النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

احتواء خلافات حزب اللات وأمل بموضوع الحشيش (2-2)

رابط مختصر
العدد 10698 الثلاثاء 24 يوليو 2018 الموافق 11 ذو القعدة 1439

اعتبر بعض المراقبين القريبين مما يجري من تراشقات بين أنصار حركة أمل وانصار حزب اللات وهي التراشقات التي كانت وسائل السوشال ميديا ساحتها الساخنة خلال الاسبوعين الاخيرين.
وخشية من اتساع رقعتها وتطور اشكالها كما يقول المراقبون المطلعون فقد سارع بري بوصفه زعيم امل وبالتنسيق والترتيب مع قيادات في حزب اللات بطرح موضوع جدلي أو خلافي قديم في الساحة اللبنانية وهو تقنين او تشريع زراعة الحشيش مما يوجه بوصلة الجدال والسجال وحتى الخلاف بين امل وحزب اللات إلى موضوع آخر يشغل الاطراف عن بعضهم البعض.
وهو اسلوب لبناني معروف بين زعماء القبائل الحربية القديمة منها والجديدة، ولذا بحث المراقبون عن سبب دواعي طرحه الآن وفي هذا التوقيت تحديدا.
فتوصلوا إلى أن خلافا نشب في الآونة الاخيرة اطلقه النائب الشيعي جميل السيد رجل المخابرات السابق والمحسوب على سوريا وحزب اللات والمتهم في قضية اغتيال الشهيد رفيق الحريري.
فقد القى جميل السيد حجرا في المياه الراكدة بين أمل وحزب اللات بالحديث عن حصص المناطق الجنوبية غير المحسوبة على امل، ما اعتبر رسالة مبطنة إلى رئيس حركة أمل نبيه بري، وان «السيد» مجرد ساعي بريد لحزب اللات!!.
فتحركت كوادر امل الناشطة على السوشال ميديا لتوجه سهامها مباشرة إلى حزب اللات بما فتح فضاء معركة في الفضاء الافتراضي العام، خشي معها الطرفان من ان تتطور إلى الفضاء الاجتماعي او القاع الاجتماعي العام فأوعزوا إلى بري بطرح موضوع زراعة نبتة الحشيش لعلها تشغل المتراشقين وتضع نهاية للخلاف الذي بدا انه سيتطور.
حزب اللات وحركة أمل هم «الاخوة الاعداء» وهم في نفس الوقت يشبهون في علاقاتهم وخلافاتهم وتحالفاتهم بقية الاحزاب السياسية الشيعية في كل البلاد العربية.
فالخلافات معلنة ومضمرة لكنها موجودة بين جميع هذه التنظيمات وتختلف في الكم والحجم لكنها لا تختلف في النوع. وتمتاز هذه التنظيمات الشيعية السياسية في نقطة واحدة هي عدم الاعلان قدر الامكان عن الخلافات بينها مهما اشتدت ومهما قويت او تصاعدت في الغرف المغلقة وفي الكواليس البعيدة.
حتى عند المواجهة بالسؤال والتدقيق سنلاحظ ان قادة وكوادر التنظيمات يتهربون بطريقة احترافية عن الخوض فيها او حتى الاعتراف بوجودها.
لكن موضوع زراعة «القنب» او الحشيش كما هو الاسم المتداول قد يثير بحسب الراقبين خلافات اشد واقوى واكثر سخونة بين اطراف عديدة ستدخل على خط «الحشيش» وزراعته والاتجار فيه حتى وان كان بيافطة «الاستخدام الطبي».
وبالفعل فقد اشتركت مجمل اطراف وفعاليات الجنوب وفي المقدمة منها كوادر ونشطاء ومناصرو حزب اللات من جهة وحركة امل من جهة اخرى والعديد من الاطراف والتنظيمات والقوى التقليدية الاخرى، فالموضوع «زراعة الحشيش» كان يدر الملايين قبل منع وحظر زراعته ومتنفذون كبار لهم استثماراتهم فيه وفي زراعته والاتجار به.
ولان المال «عديل الروح» كما يقول مثلنا السائد فان محاصصة وتقاسم مناطق زراعته والاتجار فيه «الحشيش» سيكون محل احتراب واقتتال ونزاع شرس ينذر بفتح جبهات داخلية محتدمة.
شركة ماكينزي اقترحت بنظرة اقتصادية خالصة وهي لا تدري او لا يعنيها ان تدري او تحسب حسابا لاحتراب واقتتال ونزاع قوي حول محاصصة زراعة الحشيش والاتجار فيه واستثماره بلا حدود وبلا قيود حتى وان ظلت يافطة «للاستخدام الطبي» مجرد يافطة كمعظم يافطات لبنان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا