النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

سوريا تصدر الإرهاب والوفاق تدين تفجيرات الضاحية

رابط مختصر
العدد 9718 الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 الموافق 5 صفر 1437

لا نحتاج هنا لأن نقول ونكرر إننا ضد الإرهاب بكل أشكاله وألوانه وأينما حدث ويحدث، فالإرهاب جريمة نكراء كنا أول من أدانها ومازلنا، ونحن لا نبرر لكننا نفكر ونحلل ونفكك الواقع الرهيب الذي يحيط بنا.
وبالتالي لا نريد لأحد ان يزايد علينا حين نقول ان النظام السوري ورأس النظام بشار حين ارتكب طوال خمس سنوات عجاف دموية أبشع عمليات التصفية والقتل اليومي بالعشرات في كل ساعة لكافة افراد شعبه وحين وقف العالم يتفرج على مجازره بدم بارد دون ان يحرك ساكناً عملياً لوقف هذه المجازر الإرهابية الأبشع في تاريخنا العربي الحديث، كان لابد وان يكون لفعله رد فعل مشابه سيحدث في أي مكان وفي أي وقت.
العالم العربي ونقولها بحزن على ضحايا الإرهاب منهم اتجه وتفرغ لعلاج النتائج فقط ولم يعالج الاسباب وهي بشار ونظامه، العالم ذهب إلى سوريا متأخراً واختار الهدف الخطأ ليقول لنا إنه سيقضي على الإرهاب وسيعيد ترتيب سوريا، وما هكذا تورد الإبل، ما هكذا العلاج ونظام بشار ماضٍ في ارتكاب مجازره على مدار الساعة السورية المنكوبة بالموت تفجيراً بالبراميل.
لا نبرر ولا نسوّغ أبداً لأي عملية إرهابية مهما كانت وأينما كانت لكننا في الوقت ذاته نؤشر بأصابع ثابتة لا ترتجف إلى بشار ونظامه فهو السبب بما ارتكب. نقطة على السطر.
بشار اساس الكارثة والمشكلة والغرب مازال مصرّاً على أنه جزء من الحل.. كيف؟؟!!!.
مرة أخيرة لا يمكن لنا ان نبرر ونحلل للإرهاب كما يفعل غيرنا هنا، وأعني الوفاق مباشرة، فهذه الجمعية صمتت صمت القبور والصمت هنا انحياز ومشاركة غير مباشرة فيما شهدته البحرين من تفجيرات ارهابية قبيحة ودموية راح ضحيتها عدد كبير من أفراد قوات حفظ النظام على مدار السنوات الخمس.
والوفاق لم تصدر بياناً لها أو تصريحاً تدين فيه مثل هذه العمليات الإرهابية التي تقطر دماً، ولم تحاول الوفاق ان تقول كلمتها بصراحة ودون لف أو دوران فيما جرى من عنف على مقربة منها وداخل الوطن، ولكنها تبادر كما بادرت وبسرعة سريعة لتدين تفجيرات الضاحية الجنوبية معقل حزب الله، وهي التفجيرات التي ندينها لان ضحاياها من الابرياء وممن لم تتلطخ ايديهم بدماء اطفال ونساء سوريا كما تلطخت أيادي حزب الله وميليشياته المدججة بالسلاح حين حشد وحين شارك في جرائم بشار وكان ساعده الأيمن في ارتكاب المجازر ضد الشعب السوري.
وإذا كانت الوفاق تبرر ادانتها لتفجيرات الضاحية الجنوبية بأنها ضد الإرهاب فلماذا لم تدن ولماذا لم نقرأ لها بياناً يدين التفجيرات والقتل هنا في البحرين وهي تعرف تماماً من ارتكبه ومن خطط له ومن نفذه؟؟!!.
الإرهاب ارهاب بغض النظر عن موقعه ومكانه وتوقيته وبغض النظر حتى عن قضيته، فكيف كالت الوفاق الإرهاب بمكيالين مختلفين وربما تشيد به وتمجد عمله في الخفاء وتدين إرهابياً هناك؟؟.
هل لهذا الموقف الوفاقي من الإرهاب مصداقية وهل يؤسس لحسن نوايا تقول الوفاق إنها تبحث عنها؟
لماذا لم تتمثل وتتأسى الوفاق بموقف حكومة البحرين ممثلاً في وزارة الخارجية التي أدانت بشدة تفجيرات الضاحية «معقل حزب الله»؛ لأن موقفها ثابت وراسخ ورافض للإرهاب وهو موقف مبدئي لا يتلون ولا يتبدل ولا يتغير بتغير مكان العمليات الإرهابية وزمانها وأهدافها ومن يقف وراءها.
الإرهاب لا يقبل القسمة على اثنين ومن يدين ارهاب الضاحية كان أولى به وأجدر ان يدين بدءاً وأولاً العمليات الإرهابية في البحرين وأن يقول لنصر الله: «يداك أوقدتا وفوك نفخ».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا