقائه مع عادل عبدالمهدي رئيس وزراء العراق، الذي يقف في منزلةٍ بين منزلتين، فإيران من جهة وواشنطن من جهة أخرى يشكلان ضغطًا على رئيس وزراء لا يملك سلطة قراره بشكل مطلق، ما يضع مستقبل عبدالمهدي أمام المجهول في تحوّل للمنطقة ليس في صالح التوافق الذي كان ساريًا ومعمولاً به أثناء ولاية أوباما الرئيس الأمريكية السابق.
وفي ظل الموقف الاوروبي البراغماتي الفاقع، فإن واشنطن لم تعدم وسيلةً للضغط على طهران، فدول المنطقة ما زالت ترى في النظام الايراني تهديدًا خطيرًا على استقرارها وأمنها وسلامة أراضيها مع تصاعد الأطماع الايرانية التي ظهرت جليةً في تحريك خلاياها وميليشياتها لزعزعة الأوضاع الخليجية العربية.
وهذه المليشيات ستنشط بقوة خلال الفترة القادمة لأنها تعيش في قلق تراجع التمويل الايراني، وبالنتيجة المنطقية لاستعادة حجم التمويلات وإعادتها إلى سابق عهدها فإنها «المليشيات» ستلجأ إلى أعمال عنف وعمليات إرهابية وستشتغل في ذات الوقت على تحريض الشارع الخليجي والدفع بالموالين لها وبكوادرها وخلاياها النائمة للفوضى والمواجهة بما سيفرض على طهران مضاعفة التمويلات لها للاستمرار في زعزعة بلداننا وعواصمنا الخليجية، ولنا في ذلك تجارب ما زالت شاخصةً وماثلةً في الذاكرة الجمعية الطرية.
وهو ما يستدعي منا في دول المنطقة يقظةً وانتباهًا دقيقًا لأي ظاهرة صغيرة تدل على محاولات إثارة الرأي العام الخليجي ضد حكوماته مهما كان القميص الذي سترتديه وتبدو به، فالتخفي خلف يافطات وعناوين وأسماء مموهة وزائفة لعبة تكتيكية تجيدها المخابرات الإيرانية ودربت عليها خلاياها النائمة المندسة.
وأسلوب الوقيعة بيننا هو الأسلوب القادم في استراتيجية إعادة إحياء «الربيع العربي» الذي تصدينا له بقوة تلاحمنا وتماسكنا ووحدتنا الوطنية.
وتمزيق لحمة هذه الوحدة الوطنية بأسلوب الوقيعة والدوس والتحريض بين مكونات الجبهة التي تصدت لربيعهم المزعوم، هو التخطيط الذي بدأت ملامحه الأولى في الظهور بشكل مستتر الآن، لكنها ستظهر بوضوح إذا لم نستطع كشف اللعبة القادمة والتي لا تقل خطورة عن اللعبة الماضية قبل سبع سنواتٍ من الآن.. فهل ننتبه؟ ومتى؟؟
ذلك هو السؤال المعلق الآن، والذي ينبغي لنا أن نسمع دقاته قبل أن تختفي في ضجيج الفوضى التي يخططون ويسعون لها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا