النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10912 السبت 23 فبراير 2019 الموافق 18 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:36AM
  • العشاء
    7:06AM

كتاب الايام

رسالة موجهة إلى زعماء دول مجلس التعاون الخليجية..

رابط مختصر
العدد 9627 الثلاثاء 18 أغسطس 2015 الموافق 3 ذو القعدة 1436

إن الخطر الذي يحدق بأمننا وأوطاننا وهويتنا وسيادتنا وعروبتنا ووحدة مصيرنا في دول مجلس التعاون ، خطر لا ينبغي استسهاله أو التهاون معه ، خطر ينبغي أن نواجهه جميعا لا شتاتا ، خطر تاريخي صفوي داعشي إرهابي قديم وليس وليد التو أو اللحظة ، وما يحدث الآن هو نتاج غفلة وصمت قديمين ساعدا على تغلغل هذا الخطر في كل ذرة وخلية في جسدنا الخليجي ..

لقد تفاقم هذا الخطر الإرهابي و ( تخرتت ) إلى درجة لا تحتمل ، ولا يمكن احتمال الصمت معها ، فما يحدث الآن في البحرين من حالة إرهاب فاضحة وفاقعة ، لها جذور ممتدة في دول الجوار ، والمتسبب في حدوثها ، واضحة قسماته وملامحه من أول عمامة تعرشت رأس الإرهاب في إيران ، حتى أطول وأكثف لحية إخوانية أسست وشكلت طريق التطرف والإرهاب في مصر التي تمكنت بإرادتها السياسية القوية من مواجهة هذا الغول والحد من خطورته واستشرائه في جسد المجتمع المصري والعربي ..

فما أكثر ما عرضت وتناولت قممنا الخليجية مسألة التعاون الأمني فيما بينها ، ولكن ظل الخطر الصفوي الداعشي يكبر ويتنامى ويهدد كل شبر في أراضينا ، ونحن للأسف الشديد لا نملك غير الشجب والتنديد ، وفي أحسن الأحوال ، سجن واعتقال من مارس عمليات القتل والتفجير والإفراج عنهم في أقرب مناسبة ، وكما لو أن الذي حدث لا يتجاوز حدوث سرقة (آيسكريم) من إحدى المقاصف أو سيارات الآيسكريم الجوالة في أحيائنا أو أسواقنا !!

لقد تمادى الإرهاب واستشرى كالغدة السرطانية في أوطاننا ، حتى بات من السهل عليه استباحة أرواحنا بدم بارد ..

أعتقد أنه بات من المهم والضروري جدا مواجهة هذا الخطر بصرامة وبشجاعة ، وتعريته من الداخل كي تعرف الأجيال ما يدخره لنا هذا الخطر من مؤامرات ودسائس ومكائد ، من الممكن أن تودي بهذه الأجيال إلى تهلكة الانخراط في مسالكها وقنواتها الإرهابية الخبيثة والبشعة ، وتقود من يزعم أنه يحمي هذه الأجيال إلى خيبة ما بعدها خيبة ..

آن الأوان يا زعماء خليجنا العربي أن تعلنوا وبصوت مرفوع ومسموع ، اتحاد دول الخليج العربية ، فإذ كانت الخطوة المباركة الأولى تحققت بزعامة وقيادة الشقيقة السعودية لعاصفة الحزم ، فإن الخطوة الأهم ، أن نحسم هذا الإنجاز بالاتحاد الخليجي الذي حتما سيضع حدا لكل مآرب ومهالك الخطر الصفوي الداعشي ..

]   ]   ]

آه أيها الخارجون على القانون والناصبون حبال المشانق وأنصال الفتك لرقاب من يحمي الأمن والسلام في أوطانكم ، لقد أوشكتم أن تحولونا إلى ذئاب ، إن لم تحولونا حقا ، ذئاب ليس لديها لغة تتحدث بها غير لغة الانتقام والدم والغدر ..

لم تكن البحرين يوما مرشحة لجحيم أنتم أيها الخارجون على القانون أول من أوقد ناره ، ولم تكن البحرين يوما محل خلاف ونزاع لغير أهلها ..

فانتبهوا للفتن المروعة التي يزرعها أبناء ولايات الفقيه في أرضكم ، إنها تقودكم لجحيم أنتم أول من يكتوي بناره ..

نحن أبناء ولاية الكرامة والعزة والمجد ، نرفض كل فعل إرهابي ترتكبه ولايات الفقيه في حق وطننا وأمننا وهويتنا ..

]   ]   ]

احصوا عدد ضحايا ( المغرر بهم ) منذ 2011 وحتى يومنا هذا ، ضحاياهم من رجال الأمن والأبرياء ، لتدركوا وتعرفوا حجم الإرهاب وأخطاره الذي كانت أمامه ووراءه حكومة طهران الصفوية الإرهابية وأتباعها (المخلصون) في البحرين والعراق ولبنان وسوريا ..

احصوا ضحاياهم ومخططاتهم جيدا ، لتوقنوا بأننا كم كنا مغفلين عندما استهوانا وصف الإرهابيين بـ ( المغرر بهم ) !!!!

]   ]   ]

ليست هي المرة الأولى التي يقوم فيها اعوان حكومة طهران الصفوية بتهريب الأسلحة من مياه الخليج الإقليمية ، وليست هي المرة الأولى التي تحبط فيها وزارة الداخلية مثل هذه العمليات الإرهابية الخطيرة ، فتحية من القلب لكل رجال الأمن البواسل في خفر السواحل البحرينية ، فهم حقا الفريق الأمني المميز في وزارة الداخلية ..

ومن هذا المنطلق أدعو وزارة الداخلية إلى توظيف اكبر نسبة من البحرينيين الشرفاء في مجال البحرية وتأهيلهم للدراسة فيه ، فإن أكثر الأخطار الإرهابية الصفوية كما يبدو ، لا تأتينا ولا تباغتنا إلا من البحر ومن مياهنا الإقليمية ، ومن إيران بشكل أخص .. حفظ الله البحرين برا وبحرا وجوا ..

]   ]   ]

والتحية موصولة ..

نحيي رجال الأمن البواسل بوزارة الداخلية على قبضهم مرتكبي جريمة سترة والخلية الإيرانية القذرة التي سهلت عمليات جرائمهم في وطننا الآمن طبعا دونهم ..

إن وزارة الداخلية كشفت عبر بيانها الرصين والدقيق ، وجها آخر لحكومة طهران الصفوية وذلك ضمن سلسلة مؤامراتها ودسائسها المستمرة على اختراق حدود جغرافيا الوطن وانتهاك هويته وعروبته ، لذا ينبغي عدم التساهل والتهاون مع هذا الغول الإرهابي الفظيع وكشف مآربه بشتى الوسائل وخاصة الإعلامية ، لإدراك وفضح بنيته العقائدية المؤسسة على لعق دم الأبرياء والأوطان المسالمة الآمنة بدم صفوي بارد ..

إنها ثقافة الموت التي جبلوا على صناعتها وتلميعها وخاصة بعد ثورتهم الصفوية الآثمة عام 79 ، بزعامة خميني ولاية الفقيه ، التي لم تكن سافرة وواضحة معانيها بهذه الحدة والشراهة قبله ..

شكرا لرجال الأمن البحرينيين مرة أخرى ، ومزيدا من تعريتهم وفضحهم ، فقد بلغ السيل الزبى ..

وأعود وأؤكد مرة أخرى ، بأن دولنا الخليجية العربية ، ستكون بقوة وعافية أفضل ، إذا اتحدت في كيان واحد ، هو اتحاد دول الخليج العربية ، هو حلمنا وأملنا ، فمتى يتحقق ؟

]   ]   ]

كف أيها المنبه عن الرنين .. فما عدنا نحتاجك ..

لأننا نصحو وننام على أرق وقلق ، وكما لو أن الإرهاب الصفوي الداعشي ، تمكن من أن يكون وسادتنا التي تسترخي عليها رؤوسنا وتداعبها أحلامنا ..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا