النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

علي الشرقاوي.. أغنية الوطن

رابط مختصر
العدد 10075 الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 الموافق 8 صفر 1438

أغنية الوطن علي الشرقاوي..
كم اشتاقت لعودتك طيور الحب والحنين، مشافى معافى، خفيفًا رهيفًا، تحلّق معها في فضاء الوطن، وتعزف معها وتشدو أعذب وأرق الأغنيات التي جادت بها قريحتك الكريمة الخضراء..
كل تفاصيل الوطن أيها الشاعر الأغنية، غمرها فرح محموم عندما تناهى إلى حناياها خبر قدومك من صقيع المشافي بلندن، فراحت تنمو من جديد، وتمنح الخصب من سيولة كلماتك الأثيرية، لمن أوشكت ينابيع زهوة أن تجف أو تتحشرج أوتار تجلياته الريانة بماء هديلك..
البحر اكتسى مده مجددًا بزرقة كلماتك الموجية، عندما أخبره نورس العشق الأبيض، بأنك على مقربة من زبد شطآنه، ومن أشرعة بشاراته الراحلة صوب أغنياتك، ومن أصداف الدفء النائمة في أحضان أحلامك..
الكلمات التي غطت في سبات حزنها أثناء غيبتك، استيقظت وتراقصت وتمايلت وتهادت من جديد، فقد أرهقها كلام اليوم الذي لا أحد يبعث في روحه عزفًا أو صورة أو جمالاً أو أغنية، غير من اكتنزت دواخله بجميل بلاغة بوحك، ومن غيرك يا أغنية الوطن، يحيل هذا الكلام جمالاً في غاية فيض الأنوثة، فيرقص الحجر ويتورد العشب ويتموسق الرمل..
الأصبوحات.. الأمسيات.. المهرجانات.. وساحات العشق الوطني، اشتاقت ياعلي لبهو حضورك الأليف الرفيق، فدونك كلها شاحبات، وكلام عسير المعنى والوجود، فأنت يا أغنية الوطن، خلقت في كل شبر في أرض دلمون المقدسة، غرسا شعريا غنائيا، طالت يناعته أول البدء في حياة هذا الوطن ولا منتهاه، فعرفك الأطفال بالقدر الذي عرفك فيه جهابذة البلاغة والشعر.. فأنت وطن لا يستعصي أبدًا على من يسكنه ويستظل بحفيف فيئه..
آه يا نون الحرف والكتابة واللقاء.. يا مختبر الروح والجمال والفرح.. هل كنت بمعزل عن حياكة وغزل الكلمات دون أغنية الوطن؟ أم كانت هذه الأغنية (العلية) على موعد معك حتى ميلاد زهو آخر أكثر ألقًا وتخلّقًا؟
يا علي..
إذا ذكرتك.. ذكرناك.. حضر الوطن في أبهى حلته وجماله، وإذا ذكرك الوطن، استحضر تاريخا لم يطرز قبلك فيه راية تماهت فيها أخلص كلماتك وبوحك..
أغنياتك أيها الوطن، جابت بحور الخليج كلها، لتشكل روحا جديدة من فيض كلماتك، وليكون الوطن بك أيها الشاعر حاضرا سامقا شامخا في كل تفاصيل الأوطان في خليجنا العربي..
فترفقي يا أرض هذا الوطن الخصب، بروح قدت من ريش حمامة ومن رهيف فراشة ومن ورقة لوز ومن نسمة بحر ومن زعفران محو ومن همسة حلم.. ترفقي يا أرض بشاعر، ملك الوطن كل شعوره، وملك من الوطن ما كان ملكا لأجمل وأرق تفاصيله..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا