النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11025 الأحد 16 يونيو 2019 الموافق 13 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38PM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440

 

 

فيكتوريا حبيقة ممثلة مسرحية لبنانية الأصل، عملت في المسرح والسينما المصرية منذ ثلاثينات القرن العشرين، لكن شهرتها جاءت من عملها مع فرقة نجيب الريحاني المسرحية، إذ دأبت على تقديم أدوار السيدة الأرستقراطية التركية، وأدوار المرأة الشامية، وتحديدا دور الست العجوز المتصابية الراغبة في الزواج، على نحو ما تجلى في مسرحية «30 يوم في السجن» ثم في فيلم نهر الحب /‏ 60 بطولة فاتن حمامة وعمر الشريف وزكي رستم. 

بدأت مسيرتها الفنية بالعمل (كومبارسًا)، قبل أن يتعهدها الريحاني بالرعاية، ويرشحها لأداء دور أمه (نظيمة هانم) في فيلمه الخالد «سي عمر» سنة 1941. لكن الريحاني لم يكن مكتشفها؛ لأن تاريخ دخولها السينما لأول مرة يعود إلى سنة 1939 من خلال فيلم «قيس وليلى» بطولة بدر لاما وأمينة رزق. أما تاريخ توقفها عن العمل وابتعادها عن الفن فيعود إلى سنة 1965 وهي السنة التي مثلت فيها آخر أفلامها، وهو فيلم خطيب ماما من بطولة أحمد مظهر ونبيلة عبيد ومديحة يسري، لتتوفى في 20 نوفمبر 1972.

جميع أدوارها كانت ثانوية وغير مؤثرة، لأنها لم تخرج عن نطاق دور الأم أو العمة أو الخالة أو الدادة أو الخادمة أو صاحبة البنسيون أو ناظرة المدرسة، مثلما يتبيّن من الاستعراض الآتي لأهم أفلامها:

في فيلم «أنا وحدي /‏ 52» هي زوجة أيوب (عبدالحميد زكي) والأم الحقيقية لكل من سناء (سعاد محمد) ونوال (ماجدة) اللتين تهربان إلى القاهرة تفاديًا لإجبارهما على الزواج ممن لا تحبان. وظهرت في «الماضي المجهول /‏ 46» مؤدية دور خالة بطل الفيلم أحمد علوي (أحمد سالم) ضمن المتكالبات للحصول على نصيبهن من ثروة الأخير الذي يغيب طويلاً بسبب فقدانه الذاكرة. وفي «المظلومة /‏ 50» هي «زينب هانم» أم شوقي بيه (سراج منير) التي تطرد الخادمة هند (عقيلة راتب) من منزلها بلا رحمة بعد أن يخبرها الطبيب بأنها حامل، دون أن تدري أن الجنين هو حفيدها من ابنها الذي اعتدى على عرض الخادمة. وفي «الطريق المستقيم /‏ 43» أدت دور «أم إلياس» صاحب (اللوكاندة) في فلسطين التي ينزل فيها يوسف بيه (يوسف وهبي) وثريا (فاطمة رشدي).

 وفي «مجد ودموع /‏ 46» ظهرت مؤدية دور «إنجي هانم» والدة يحيى بيه (عزالدين شاكر). وفي «غرام وانتقام /‏ 44» أدت دور «ماريا كستلاني» والدة فتاة يغدر بها الشاب الطائش وحيد عزت (أنور وجدي) فتستدعيها النيابة لسماع أقوالها في قضية مقتل الأخير والمتهم فيها الموسيقار جمال حمدي (يوسف وهبي). وفي «سر امرأة /‏ 60» هي «لبيبة طانيوس جبران» خادمة فتحية حسن (هدى سلطان) والشاهدة التي تكشف المشارك في جريمة قتل المقاول رؤوف أدهم (عماد حمدي) وهو المحامي راشد حسين (عمر الحريري). وفي «أنا بريئة /‏ 59» هي «ماريكا» صاحبة البنسيون الذي تسكن فيه ناهد (إيمان) ورمزي (رشدي أباظة) بعد هروبهما معًا خوفًا من جريمة قتل فاضل (أحمد مظهر) خطأ، فتهددهما بالطرد بسبب تأخرهما بدفع الأجرة. وفي «الأرملة الطروب /‏ 56» هي «خديجة هانم آغا» والدة حشمت (محمد جمال) موظف الدائرة الذي يتم استئجاره للإيقاع بالثرية سميرة عبدالعال (ليلى فوزي) من أجل مالها الذي ورثته من زوجها التركي العجوز رستم بك قايمقلي. وفي «قلبي يهواك /‏ 55» هي خالة سعاد (صباح) التي تستضيفها في لبنان للتخفيف عنها من صدمة معرفتها بعودة حبيبها أحمد مؤمن (حسين صدقي) إلى زوجته أفكار (سميحة أيوب) التي ادعت الحمل. وفي «المليونير/‏ 50» هي عمة الثري عاصم بك الإسترليني الذي يكتشف أن المنلوجست الفقير جميز (إسماعيل يس) يشبهه كثيرًا فيطلب منه أن يحل مكانه خوفًا من القبض عليه بتهمة قتل زوجته التي يشك في سلوكها. وفي فيلم «إلهام /‏ 50» أدت دور أم إلهام رضا (ماري كويني) وزوجة رضا بيه (محمد عبدالقدوس) التي تخرج للبحث عن ابنتها المتأخرة في العودة من عملها فتصدمها السيارة وتموت. وفي «إجازة في جهنم /‏ 49» هي «جلفدان هانم» العجوز الثرية التي تعانى من الروماتيزم وتقيم في لوكاندة كباش بالأقصر حيث تدور أحداث الفيلم. وفي «حياة حائرة /‏ 48» ظهرت في دور «وردة» أخت أبوالقاسم (بشارة واكيم) وعمة الفتاة اللبنانية نادية إسماعيل (نور الهدى) التي يعشقها بطل الفيلم الثري أحمد علوي (أحمد سالم). وفي فيلم نجيب الريحاني الخالد «أبوحلموس /‏ 47» أدت دور يلدز هانم الأزميلي. وفي «غرام الشيوخ /‏ 46» هي أم أحلام (فاطمة رشدي). وفي «قصة غرام /‏ 45» هي «نور هانم» زوجة عصمت باشا (زكي إبراهيم) اللذين يربيان الطفل جلال (إبراهيم حموده) بعد وفاته والده في السودان مع ابنتهما هدى (أميرة أمير). وفي «رباب /‏ 42» أدت دور ناظرة المدرسة الخيرية التي ينفق عليها حسين باشا طاهر (أحمد جلال) التي تعمل بها نجوى /‏ رباب (ماري كويني) معلمة أناشيد. 

شاركت حبيقة في مسرحيات حكاية كل يوم /‏ 63، تعيش وتاخد غيرها /‏ 62، الشايب لما يدلع /‏ 62، الستات ما يعرفوش يكذبوا /‏ 61، ياريتني ما اتجوزت /‏ 60، اللي يعيش ياما يشوف /‏ 56، إبليس وشركاه /‏ 55.

 

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا