النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11003 السبت 25 مايو 2019 الموافق 20 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

مركز البحرين للدراسات رؤية علمية وتأصيلية

رابط مختصر
العدد 10505 الجمعة 12 يناير 2018 الموافق 25 ربيع الآخر 1439

لعلي واحدا من الذين تابعوا مركز البحرين للدراسات منذ نشأته الأولى يوم ان كان مقره في العاصمة المنامة قبل سنتين، واستطيع بكل اطمئنان ان اقول ان المركز في الفترة الاخيرة استطاع ان يقفز وان يعانق طموحاتنا نحن المثقفين والباحثين في هكذا مراكز تستطيع ان تقدم لنا دراسات تأصيلية وعلمية اكاديمية وبحثية جادة وجديدة.

والصديق سعادة الدكتور الشيخ عبدالله بن احمد آل خليفة فاجأنا بالاستراتيجية الواعية التي جاء بها مشروعا للمركز منذ استلامه رئاسة الامانة بهذا المركز فأصبحنا بالفعل ننتظر اصداراته بما تحمل من قيمة فكرية تستحق المتابعة والقراءة وتفتح «وهذا هو المهم» نقاشا بين المثقفين والمهتمين لإثراء مادة أو موضوع البحث الذي يصدره في كل دورة وكل فترة.

والأهم ان هذه الاصدارات القيمة الموثقة تأتي محصلة مؤتمرات وملتقيات كبيرة تشارك فيها نخبة من المتخصصين والمهتمين بالموضوع المطروح وبعد تبلور نقاشاتها واطروحاتها يصدرها المركز مطبوعة في بحوث يمكن العودة إليها وتطويرها لتستفيد الاجيال القادمة والحالية منها على المستوى الاكاديمي والمعرفي والثقافي والسوسيولوجي العام.

دائما ومن حرصي الشخصي على دور مركز الدراسات للبحوث الاستراتيجية ومنذ انطلاقته كنت أتمنى واتطلع لان يكون للمركز مشروع، وأقصد لدى القائمين عليه وعلى امانته العامة، فالمشروع هو البوصلة الحقيقية التي كان المركز يفتقدها أو بالأدق يحتاج إليها، وهذه الملاحظة لا تقلل من جهود السابقين الأفاضل، ولكنها كانت الحاجة التي نطلع إليها.

ولعل الدكتور الاخ الشيخ عبدالله بن أحمد كان واحدا من الجيل البحريني المثقف والمهموم بالهم الثقافي والبحثي الذي بلور هذا المشروع وقبل التحدي لإنجازه.

وهي بالقطع جملة تحديات تقف امام هكذا مشاريع بحثية رصينة وجادة امام دور المراكز في وطننا العربي التي خاضت مبكرا تجربة انشاء مراكز بحثية دراسية.

غياب المشروع كان هو أبرز عناوين ملاحظاتنا حين نناقش وحين نكتب عن دور المراكز البحثية في عالمنا العربي، ومركز البحرين للدراسات الاستراتيجية بقيادته الجديدة يمتلك اليوم هذا المشروع الذي كنا ننادي به وندعو إليه وبالطبع لن ينجز المركز مشروعه بسهولة ويسر ولكنه بدأ الخطوة الأولى الأساسية في مشوار الألف ميل.

ولاشك ان فريق المركز بقيادة امينه الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد يدركون برغم ما قطعوه من شوط جاد وجديد في مشروعهم ان المشوار امامهم طويل لان مشروعهم كبير، وهكذا هي المشاريع الكبيرة في طموحاتها وتطلعاتها.

وما يتميز به المركز الآن هو الجديد الجاد في انجازه وفي عمله، ما نستطيع معه القول بأننا نزداد تفاؤلا كلما تابعنا اصدارا جديدا مهما من اصداراته او كلما تابعنا احد ملتقياته ومؤتمراته وذهبنا تدقيقا علميا في عناوين وفي تفاصيل نشاطه العلمي والبحثي والفكري.

فعلا العنوان الذي نجح في تحقيقه فريق مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية في تأصيل الرؤية العلمية والبحثية والمعرفية، فما أحوج جيلنا الجديد إلى تأصيل هكذا معرفة.

من القلب شكرا للدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد ولفريق مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا