النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

عبدالناصر رجل من أزمنة أخرى 2/‏2

رابط مختصر
العدد 10525 الخميس 1 فبراير 2018 الموافق 15 جمادى الاول 1439

يستحق عبدالناصر كشخصيةٍ عروبيةٍ أن نكتب تجربتنا معه وعنه، نحن الجيل الذي ولد ما بين عام 44 -52، جيل ولد خلال الحرب وتقسيم فلسطين ونكبتها وقدوم فارس الحلم العربي في انقلاب الثالث والعشرين من يوليو في عام 1952، كانت طفولتنا معه ونحن متراصون في خطب «راديوهات الدكاكين الصغيرة» في الأزقة والمقاهي المتناثرة على أطراف أحياء مدن كالمنامة والمحرق والحد والرفاع، حيث يخترق ذلك الصوت المصري المرح القوي المؤثر بيوت قرى البحرين من شمالها حتى جنوبها ومن شرقها في الزلاق حتى غربها في سترة، يومها كانت مجلات وصحف مصر صباح الجمعة تنفذ كالخرافة الممكنة، حين يعرف الناس أن المجلة تقدم صورة لعبدالناصر ضمن مبيعاتها كهدية مجانية، وعلى الناس أن «تبروز» تلك الصورة النادرة التي كانت تغيظ الانكليز والأنظمة، ولكنها وجدت من الصعوبة ان تناهض تلك الرغبة الجماهيرية العارمة في عشق مجنون بزعيمها، زعيم اخترقت محبته واحترامه نخبا متنوعة، حكاما وشعوبا، متعلمة وأمية، المهم ان يحفر في ذاكرته نقشًا تاريخيًا «لابوخالد». 

في هذه المرحلة الناصرية تفشت كالفيروس أسماء من نوع ناصر وخالد وجمال كلها ثلاثية «ناصرية» ولا يمكنني أن أنسى تلك الحادثة الغريبة لشعبنا المسكون في قلبها عبدالناصر، عندما غنت فايزة أحمد ونحن في وسط مقاعد السينما أغنية «يا حلوتك يا جمالك !» فما أن نطقت عبارة واسم جمال/‏‏ك حتى هب الجمهور تصفيقًا وتصفيرًا واصواتًا متعالية، جمهور كنا نعجب من حماسه المفرط وجنونه السياسي الأكثر إفراطًا في هيامه بشخصية عبدالناصر. ما أجمل «سنبل» الأفلام يومذاك فوحدها فرجة أخرى مختلفة عن الفيلم نفسه، هكذا طلت فايزة أحمد بصوتها في «السنبل وليس الفيلم». وإياك أن ينزلق لسانك في كلمة معادية او إساءة لعبدالناصر فإنك خائن وبن جوريون وأكثر مما تتخيل، فللزعيم عبدالناصر قداسة خاصة، بلغت حد تقديس الايقونة عند المؤمنين. 

عبدالناصر في مرحلتنا وزمننا زعيم تخطى حدود بلاده، بل ويشاركني طلبة مرحلتي اننا كنا نحب المدرسين المصريين لأنهم جاؤوا من بلد ذلك الرجل العظيم، فمن منا لن يحب شعبه، يومها لا يمكنك تجد نظرة سلبية إطلاقًا حول «الشخصية المصرية» فهؤلاء جاؤوا من كوكب مختلف يحكمه عبدالناصر. 

هذا الشعور لم يكن يراودنا نحن الطلاب تجاه مدرسينا المصريين بل باتت الشخصية المصرية يومذاك شخصية عروبية للغاية بفضل المشروع الناصري، الذي قلب موازين الاشياء في عالم «السياسة البحرينية الشعبية». 

يراودني حين أختلي مع نفسي شريط واسع، ما الذي كان يملكه هذا الإنسان السياسي وهو في البعيد ان يجذبك نحوه ونحو خطاباته، إن لم يكن هناك شعوران مختلطان في داخلك وهما يتمازجان كخلطة سحرية، الأول هو شعورك القومي العربي، والشعور الثاني أن هذا الإنسان بات محركًا لنزعتك الوطنية المعادية لعدو مشترك هو الاستعمار ومدافعًا عن كرامة العرب، وزعيمًا يخطب ليلًا نهارًا محركًا لكوامن روحك المستنفرة، لهذا تجد نفسك كل عام تركض في شوارع المنامة والمحرق هاتفًا للوحدة العربية وللجزائر واليمن وبغداد وفلسطين، تهتف لكل مشاريع الهم العربي المختزنة في داخلك تهتف للحلم البعيد. كان من ضمن هتافات انتفاضة 1965 ما زلت أذكر بعض الشعارات الكثيرة والأهازيج، ولكن ما لا يمكن نسيانه في المحرق، حين خرج من بيننا شاب ضمن الحلقات المتفجرة حماسًا وهو في ذروة نشوته هاتفًا: «الوحدة الوحدة يا عمال.. الوحدة الوحدة يا جمال !» يومها لم أتوقف عند تلك العبارة سريعًا إلا بتعجبي واستنكاري ما دخل جمال في الانتفاضة ؟!! أما اليوم وحين تخلو مع نفسك وتذهب بعيدًا في تحليل كل ظاهرة ومؤشر، تجد أن ذلك الشاب كان جمال مسكون في لا وعيه، ويهيمن على مشاعره كزعيم ومنقذ ومخلّص، هو لا يعي ما يردده، ولربما جذبته إيقاعات شعرية أن مفردة العمال يناسبها جمال وبعضهم كان مستعد أن يردد اسم «السلال» الذي حتمًا لا يعرفه جيل كامل من أجيال الشباب في البحرين، فجيلنا كان عروبيًا وهمومه ليست «قطرية» فهي إما عربية او عالمية وإنسانية. 

لا زلت أستمتع بأغاني قديمة هي نوستالجيا جميلة، لكبار المغنين المصريين، فمرحلة عبد الناصر الذهبية فرزت فنًا وثقافةً وأدبًا غنيًا، يتسق وينسجم مع نهوض المرحلة وثرائها الفكري والثقافي، قمم الأغنية المصرية يومها كانوا يحقنونا دون توقف بذلك «الغناء الثوري» وتستشري عدوى تلك الساعات والكلمات فينًا، فلا نجد أنفسنا إلا جزءًا لصيقًا بجدران طين البيوت لنكتب فوقها «عاش جمال عبدالناصر.. عاش جمال مؤمم القنال !» لا يهم كيف تكتب لغتك وليس مهم كيف تكون منسقًا ومتناغمًا، بقدر ما يهم أن تنقش مشاعرك هناك على الجدران حتى وان حصلت عليها كف «راشدي» في مركز الشرطة، فشقاوة الأطفال تحولت الى لعبة سياسة خطرة، لعبة امسكوا أولادكم عنها. هكذا يودعك عادة مأمور مركز الشرطة وانت في براءة طفولة ناصرية تجهلها وتجهل قشعريرتها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا