النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

عندما يبيع العراقيون ملابسهم والعلماء مكاتبهم

رابط مختصر
العدد 9387 الأحد 21 ديسمبر 2014 الموافق 29 صفر 1436

تلك هي الحقيقة المؤلمة في عراق ضاعت فيه الحقيقة. عبر عنها بكاء عراقي خرج في فيديو تم توزيعه مؤخراً ليطعن في مقتل كل من عرف العراق العظيم.. عراق الحضارة عراق التاريخ عراق العلم عراق الرخاء «الدولة العربية الوحيدة التي بها نهران عظيمان وثروة نفطية هائلة» أهذه نهايتها بعد قرون كانت فيه منارة وكانت فيه حضارة. واستذكر بلاوعي صوت الراحل الجميل بدر شاكر السياب «أصبح بالعراق يا عراق» ويتلاشى صوته في مأساة الواقع العراقي الحزين والفقير فيه يبيع اواني الطبخ والاكل وكل ما تطاله يده.. والعلماء الكبار يبيعون مكاتبهم بحسرة وغصة لا يدرك غورها سوى من يعرف حجم العلماء وقدراتهم ومكانتهم في العراق والعالم.. ولعل عالم السوسيولوجيا الكبير علي الوردي يبكي في قبره على حال زملائه العراقيين من علماء ومفكرين خرجوا الى الاسواق ليبعيوا مكاتبهم في سوق النخاسة أو سوق الحراج. «وأصيح بالعراق يا عراق» ولا يكملها السياب ففي العين نهر من الدموع وفي القلب خنجر وفي الخاصرة طعنة دامية وفي الروح نزف دم هو العار يكتبه الفرات ويشهد دجلة عليه يلطخ جبين كل مسؤول عراقي ارتضى ان يكون جزءا من نظام دفع مواطنيه لأن يبيعوا ملابسهم وآخر ما تبقى من اوانٍ لم تعد تطبخ شيئا وقد شح الغذاء والكساء عنهم. «أي حزن يبعث المطر» وأي حزن يبعث المشهد العراقي يا سياب فلم تعد «اقبال تطل من شناشيل الجلبي» فقد اقفرت شوارع العراق من شبابها ومن نسائها واطفالها وغدوا لاجئين غرباء على حدود غريبة يشربون من المستنقعات الآسنة فيما قالت الاخبار ان ابن المالكي وصل مطار بيروت محملاً بملايين الدولارات.. فأية مفارقة تبعث الحرن يا سياب في عراقك كما لم يبعثه فيك المطر ولا المزاريب حين تنشج في المطر.. ولا المومس العمياء يا سياب.. هل تذكرها..؟؟ اننا نذكر الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري وهو يفخر بالعراق وكل ما في العراق من نهر ونخل وبحر «انا باسق رواه دجلة والشموخ له انحنى.. أنا من» انا؟؟ سل دجلة سل نخيل بلادنا.. فأنا العربي سيف عزمه لا ما انثنى وانا العراق وسهله والمنحنى..»..!! فيا ايها الجواهري الرائع وآخر عمالقة الشعر يا قادما من صفوف المتنبي وابو تمام عن اي عربي عراقي تتحدث وعن اي سيف ما انثنى والمارينز يحكمون العراق وينصبون الصفوي قاسم سليماني حاكما عسكريا.. فيضيع ابناء العراق في الشوارع الخلفية ينادون بصوت اضناه الالم على آخر قطعة قماش كانت تستر اجسامهم. وقديما قال الخليجيون «اللي ما جاف البصرة يموت حسره» واليوم البصرة نفسها تموت حسرة ويحتضر زرعها وضرعها والنخيل الباسقات فيها ماتت واقفة جذوعا خاوية جف ماؤها واصفر سعفها وتساقطت دموعها على ارتال من العراقيين غدوا لاجئين في أواخر عهد المالكي الذي كافأه السياسيون والاحزاب كل الاحزاب بمنصب نائب رئيس الوزراء او الرئيس العراقي ليسبغوا عليه حصانة مطلوبة له من الامريكيين والايرانيين وقاسم سليماني النسخة الجديدة من هولاكو الذي طمر نهر دجلة بالكتب العراقية وعبرت عليها خيوله ليطمر قاسم سليماني العلم والعلماء وينصب المليشيات الطائفية الباغية فوق مقاعدهم لينطلق نهر من الدم والدموع في العراق التي لا تدري اتبكي.. فقرها ام تبكي علماءها ام تبكي وطنها الذي تمزق اوطانا طائفية ام تبكي اطفالها ونساءها ورجالها. فعندما يبيع المواطن آخر قطعة قماش على جسده ليصبح عاريا في وجه الغرائب القادمين من كل مكان ينهشون لحمه وشرفه على مرآى من العالم الحر فذلك ليس عارهم ولكنه عارنا. وهل سيبكي ابو عبدالله كما النساء ملكا لم يحافظ عليه كما الرجال؟؟ ام هو فصل ختام العار وبدء فصل الدمار للعرب؟؟ وأية مدينة عربية مرشحة الان لان يبيع اهلها آخر قطعة قماش على اجسادهم...!!؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا