النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11005 الاثنين 27 مايو 2019 الموافق 22 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

ديون الحكومات والأشخاص الضخمة في بلدان العالم.. تضعف الاقتصاد الدولي

رابط مختصر
العدد 10970 الاثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440

اقتصاد – ديون.

حديث عن الديون الضخمة والكبيرة والهائلة للحكومات والاشخاص حول العالم – في كل دول العالم – والاثر السلبي الخطير لذلك على نمو – الاقتصاد الدولي – العالمي – وتداعيات هذا السيئة على – الاقتصاد المحلي في كل بلد من البلدان.

- أقول – واستنادا للأرقام – الاقتصاد العالمي – اليوم – يعيش أوضاعا سيئة للغاية – فالنمو المتوقع لهذا الاقتصاد في العام الجاري – حسب هيئات مالية دولية كبيرة لن يزيد على – 3.3%، كما ان هذا النمو – حسب ذات المصادر – لن يتخطى – في كل الأحوال – معدل – 3.4% بالعام المقبل – 2020 -.

هذه – بلا شك – نسب ومعدلات نمو ضعيفة ستكون لها آثارها السلبية – كما ذكرنا – على أوضاع الاقتصاد المحلي في كل دولة من الدول.

- أقول – تراجع النمو في الاقتصاد العالمي له اسبابه المعروفة، ومن بينها – ارتفاع مديونيات الحكومات والاشخاص حول العالم – في كل بلدان العالم.

- فما علاقة ذلك – اقصد – المديونيات الكبيرة والضخمة للحكومات والاشخاص بتراجع النمو في الاقتصاد العالمي؟

- أقول – هناك علاقة وطيدة ووثيقة وقوية بين هذا وذاك.

فلا ارتفاع في ديون الحكومات والاشخاص يحد ويقلص من تنفيذ المشاريع وكذلك من «الاستهلاك».

وفي تفاصيل ذلك أقول:

الديون الكبيرة لأية دولة في العالم تحد وتقلل من قدرتها على تنفيذ المشاريع الضخمة الاساسية والرئيسية، وخصوصا تلك المرتبطة – بمشاريع البنى التحتية.

كما أن هذه الديون على مستوى الأفراد تؤدي لتقلص «الاستهلاك» استهلاك السلع والبضائع والخدمات.

فمعظم دخول – رواتب وأجور – الاشخاص تذهب لسداد ديونهم وليس إلى السوق.

ذلك – كله – يؤثر بشكل سلبيّ حاد على مجمل الحركة التجارية المحلية في كل بلد، وعلى التجارة الدولية بشكل عام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا