النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11003 السبت 25 مايو 2019 الموافق 20 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

الاكتشاف النفطي.. حين تكون «المعارضة» ضد الشعب

رابط مختصر
العدد 10592 الإثنين 9 ابريل 2018 الموافق 23 رجب 1439

أفهم أن اعداء شعبنا لم يكونوا في أحسن حالاتهم النفسية والمزاجية وقد غثهم وازعجهم الاعلان عن الاكتشاف النفطي في بلادنا، فهم لا يريدون الخير لشعبنا، وهذا مفهوم من العدو الذي يسيؤه ما يُفرح شعبنا ويفتح له آفاق التقدم والتنمية والاستقرار.

أقول مفهوم موقف العدو ومشاعره من الكشف النفطي في البحرين، لكن ان يتخذ هذا الموقف من هو «منك وفيك» أو هكذا يُفترض، فيخرج مشككًا وغامزًا ولامزًا ومثيرًا للبلبة والقلق بإطلاق سلسلة تغريدات ورسائل نصية على وسائل السوشال ميديا تكشف عن موقف غوغائي في عدائيته ونزقه وطيشه المتهور بإطلاق احكام وكلامٍ مرسل في عموميات مشوشة للتشكيك حينًا في مصداقية خبر واعلان الاكتشاف النفطي وحينًا بالتشكيك في الجدوى الاقتصادية التي ستعود على البلاد وعلى الشعب من هذا الاكتشاف حتى قبل الاعلان عن الكمية وعدد الآبار ونوع الاكتشاف فنيًا وما إليها من مسائل فنية وتقنية لا يعرف فيها سوى المتخصصين في النفط وهو تخصص نتركه للتكنوقراطيين للحديث فيه وليس لمجموعة سياسية طائشة تصدر أحكامًا مسبقة جاهزة معلبة هي بالضد من أي مشروع حكومي حتى ولو كان في صالح الشعب والوطن والمواطن، المهم هي «معارضة» ضد الحكومة في اي موقف واي مشروع بغض النظر تمامًا عن مصلحة الشعب والوطن والمواطن.

وهو موقف غبي بامتياز ينضح حقدًا أسود وينفث سُمًا زعافًا في جسد الوطن لحظة استبشاره وسروره بإعلان يفهم ابسط البسطاء في هذا الوطن ان مثل هذا الاكتشاف النفطي يفتح لمستقبل ابنائه واحفاده دروبًا مهمة على كل مستوى في التعليم في الخدمات الصحية في العمل في التوظيف في النشاط العام المستقبلي لجيلٍ قادم.

ولان الحقد الاسود واحد، فـ«المعارضة» في الداخل و«المعارضة» في الخارج اتخذت نفس الموقف ورددت نفس الكلام بنفس العبارات تقريبًا.

فيالسوءتكم امام التاريخ وامام الاجيال حين يقرؤون هذا الكلام الحاقد الغبي حين يأخذه حقده ليقف ضد الشعب وضد الوطن وضد المواطن.

فبدلًا من ان تباركوا للمواطنين وتتمنوا لهم الخير من هذا الاكتشاف النفطي، قمتم مباشرةً ومع الاعلان عن الكشف حملات تكذيب وتشكيك وإثارة بلبلة وقلق المواطن وكأنكم تستكثرون عليه الاستبشار والامل والفرح ليكون نسخة مكررة منكم في سوداويته وبؤس نظرته ويأس حالته.

حالة «معارضتنا» ميؤوس منها ما دام قد وصلت إلى هكذا مستوى من التردي المخجل، فأية «معارضة» هذه التي تجتث الامل من قلب شعبها، يا للعار ان تدعي وتزعم من اسمت نفسها «معارضة» تدافع زورًا عن شعبها ليكتشف هذا الشعب في لحظة تاريخية فارقة انها ليست ضده فحسب بل تنزع من روحه حتى الأمل.

أي فردٍ من أفراد شعبنا سيطمئن لكم ويأمنكم ويأمن غدركم بعدما تابع موقفكم من الاكتشاف النفطي الذي هو في النهاية لسعادة هذا الشعب لابنائه واحفاده واجياله القادمة، أي اطمئنان وأية ثقةٍ أبقيتم.

انها «معارضة» تنتحر ببطء وتتجرع في كل مفصلٍ مهم من مفاصل التحولات الوطنية والمستقبلية جُرعةً من السم حتى تسمم «عقلها» واصيب بالشلل فكرها ولم تعد تميز بين المعارضة والانتقام الحاقد على طريقة شمشون «عليَّ وعلى اعدائي» لنكتشف ان عدوها هو الشعب البحريني.

تغير وتبدل وتطور كل شيء في البحرين وكل شيء في المنطقة وفي العالم كله الا من تسمي نفسها «معارضة» هنا، فهي محلك سر العالم يسير ويقطع مسافات وهي في مكانها تراوح بما يعني تخلفها في كل شيء وأي شيء، حتى استغرقت تمامًا في اوهام غباء سياسي واقتصادي وثقافي وفكري ومعرفي ليس له مثيل وليس منه شفاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا