النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

لقاء الجمعيات السياسية البحرينية مع كيري: مدلولات ومؤشرات

رابط مختصر
العدد 9867 الخميس 14 ابريل 2016 الموافق 7 رجب 1437

في مطلع الأسبوع الثاني من إبريل 2016، التقى وزير الخارجية الأمريكية جون كيري مع مجموعة من قيادات الجمعيات السياسية البحرينية. وحتى اليوم لم تصدر عن ذلك اللقاء أية تصريحات علنية تكشف عن الموضوعات التي وضعت على طاولته. ومن ثم فتناول المدلولات، وتشخيص المؤشرات مبنيان على ما رشح من معلومات جرى تبادلها على مواقع التواصل الاجتماعي التي لم يرد نفيًا لها على لسان أي من الأطراف التي شاركت في ذلك اللقاء.


يحمل ذلك اللقاء مجموعة من المؤشرات المهمة، والدلائل الاستراتيجية يمكن رصد الأهم بينها في النقاط التالية:


1. اشتداد الوهن الذي يسري في جسد الامبريالية الأمريكية التي نجدها في خضم الحروب الطاحنة التي تجتاح منطقة الشرق الوسط، والمشروعات المتكاثرة، ومن بينها تلك الأمريكية، التي يجاهد كل منها كي يشق طريقه ويحظى بالموافقة الإقليمية قبل الدولية، يهرع وزير أكبر دولة عالمية، وبين يديه أقوى الاوراق المطروحة على الأطراف الشرق أوسطية المتصارعة،

إلى عاصمة أصغر دولة في المنطقة - مع اعتزازنا بالمكانة التي باتت تحظى بها مملكة البحرين في المحافل الدولية، ودون التقليل منها - كي يناقش موضوعًا محليًا في غاية الصغر، عندما تقاس الأمور في نطاقها الإقليمي.

فترتيب البيت البحريني، على أهميته، يبقى في الوقت الحاضر نقطة في محيط البيت العربي بأمواجه المتلاطمة. لن يستمع المتابع لسير الأحداث لأية تفسيرات يمكن ان تسوقها واشنطن لتبرير اللقاء وموضوعاته وإضفاء الأهمية عليها.


2. المكانة الدولية التي باتت تحظى بها البحرين في المحافل العالمية بفضل ما حققه المشروع الإصلاحي من مكاسب على طريق التحول نحو المجتمع المدني، وفي المقدمة من كل ذلك، التحولات السياسية ومن بينها انتخابات الغرفة التشريعية، التي مهما قيل عنها تبقى خطوة لا يستهان بها على تلك الطريق،

وهو حافز يدعو الجميع لتعزيز التجربة، وحث خطاها لاستكمال مقومات هذا التحول الذي بوسعه، متى ما تمت الاستكمالات، ان يضع البحرين في المكانة التي تستحقها بين الدول المتحضرة، وهذه مسؤولية تقع على عاتق جميع المكونات السياسية الضالعة بهذه العملية، التي دشنها مشروع ميثاق العمل الوطني في مطلع القرن 21، وليس من العدالة التراجع عنها أو الانتقاص من منجزاتها.


3. الخانة التي باتت تحتلها الجمعيات السياسية البحرينية في محفظة واشنطن الشرق أوسطية، فدعوة وزير خارجية الولايات المتحدة لوفد من الجمعيات السياسية، هو في حد ذاته مؤشر قوي على المكانة التي تتبؤها البحرين، وفي القلب منها الجمعيات السياسية،

التي كان متوقعًا منها أن تشكل وفدًا وطنيًا يمثل كل ألوان الطيف السياسي، وتستفرد هي بـ«كيري»، بدلاً من ان تترك له تحديد خيارًا لا يملك صلاحيات التصرف فيه. وإذا كانت الظروف لا تسمح بتشكيل هذا الوفد الوطني العريض،

فمن غير المبرر استبعاد قوى سياسية قريبة من تلك التي التقت بالوزير الأمريكي، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: جمعية «المنبر التقدمي»، و«التجمع القومي». يسقط الشق الثاني من هذه المناشدة في حال عدم رغبة أي من هاتين الجمعيتين الاستجابة للدعوة.


4. العلامة الفارقة في تاريخ البحرين السياسي التي باتت تمثلها انتخابات 2018 المقبلة، فكون لب المحادثات، كما رشح من معلومات، تمحور حول موقف الجمعيات من المشاركة في تلك الانتخابات او العزوف عنها، يعني الأهمية التي تحظى بها في مسيرة التحول الديمقراطي في تاريخ البحرين المعاصر.

ومن ثم فمن الضرورة بمكان، ان تدرك القوى السياسية بمختلف تلاوينها البصمة التي ستتركها هذه الانتخابات والنتائج التي سوف تتمخض عنها على صفحات هذه الفترة من تاريخ البحرين عمومًا، وتحولاته المدنية على وجه الخصوص.


على هامش ذلك اللقاء، وبعد تشخيص مدلولاته ومؤشراته، ترد أمام ناظري المراقب السياسي له مجموعة من المشاهد من بين الأهم فيها:


1. كم كان الوضع مختلفًا لو قلب الوفد البحريني المشارك في ذلك اللقاء الطاولة في وجه الوزير الأمريكي، وباغته بما لا يتوقعه، وبدلاً من حصر الحوار - مرة أخرى نشدد أننا نبني هذه الدعوة على ما رشح من معلومات، ولم نستقيها من مصادرها المباشرة- في قضية الانتخابات،

طالبه الافصاح عن رؤية الولايات المتحدة لخارطة الشرق الوسط الجديدة، وأين ستقف واشنطن أزاء تجاوزات الكيان الصهيوني، وتوسع المشروع الإيراني، وعلى وجه الخصوص هذا الأخير لتأثيره المباشر على الأوضاع في البحرين، دون ان يعني انها من صنع طهران.


2. لابد من لفت النظر هنا إلى عدم صدق النوايا الأمريكية، ومن ثم ضرورة عدم وضع البيض جميعه في سلة واشنطن او حلفائها من الدول الغربية الأخرى، سواء عندما يتعلق الأمر بمستقبل البحرين السياسي، او الخانة التي ستحتلها الجمعيات السياسية في معادلة العمل السياسي البحريني. فللولايات المتحدة، وهو امر طبيعي ومنطقي،

مشروعها الشرق اوسطي الذي يخدم مصالحها بالدرجة الأولى، ومن ثم فالاعتماد الأساسي ينبغي ان يكون على قوى الجمعيات السياسية الذاتي، المستمد قوته، ومن ثم ديناميته من التفاف المواطن البحريني حول برنامج الجمعيات السياسي، فأداء العضلات الخارجية يبقى هامشيًا، وثانويًا في موازين القوى الداخلية.


3. أن يكون لدى الجمعيات السياسية ما يكفي من الشجاعة التي تمكنها من التأكيد على واجبها، بل وحقها في هذا اللقاء، ومن ثم تكشف عما جرى من نقاشات خلال جلساته، وما تم من تبادل آراء حول الوضع السياسي، دون إخلال بما تفرضه قوانين العمل السياسي من إخفاء بعض النتائج التي لا تمس جوهر شفافية العمل السياسي العلني.

هذا من جانب، ومن جانب آخر، وفيما لو اقتنعت الجمعيات التي حضرت ذلك اللقاء بصحة المشاركة في انتخابات 2018، فمن غير المنطقي، ولا المبرر، أن تنكف عن ذلك خشية القول بان ما قامت به كان انصياعًا لأوامر تلقتها من واشنطن نقلها كيري خلال ذلك اللقاء

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا