النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

خليفة بن سلمان شخصية استثنائية

رابط مختصر
العدد 9394 الاحد 28 ديسمبر 2014 الموافق 6 ربيع الأول 1436

يعلمنا التاريخ ان هناك شخصيات استثنائية تبرز وتخرج في المراحل الاستثنائية.. هذه حقيقة تاريخية لا مراء فيها ولا جدل حولها. ولكم في التاريخ وشواهده براهين كثيرة على ذلك. ولعل خليفة بن سلمان إحدى هذه الشخصيات التي سيسجل التاريخ البحريني الحديث استثنائيتها في المفارق الفاصلة والدقيقة والكبيرة وايضا الخطيرة التي مرت بها البحرين عبر مسيرتها الطويلة.. وكان فيها خليفة بن سلمان حاضرا بقوة استثنائيته. فهذه الشخصية تملك رؤى وافكاراً غير نمطية وغير اعتيادية لمعالجة اللحظات الفاصلة واللحظات الفارقة وهذا هو الاستثناء الذي تعلمناه من التاريخ. فبهذه الرؤى والافكار غير النمطية تحتل الشخصية الوطنية كشخصية خليفة بن سلمان مكانتها بين اصحاب الافكار الاستثنائية والمغايرة الذين صدوا عن بلدانهم أخطار التمزقات والاختراقات والتفتت. وككل الافكار والرؤى خارج النمطي والمعتاد ستكون هذه الافكار وهذه الرؤى مفاجأة للجميع بخروجها عن السياق المعتاد وغير القادر على ابتكار كل ما تحتاجه الفواصل والمساحات الجديدة. وليس الاستثناء في القدرة على طرح الافكار وابداع الحلول فحسب بل في قدرة شخصية خليفة بن سلمان على جرأة الطرح بتفاصيل مهمة امام الجميع من المواطنين وبهذا الاسلوب المتميز فهو يشركهم في التفكير وفي الحوار مع اطروحاته وفي الوصول الى النقاط المشتركة.. وهو اسلوب قمة في المشاركة وتحمل المسؤولة العامة للشأن العام. هكذا وجدنا خليفة بن سلمان في كل لقاء وحوار صحفي يكون الصحفيون والكتاب طرفا فيه معه.. فهو لا يطرح افكاره فحسب بل يدعوهم للمشاركة في الطرح وفي المناقشة ويتسع صدره لسماع الجميع بنفس الاهتمام العالي من سموه الذي يشعرهم فيه بدورهم الوطني والذي لا يقف عند حدود التعليق في الصحف بل يتعداه الى مسؤولية وطنية جامعة وشاملة وفي اي مكان كان. وهذه ميزة الشخصيات الاستثنائية في التاريخ والتي لا تنفرد بالطرح ليسمع الجميع بل تشجع وتدعو الجميع للمشاركة برؤاهم وافكارهم.. وفي مجلس سموه خير دليل على ذلك.. فهو مجلس لتبادل الحوار الحضاري الراقي بشأن الوطن وبكل صغيرة وكبيرة تهم الوطن والمواطن والبلاد في مراحلها المختلفة. والشخصية الاستثنائية هي التي تقرأ ملامح المرحلة قبل ان تبدأ وهكذا هو خليفة بن سلمان منذ منتصف السبعينات قرأ مبكراً المرحلة المقبلة قبل ان تبدأ فكان ان قاد الحكومة والبحرين معها الى الاستعداد في البنية التحتية واللوجستية لما هو قادم من استثمارات ضخمة ومن بنوك كبيرة ومن لحظة تقطع مع القديم لتدخل الى الجديد. فكانت البحرين برؤاه وأفكار سموه ومبادراته نموذجا يحتذى للتهيئة لاستقبال ما بعد منتصف السبعينات حيث قفزت البلاد قفزة هائلة بين ما مضى وبين ما تم في تلك السنوات وما تلاها بفضل مبادرات وافكار وتخطيط الشخصية الاستثنائية «خليفة بن سلمان». والشخصية الاستثنائية تمتلك جسارة وشجاعة مواجهة الاخطار بثبات الرجال النادرين غير المترددين والقادرين على اجتياز الصعوبات مهما بلغت وتجاوز الاخطار مهما اشتدت بالعقل وحكمة التخطيط ونباهة التدبير. والشخصية الاستثنائية تحتاج الى قراءات كثيرة لنقف على ملامحها الحقيقية والعميقة وهذا ما يحتاج منا الى عدة قراءات تقرأ الاستثنائي في شخصية خليفة بن سلمان أطال الله عمره.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا