النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

دوحـة الصائـمين

رابط مختصر
العدد 9222 الخميس 10 يوليو 2014 الموافق 12 رمضان 1435

السؤال: ما هي مكروهات الصيام ومستحباته؟ الجواب: الحمد لله والصَّلاة والسَّلام على رسول الله: لا شكَّ بأن شهر رمضان شهر الطَّاعات والعبادة، وينبغي على المجد الحريص أن يجتهد كل الاجتهاد في فعل المستحبَّات فضلاً عن الواجبات، والتنزُّ عن المكروهات فضلاً عن المحرَّمات، وهناك عدد كثير من المستحبَّات والمكروهات ذكرها العلماء في كتبهم، ومنها: 1ـ الحرص على أكلة السُّحور: لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (تسحَّروا فإنَّ في السُّحورِ بركةً) (متفق عليه)، ولقوله صلَّى الله عليه وسلَّم (السُّحور أكله بركة، فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء، فإنَّ الله وملائكته يصلُّون على المتسحِّرين) (صحيح الجامع)، ويحصل التَّسحُّر بقليل الأكل وبالماء. 2ـ تأخير السُّحور وتعجيل الفطر عند تحقُّق غروب الشَّمس: لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (ثلاث من أخلاق النُّبوَّة تعجيل الإفطار، وتأخير السُّحور، ووضع اليمين على الشَّمال في الصَّلاة) (صحيح الجامع)، ولقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (لا يزال النَّاس بخير ما عجَّلوا الفطر) (متفق عليه) ويكره تأخيره من غير حاجة. 3ـ أن يكون الفطر على ثلاث رطبات أو تمرات فإن لم يجد فالماء: فعن أنس رضي الله عنه قال كان صلَّى الله عليه وسلَّم: يُفطر على رُطَباتٍ قبل أن يصلِّي، فإن لم تكن رُطَباتٍ فتمرات، فإن لم تكن تمرات حَسَا حَسَوَاتٍ من ماء) (صحيح الجامع). 4 ـ أن يدعو في حال صومه وعند فطره: لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (ثلاث دعوات لا تردُّ: دعوة الوالد لولده، ودعوة الصائم، ودعوة المسافر) (صحيح الجامع)، ورُوي إِنَّ للصائم عند فطره لدعوة ما تردُّ) (ضعيف الجامع)، ويقول ما جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما أنَّ النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم: كان إذا أفطر قال: (ذهب الظَّمأ، وابتلَّت العروق وثبت الأجر إن شاء الله) (صحيح الجامع)، وفي لفظ ابن عبَّاس رضا الله عنهما أنه كان بيقول: (اللَّهمَّ لك صمت وعلى رزقك أفطرت، فتقبَّل منِّي، إنَّك أنت السَّميع العليم) (ضعيف الجامع)، للاتباع. 5 ـ ترك الـفُحش من الكلام وحفظ الجوارح من المحرَّمات: ومنها الكذب والغيبة وسائر المحرَّمات، لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (من لم يدع قول الزُّور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه) (رواه البخاري)، وقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (ربَّ صائم ليس له من صيامه إلَّا الجوعُ، وربَّ قائم ليس له من قيامه إلَّا السَّهر) (صحيح الجامع)، ويحرم إعانة الظالم، ومجالسة الفسَّاق، وأخذ الأموال بالباطل، وتكره معاملة من أكثر ماله حرامًا، وقال النَّووي أنَّه حرام. 6 ـ التوسعة على العيال والإحسان إلى الأرحام والجيران، وكثرة الصدقة: لخبر الصحيحين: (كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم أجود النَّاس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل). 7 ـ الاشتغال بالذكر: كتلاوة القرآن ومدارسته، ومنه مدارسة العلم، لخبر الصحيحين: (كان جبريل يلقى النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن). 8 ـ إحياء الليل بالقيام : لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (من قام رمضان، إيمانـًا واحتسابـًا، غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه) (متفق عليه). 9 ـ تحرِّي ليلة القدر: لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: (تحرَّوا ليلة القَدر في السَّبع الأواخرِ) (صحيح الجامع)، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله، أرأيت إن علمت أيَّ ليلة ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: (قولي: اللَّهم إنَّك عفوٌّ تحبُّ العفو، فاعف عنِّـي) (صحيح الجامع). 10 ـ الاعتكاف: وبخاصة العشر الأواخر من رمضان، لحديث عائشة رضي الله عنها في الصحيحين قالت: (كان النبي إذا دخل العشر الأواخر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وشد المئزر) أي يعتزل النساء، لأنه أقرب إلى صيانة النفس عن المنهيات، وحثها على إتيان المأمورات. ويكره ترك أي سنة من السنن السابقة ،،، والله أعلم

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا